دبي – مينا هيرالد: أعلن الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) اليوم عن مشاركة أندريه بورشبيرج، رئيس والقائد المشارك لرحلة “سولار إمبلس” التي تعد أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية أتمت رحلة حول العالم في يوليو 2016، في منتدى “جيبكا” السنوي المقرر عقده في دبي في الفترة من 27-29 نوفمبر 2016، وذلك لاستعراض تجربة هذا المشروع الرائد في احدى جلساته الافتتاحية.

وفي هذا السياق، قال الدكتور عبد الوهاب السعدون، أمين عام الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا): “يجسد مشروع ’سولار إمبلس‘ أحد أفضل أشكال الابتكار عبر سلسلة القيمة في قطاع الطاقة. فمحركات الطائرة كانت تعمل بالكامل بالطاقة الشمسية، وتم تصميم المواد المستخدمة لتصنيع هيكل الطائرة بإستخدام تقنيات كيميائية متطورة مكنت من تصنيع الطائرة بوزن يعادل وزن سيارة ركاب، ما أسفر عن تحسين كفاءة استهلاك الطاقة بصورة لم يكن التفكير فيها أمراً وارداً منذ عقد مضى. وقام بورشبيرج من خلال تطوير هذا المشروع بجمع شركاء في مجالات الطاقة المتجددة والمرافق وقطاع الكيماويات لابتكار مشروع فريد يؤكد أن التعاون بين القطاعات يمكن أن يسهم في تحقيق إنجازات عظيمة”.

وأوضح الدكتور السعدون أنه تم استخدام لدائن بلاستيكية متقدمة مشتقة من النفط والغاز على نطاق واسع في تطوير مشروع “سولار إمبلس”، الأمر الذي سمح بتصنيع طائرة تتسم بخفة الوزن وقوة ومتانة الهيكل، مشيراً إلى أن جسم الطائرة تم تصنيعه من بوليمرات مدعمة بألياف الكربون، ومواد عازلة تتكون من البولي يورثان، فيما صنعت النوافذ من ألواح من البولي كربونات. ومن الجدير بالذكر ان “مصدر” في ابوظبي تعد احدى الداعمين الرئيسيين لهذا المشروع وذلك ضمن إطار سعيها الى تعزيز الوصول لمصادر الطاقة المستدامة وتطوير مشاريع الطاقة المتجددة

وأردف الدكتور السعدون قائلاً: “يعتبر هذا المشروع الفريد من نوعه تجسيدا لعنوان منتدى ’جيبكا‘ السنوي لهذا العام: ’مسارات جديدة في سباق التنافسية‘. ويشرفنا أن نستضيف الملهم أندريه بورشبيرج ليستعرض التحديات التي واجهت المشروع وكيف تم تذليلها آملين أن يكون عرض هذه التجربة ملهما لرواد آخرين من صناعة البتروكيماويات في دول المنطقة لتقديم منتجات وحلول جديدة تساهم في معالجة الكثير من التحديات البيئية والتقنية والاقتصادية “.

وتعليقاً على فرص وتحديات المشروع، قال بورشبيرج: “يعد مشروع ’سولار إمبلس‘ بياناً عملياً على كفاءة استهلاك الطاقة وإدارة الطاقة الذكية، فهو بمثابة شبكة ذكية طائرة. في البداية أخبرنا قطاع الطيران أن بناء مثل هذه الطائرة كان يعد أمراً مستحيلاً، إلا أننا كنا على قناعة من أنه يمكننا ذلك بفضل كافة التقنيات التي زودنا بها شركاؤنا. وأثبتت رحلتنا حول العالم بطائرة تعمل بالطاقة الشمسية أن التغيير ممكن عندما نمتلك العقلية المناسبة والشجاعة لتحدي محدودية القدرات وارتياد المجهول. لقد تجاوز مشروع ’سولار إمبلس‘ اليوم مرحلة البيان العملي ليصبح أمراً مؤكداً على أن هذه التقنيات يمكن أن يعتد بها ويعتمد عليها”.

وسوف يضم منتدى “جيبكا” السنوي نخبة من رواد قطاع الطاقة على الصعيدين المحلي والعالمي لاستعراض ومناقشة ووضع استراتيجيات من شأنها التأثير في مستقبل القطاع. وسوف يفتتح دورة المنتدى هذا العام كل من معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الدولة الأماراتي والرئيس التنفيذي لمجموعة شركات “أدنوك”، وأمين حسن الناصر الرئيس التنفيذي لشركة “أرامكو السعودية”، ويتحدث في جلساته الأربعة خلال يومي المنتدى نخبة من قادة شركات الكيماويات العالمية.