الشارقة – مينا هيرالد: نظم مجلس سيدات أعمال الشارقة، التابع لمؤسسة “نماء” للارتقاء بالمرأة، مؤخراً بعثة تجارية لوفد ضم نخبة من سيدات ورائدات الأعمال الإماراتيات إلى المملكة المتحدة، وهدفت البعثة إلى تعزيز التعاون التجاري المشترك مع سيدات الأعمال البريطانيات، بما يخدم توجه سيدات الأعمال الإماراتيات للانتقال بمشاريعهن المحلية إلى مستويات أعلى من الاحتراف والتنافسية على المستوى العالمي.

وضم الوفد الذي ترأسته سعادة أميرة بن كرم، نائب رئيس مؤسسة “نماء” للارتقاء بالمرأة، رئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الشارقة، 16 عضواً من مجلس سيدات أعمال الشارقة، إلى جانب منتسبات من مجلس سيدات أعمال الإمارات، وعدد من السيدات المستفيدات من رعاية مؤسسة “نماء” لهنّ، وممثلات عن المبادرات التي تهدف إلى إكساب المعرفة وتبادل الخبرات وتوسيع مجال الأعمال، وشملت زيارة البعثة التجارية العاصمة البريطانية لندن، ومدينة كارديف عاصمة مقاطعة ويلز.

واستهل الوفد التجاري زيارته إلى لندن بزيارة كلية ريادة الأعمال الاجتماعية، حيث تعرفت سيدات الأعمال على الأنشطة اليومية للعديد من أصحاب الأعمال الاجتماعية والناشطين في مجال العمل الاجتماعي، كما تم مناقشة الفرص المتاحة والمخاطر المصاحبة لهذا النوع من الأنشطة، كما تعرف الوفد خلال زيارته لمتحف “سميثُن”، إلى التراث العريق، وتمتع الوفد بجولة فيه شاهد خلالها مجموعة قيّمة من الوثائق القديمة المكتوبة بخط اليد، وعينات فريدة من الخط العربي وسنة كتابتها.

وخلال جولات الوفد التجاري في لندن، التقت سيدات الأعمال المشاركات في البعثة برجل الأعمال اللبناني المعروف، طوني كيتوس، مؤسس سلسلة المطاعم اللبنانية الشهيرة “كونتوار ليبانيه” (الكاونتر اللبناني)، وزرن مطعم “جيمي أوليفرز فيفتين”، واستمعن إلى تجارب المؤسسين في مجال ريادة الأعمال، ونجاحهم في تذليل الصعوبات التي واجهتهم خلال رحلتهم، والاسترتيجيات التي انتهجوها للاستمرار في هذا المجال.

وبعد ذلك توجه الوفد التجاري إلى كارديف، حيث زار مركز الابتكار بجامعة كارديف، وتعرفت المشاركات على نظام عمل المركز والبرامج التي ينفذها لدعم الشراكات الصناعية وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، كما شهدت الزيارة مشاركة الوفد في ورشة عمل لمدة يوم واحد، قدمها كريس جريفثس، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “أوبن جينيَس”، ومؤلف العديد من الكتب حول الإبداع وكيفية تطبيق حلول فاعلة لتعزيز نمو الأعمال والمشروعات التجارية.

وأعقب هذه الزيارة، مشاركة الوفد بورشة عمل في “شركة الهند الشرقية” العريقة، والمتجر الإنكليزي الراقي “فورتنام وميسُن”، تعرفت خلالها المشارِكات إلى فنون تذوق الشاي، وشارك الوفد بورشة عمل في “شركة الهند الشرقية” العريقة، التي تأسست عام 1600 ، إضافة إلى التعرف إلى قصة نجاح هذه الشركة، إذ استفادت سيدات الأعمال من الدروس والتجارب التي خاضتها الشركة في إدارة أعمالها الدولية، وكيفية تغلبها على التحديات التي واجهتها.

واختتم الوفد زيارته بمشاركة سيدات الأعمال في فعالية “الخدمة” التي أقيمت في مطعم “بريه أ مانجيه” (جاهز للأكل) بالتعاون مع مؤسسة “بريه أ مانجيه”، إذ أمضين يوماً كاملاً في هذا المطعم العالميً، وتعرّفن على بعض الجوانب المهمة المرتبطة بخدمة المتعاملين في مجال تقديم الأطعمة والمشروبات، بما في ذلك خدمات المستخدم النهائي، وطرق إعداد الأطعمة، وكيفية تلقي الطلبات وتقديمها، ونظام مراقبة الجودة والتنسيق داخل المطعم، كما خاضت سيدات الأعمال تجربة العمل بشكل شخصي، لارتباط ذلك بشكل مباشر بتعزيز الجوانب المهنية لديهن

وفي هذا الصدد، قالت سعادة أميرة بن كرم: “يأتي تنظيمنا هذه البعثة التجارية بهدف تشجيع أعضاء المجلس بشكل خاص، وجميع السيدات اللاتي لديهن مشاريع حالية أو ممن يرغبن في تأسيس مشاريعهن الخاصة، للمضي قدماً في مجال ريادة الأعمال، وفي الوقت نفسه، التعبير عن مدى حرصنا على توفير فرصة للأعضاء اللاتي لم يستطعن الانضمام إلى البعثة، للمشاركة في البعثات التجارية المستقبلية، لتوسيع مشاريعهن وتبادل خبراتهن المتنوعة في مجال الأعمال”.

