دبي – مينا هيرالد: أفتتح السيد علي إبراهيم، نائب مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية، فعاليات “أسبوع خدمة العملاء” في دورته الثانية ضمن برنامج دبي للخدمة المتميزة، الذي يهدف إلى رفع مستوى التنافسية في طرح الخدمة المتميزة، بالإضافة إلى إسعاد الجمهور من قبل الخدمات المقدمة من القطاعات الاقتصادية بإمارة دبي، ومن أبرزها قطاع التجزئة. ويتضمن أسبوع خدمة العملاء المقام في فيستيفال سيتي مول الممتد من 25 وحتى 27 أغسطس 2016، سوق خاص (بازار) يشارك فيه نحو 30 شركة من أعضاء برنامج دبي للخدمة المتميزة لعرض المنتجات والعروض الخاصة بهم للجمهور من زوار المركز التجاري.

ويأتي إطلاق الدورة الثانية من “أسبوع خدمة العملاء” ضمن أهداف مركز التميز لقطاع الأعمال في اقتصادية دبي والرامية إلى تعزيز معايير خدمة العملاء، وتحسين الخدمات التي تقدمها قطاعات الأعمال، من خلال إتاحة الفرصة أمام المشاركين الأعضاء لعرض منتجاتهم والخدمات المقدمة من خلالهم طيلة أيام المعرض، وبالتالي تعزيز الجودة والتنافسية في خدمة العملاء.

وبهذه المناسبة، قال السيد علي إبراهيم: “أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي “برنامج دبي للخدمة المتميزة” سعياً منها إلى تحسين نوعية الأعمال والخدمة المقدمة للزبائن، إلى جانب تعميم ثقافة التميز في الأداء في قطاع الخدمات والتجزئة بالدولة والذي يشهد نمواً متسارعاً ومستمراً. ويهدف البرنامج إلى الاحتفاظ بالمكانة المرموقة التي تتمتع بها دبي كوجهة مفضلة للتجارة وقطاع التجزئة”.

وأضاف: “يسعدنا إطلاق الدورة الثانية من أسبوع خدمة العملاء، الذي انطلقت دورته الأولى من مبنى اقتصادية دبي بقرية الأعمال، ونظراً لارتفاع عدد المشاركين وحرصا منا على توسيع قاعدة الجمهور، تم تنظيم الحدث هذا العام في فيستيفال سيتي مول لاستقبال أكبر شريحة ممكنة من الجمهور. وقد خصصنا ركناً خاصاً للاطلاع وشراء الكتب والقراءة للراغبين بذلك، تماشيا مع عام القراءة، المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وتنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في ترسيخ القراءة عادة مجتمعية دائمة في الإمارات، وفي الأجيال القادمة”.

تسعى دائرة التنمية الاقتصادية من خلال هذا الحدث إلى تعزيز وتطوير الخدمة المتميزة المقدمة للعملاء، إلى جانب تبادل المعرفة وثقافة التميز في الأداء بين مختلف المنشآت التجارية المشاركة والتي تمثل العديد من القطاعات الحيوية مثل الخدمات المصرفية، الأزياء، خدمات الصرافة، الخدمات، البصريات، المجوهرات، بيع التجزئة العام، الإلكترونيات، والأحذية. وتهدف الدورة الثانية إلى الحفاظ على المكانة المرموقة التي تتمتع بها دبي كوجهة مفضلة للتجارة وقطاع التجزئة، حيث أن الخدمة المتميزة ترفع قدرة المؤسسات على تحديد مسؤولياتها لإسعاد المتعاملين.