دبي – مينا هيرالد: أعلنت دو، موفر خدمات الاتصال الإماراتي الرائد والملتزم بدعم وتطوير الكفاءات الشابة في الدولة، اليوم عن تخريج 15 طالب إماراتي استكملوا تدريبهم في برنامج دو للتدريب الصيفي. وهنئت دو المتدربين على إنجازهم ومنحتهم شهادات ’تكريم تجربة العمل‘ التقديرية نظير جهودهم خلال حفل تخرج أقيم في مقر دو الرئيسي في مدينة دبي للإعلام مؤخرًا.

وقال إبراهيم ناصر، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية والشؤون الإدارية في دو: “انطلاقاً من كوننا شركة وطنية مسؤولة، نلتزم في دو بتعزيز جهود التوطين التي تبذلها الدولة، ما يدفعنا للعمل على مواصلة إطلاق البرامج التعليمية المصممة لدعم المواهب الإماراتية الشابة وتزويدها بالأدوات، والمصادر، والمعرفة الكفيلة بصقل مهاراتهم المهنية. ويعتبر دمج الطلاب في بيئة عمل واقعية وديناميكية عنصر أساسي يمكّنهم من خوض تجربة مثرية وواقعية من شأنها أن تستكمل مسيرة التعلم وتهيئهم للانضمام إلى الحياة المهنية ولعب دور محوري في القوة العاملة الإماراتية”.

وخاض الطلاب المشاركين من جامعة زايد وكليات التقنية العليا والمعهد الديني، تدريبات متخصصة ضمن إطار برنامج التدريب الصيفي، حيث تمكنوا من العمل على مهام عديدة في القسم التجاري وقسم التسويق للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وقسم العلاقات الحكومية وقسم العمليات ومراقبة الأمان، بالإضافة إلى وحدات الأعمال الأخرى في الشركة.

وتهدف الخطة التدريبية إلى تشجيع الطلاب على تطبيق مخرجات التعليم الأكاديمي لخوض تجربة بيئة العمل واقعية بشكل فعّال. وكجزء من البرنامج، تم توظيف الطلاب من خلال تكليفهم بمهام عملية متعددة ودفعهم على التعامل مع الموظفين، وحضور الاجتماعات بشكل فاعل.

وأضاف ناصر: “لقد أبدى الطلاب هذه السنة حماسة لافتة لاغتنام فرصة التدريب الصيفي بهدف التعلم وتنمية المهارات. كما شكل هذا التفاعل المباشر مع العمليات التشغيلية في دو فرصة مكّنتهم من حصد خبرات قيّمة في مجال العمل ضمن البيئة الخاصة بالشركة وفي قطاع الاتصال بشكل عام. نحن نؤمن بأن هذه التدريبات ستثبت دورها المحوري في مساعدتهم على تحديد توجههم المهني الناجح في المستقبل، آملين أن يكون الطلاب قد استمتعوا بوقتهم وتجربتهم معنا، إذ تشكل رعاية الجيل القادم من القادة في الإمارات مدعاة فخر لنا”.

وحضر حفل التخرج فريق التوطين في دو، حيث قاموا بالإشراف على الدورة الثامنة من برنامج التدريب الصيفي هذا العام. ويعتبر هذا البرنامج واحداً من مبادرات التوطين العديدة التي أطلقتها الشركة بهدف رعاية المواهب الإماراتية.