وأضافت بن كرم: “طوّرنا برنامجاً يسلط الضوء على نقاط رئيسة كالتميّز واغتنام الفرص، ويشكّل منبراً فريداً لتبادل مجموعة متنوعة من الخبرات، وتنمية مهارات ريادة الأعمال وتنظيم المشاريع، وتوسيع القدرات في إدارة الأعمال، وأظهرت نتائج استطلاع الرأي الأخير المتعلّق بالبعثة التجارية إلى المملكة المتحدة وبرنامجها أن نسبة الرضا العام تجاوزت 93%، وهي نتائج مشرّفة تحفزنا باستمرار على توفير البرامج الغنية بالخبرات التي تمثل مختلف القطاعات”.

وأعربت بن كرم عن سعادتها بالنتائج التي حققتها البعثة، بفضل الشراكات والعلاقات القوية التي أسسها المجلس مع مؤسسات بريطانية عدة على مدار عام كامل، وقالت: “أخذ نجاح هذه البعثة حيزاً رئيساً وأولوية خاصة على أجندتي المجلس ومؤسسة (نماء) للارتقاء بالمرأة، لتوفير التدريب والدعم اللازم للمرأة الإماراتية والنهوض بدورها لتكون قادرة على المنافسة في الأسواق العالمية”.

وفي ختام الزيارة قالت بن كرم: “نجحت البعثة التجارية إلى لندن وكارديف نتيجة عقد مجلس سيدات أعمال الشارقة شراكات استراتيجية مع أبرز الهيئات في المملكة المتحدة وتنميتها لأكثر من سنة، ونود أن نشكر كل من أسهم في نجاحها، إذ شكّلت الزيارة جزءاً رئيساً من جدول المجلس ومؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة لتوفير وإثراء التدريب العملي على الخبرات التي تلعب دوراً بارزاً في تعزيز دور المرأة في مجال الأعمال التجارية، ودورها في الأسواق العالمية”.

وقالت نِكي فيشر، رئيس مؤسسة “بريه أ مانجيه”: “أسعدنا استضافة 14 عضواً من وفد بعثتكم التجارية ليوم تجريبي في عدة مواقع بوسط لندن في أوائل شهر أغسطس، إذ عمل الأعضاء المشاركون لنوبة كاملة (لدوام كامل) في أكثر المتاجر ازدحاماً في قطاعنا (وسط لندن)، وتعلّمن كيفية صنع الغذاء الطبيعي اللذيذ وفقاً لمعايير صارمة، وقمن بخدمة زبائننا، وعمل مئات فناجين القهوة، ونأمل أن تعطيهنّ هذه التجربة فكرة مفيدة عن كيفية نجاح أعمال قطاع الأغذية، والعوامل التي تسهم في نجاحه”.

وشارك في البعثة عدد من سيدات الأعمال الإماراتيات، هن: الدكتورة زنوبيا شمس، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة زليخة للرعاية الصحية، وعلياء المزروعي، عضو مجلس سيدات أعمال أبوظبي، والدكتورة أمل آل علي، مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة “كارديف للاستشارات الإدارية”، وسارة المدني، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، والشيخة هند ماجد القاسمي، مصممة الأزياء الإماراتية، صاحبة العلامة التجارية “Designd by Hind” (من تصميم هند).

كما شاركت مجموعة من أعضاء مجلس سيدات أعمال الشارقة هن: مريم المزروعي، وهاجر علي، وإبتسام جاسم، وعائشة جمعة آل علي، ونعيمة العامري، ونورة البريك، والشيخة فاطمة المعلا، إضافة إلى المشاركين في برنامج “أزيامي” التدريبي، وهنّ: علياء الفلاسي، وسما بن كرم، وأسماء أبوصيم، منى فارس، وفيصل المالك، وحصة العبيدلي، ولطيفة القرق، وسعادة علياء المزروعي، مؤسس مطاعم “جست فلافل” وعضو مجلس سيدات أعمال أبوظبي، وأمل آل علي، وميغان جونغ.

وعبّرت سارة المدني، مصممة الأزياء ومؤسس “روج كوتور”(Rouge Couture) عن إعجابها بحضور عدد كبير من سيدات الأعمال، إذ امتلأت القاعة بالسيدات الطموحات الملهمات، اللاتي يرغبن في التعلّم، واكتساب المزيد من الخبرات والنمو، ودعم بعضهن، مشيرةً إلى أن لندن كانت دائماً مصدر إلهام لسيدات الأعمال في الشارقة، كما أعربت عن أملها بأن تلهم إنجازات سيدات الأعمال في الشارقة نظيراتهن في لندن، وقالت: “أشكر مطعم (بريه أ مانجيه) لسماحه لنا بخوض هذه التجربة، لأنني سأقوم بافتتاح مطعم قريباً، فأتاح لي العمل في هذا المطعم لبضع ساعات فرصة ثمينة لاستخلاص النتائج وفق تجربتي الشخصية”.