الشارقة – مينا هيرالد: كشف “منتدى الشارقة للتطوير” أن العضوات المنتسبات في المنتدى يستحوذن على الحصّة الأكبر من المشاركة في البرامج والأنشطة المتعدّدة التي ينظّمها في مجالات الابتكار والقيادة وريادة الأعمال، بما يعكس التزام المنتدى الوثيق بتمكين المرأة ودعم القياديات ورائدات الأعمال الناشئات في إمارة الشارقة ودولة الإمارات ككل ومساعدتهن على تأسيس الشركات الخاصة بهن والتوسّع في السوق المحلية، بالإضافة إلى تزويدهم بالفرص للمشاركة في المحافل والمؤتمرات الدولية بهدف تعزيز خبراتهن ورفدهن بالمعرفة والمهارات اللازمة للوصول إلى أعلى المستويات في سوق العمل. ويُذكر أن إثنين من الأعضاء المؤسّسين الخمسة للمنتدى، وثلاثة من أصل الأعضاء السبعة في مجلس الإدارة هم من النساء.

وتجدر الإشارة إلى أن “منتدى الشارقة للتطوير” يحظى بشراكات تعاون إستراتيجية مع عدد من المؤسّسات والبرامج الرائدة التي تُعنى بدعم و تمكين سيدات الأعمال، بما في ذلك “مجلس سيدات أعمال الشارقة” ووينظم “برنامج القيادة الريادية” (ELP) و”برنامج الشارقة للقادة” (SLP) الذي شكّلت السيدات نسبة 58 و81 و58 بالمائة من المشاركين في دوراته الأولى والثانية والثالثة، على التوالي. كما شهدت مسابقة “فرص الأعمال العالمية” التي أقيمت في إنجلترا مشاركة عشر أعضاء من المنتدى، خمسة منهم من السيدات واللواتي تدير أربعة منهم شركات خاصة بهن في الوقت الحالي. وعلاوةً على ذلك، عكف “منتدى الشارقة للتطوير” أيضاً على تسهيل مشاركة 20 عضوة في برامج الابتكار “آي باك” (iPack) و26 عضوة في برامج إدارة الابتكار المخصّصة لروّاد الأعمال الناشئين، وذلك بالتعاون والتنسيق مع جامعة سان دييغو الأمريكية.

وشدّد المنتدى أيضاً على أهمية الاستثمار الأمثل في الكوادر النسائية المبدعة، إذ يحرص على إيصال أفكارهن المبتكرة في مختلف مجالات الأعمال إلى الجهات المختصة للمساعدة على تمكين العضوات وتزويدهن بالفرص والإمكانات اللازمة لترجمة أفكارهن المبتكرة على أرض الواقع وتحويلها إلى شركات ناشئة قادرة على الوصول بهن إلى أعلى مستويات النجاح والريادة والاستقلالية. ويهدف المنتدى أيضاً إلى رفد المرأة بالمعرفة والمهارات التي تؤهّلها لمواكبة أحدث الإتجاهات الناشئة في عالم التكنولوجيا، بما في ذلك التجارة الإلكترونية والتطبيقات الذكية وخدمات الإنترنت وغيرها من المجالات المتنامية لتلبية متطلّبات القرن الحادي والعشرين. وكانت اثنتان من عضوات “منتدى الشارقة للتطوير” قد شاركتا مؤخراً في “القمة العالمية لريادة الأعمال” التي أقيمت في مدينة مراكش المغربية، في حين إستعرض عدد من زميلاتهن محفظة منتجاتهن وخدماتهن تحت مظلة المنتدى خلال معرض “صُنع في الإمارات”.

وقال جاسم البلوشي، رئيس مجلس إدارة “منتدى الشارقة للتطوير”: “تشكّل ريادة الأعمال دعامةً قويةً بالنسبة للمرأة لتحقيق الاستقلالية النسائية وتعزيز تكافؤ الفرص في سوق العمل لكي يصبحن قياديات فاعلات في رسم ملامح المستقبل على الأصعدة كافةً. وهنا يبرز دور “منتدى الشارقة للتطوير” الذي يهدف إلى مساعدة الكوادر النسائية على استكشاف الفرص الجديدة وتعزيز حصولهن على الدعم الكامل في القطاعين الحكومي والخاص على السواء، وذلك إيماناً منّا بالدور المحوري للمرأة كشريك حقيقي في دفع عجلة النمو والتطوّر الشامل. ولا بد من التركيز هنا على ضرورة إلمام الكوادر النسائية بكافة الجوانب المتعلّقة بريادة الأعمال والمهارات التسويقية وبناء العلاقات المهنية الإستراتيجية، الأمر الذي من شأنه أن يؤهّلهن بالكفاءات والخبرات اللازمة لمواجهة التحدّيات الناشئة وترسيخ دورهن الحيوي في مسيرة التحوّل الإقتصادي التي تنتهجها دولة الإمارات. ونحن نؤكّد دعمنا لكافة الجهود المحلية التي تقوم بها حكومة الشارقة من أجل تذليل أي عقبات تعترض سيدات الأعمال في الإمارة. كما ونتطلع في “منتدى الشارقة للتطوير” إلى مواصلة تطوير البرامج والمبادرات النوعية الهادفة إلى الوصول بالمرأة إلى أرقى درجات النجاح والتميّز على الساحة المحلية والإقليمية والعالمية”.

ولا يتوانى “منتدى الشارقة للتطوير” في بذل الجهود الرامية إلى تعزيز المساهمة الفعّالة للمرأة في مختلف القطاعات والمجالات الإقتصادية، تجسيداً لتطلّعاته الطموحة في تمكين المرأة الإماراتية من تحقيق أعلى مستويات النمو والتقدّم على الصعيدين المهني والشخصي، بالإضافة إلى ترسيخ دورها كشريك حيوي في دفع عجلة التنمية الإقتصادية والشاملة في الدولة. ويواصل المنتدى أيضاً التزامه بتوفير بيئة مواتية للتميّز والريادة والتنافسية بين الأعضاء، والعضوات بشكل خاص، تماشياً مع الأهداف المرجوة في تحقيق التنمية الشاملة على مستوى المجتمع والدولة.