دبي – مينا هيرالد: أعلنت سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة أن يوم غدِ ( الأربعاء 31 أغسطس) هو آخر موعد لتلقي طلبات المشاركة في مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” نظراً للاهتمام العالمي الذي وجدته المسابقة حيث تلقت أكثر من 160 طلباً للمشاركة من 30 دولة منذ بدء تلقي الطلبات في 13 يوليو الماضي.
وتعتبر مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” – التي تنظم للعام الثاني على التوالي – الأولى من نوعها التي تستهدف رواد الأعمال من جميع الجنسيات. وتحتل المسابقة التي تنظمها كل من سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة، ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، ومؤسسة “تومسون رويترز”، المزود العالمي للمعلومات الذكية للشركات والمحترفين والتي توفر خدمات البحوث الإسلامية والحلول التفصيلية، مركز الصدارة ضمن فعاليات القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2016 التي ستعقد تحت شعار “التغيير الملهم” في مدينة جميرا بدبي يومي 11 و12 أكتوبر المقبل.
وتدعو المسابقة الشركات الرقمية الإسلامية الناشئة للمشاركة وإبراز مقدراتها الإبداعية ليتسنى لها فرصة الفوز في هذه المسابقة الدولية. وتم تصميم مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” بهدف دعم رواد الأعمال في مجال الاقتصاد الإسلامي الرقمي الناشئ من كافة أنحاء العالم ومنحهم الفرصة لاستعراض أعمالهم ، وكذلك التواصل مع شبكة من المستثمرين، والحصول على إرشادات الخبراء حول كيفية النهوض بأعمالهم، كما يمكنهم التنافس للفوز بجوائز نقدية وعينية.
وتتم إدارة وتنظيم المسابقة بالتعاون مع الجمعية الأميركية للمستهلكين المسلمين، وهي مفتوحة أمام الشركات الناشئة ورواد الأعمال من كافة الأطياف ممن لديهم حلول رقمية من شأنها أن تترك تأثيراً اقتصادياً واجتماعياً بعيد المدى على الاقتصاد الرقمي الإسلامي، بدءاً من التجارة الإلكترونية إلى الحوسبة المتنقلة والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة والمنصات عالية التقارب والإعلام الجديد والإعلام الاجتماعي.
وسيتم دعوة أصحاب المشاريع الذين تم اختيارهم في القائمة النهائية لتقديم مقترحات مفصلة، وإجراء مقابلات مع فريق من المتخصصين والخبراء، وفي نهاية المطاف عرض أفكارهم أمام مجموعة من الخبراء وجمهور يتألف من رواد الأعمال البارزين وأصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية، والشخصيات المؤثرة في الشركات الرقمية الناشئة.
وسيحصل الفائز في المسابقة على جائزة مالية قدرها 20 ألف دولار أميركي ومجموعة من خدمات حاضنات الأعمال تتجاوز قيمتها الإجمالية 10 آلاف دولار تتضمن حصوله على مساحة مكتبية مجاناً لمدة عام في مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال “ديتك”. وسيتم الإعلان عن الفائز في مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” في اليوم الختامي للقمة العالمية للاقتصاد الإسلامي بتاريخ 12 أكتوبر 2016.
وقال الدكتور محمد الزرعوني، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون :”إن هذا الحدث السنوي يهدف إلى الربط بين الشركات وأصحاب المشاريع الرقمية الناشئة الذين لديهم حلول مبتكرة مميزة تهدف إلى تعزيز الاقتصاد الرقمي الإسلامي، ونحن على ثقة بأن مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” ستشكل منصة لأصحاب المشاريع الرقمية من مختلف أنحاء العالم. كما أن المسابقة ستسلط الضوء على التعاون بين سلطة واحة دبي للسيليكون، ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وتومسون رويترز لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بشأن تحويل دبي إلى عاصمة للاقتصاد الإسلامي العالمي”.
وقال عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي: “نحن سعداء بالإعلان عن نجاح مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” وإطلاق الدورة الثانية منها. ان هذه المسابقة تتيح اختبار للتكنولوجيات الحديثة التي يطورها رواد الأعمال وتوفر لهم استعراض حلولهم المبتكرة أمام لجنة التحكيم والجمهور. خلال العام الماضي 2015 التقينا مع مجموعة كبيرة من المبدعين والشركات التكنولوجية الناشئة، ونحن فخورون جداَ بعرض هذه الأعمال والحلول على العالم من خلال مسابقة “الابتكار من أجل التأثير” التي نهدف من خلالها الى الارتقاء بمنظومة الابتكار في عالم الأعمال بما يخدم اهدافنا لتطوير الاقتصاد الاسلامي . كما اننا نحرص على تطوير منظومة الاقتصاد القائم على المعرفة التي ترفد وتغذي عالم الاعمال بالمواهب والابتكارات. وأضاف العور: “لتحقيق هذه الغاية، نشجع جميع رواد المشاريع الرقمية، على المشاركة في المسابقة وتقديم طلباتهم قبل 31 أغسطس الجاري.
وعلق نديم نجار، مدير عام تومسون رويترز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على التعاون الناجح بين تومسون رويترز وواحة دبي للسيليكون ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، قائلاً: يسعدنا كثيراً أن نتعاون مجدداً للعام الثاني على التوالي. فنحن نعتقد أن تعزيز ديناميكية الاقتصاد في هذه المنطقة يعد أمراً ضرورياً لتحفيز النمو في المستقبل. وهذا يتطلب تغييراً في النهج المتبع في الأعمال والحاجة الملحة لقيام الشركات الكبيرة بدعم الأعمال الناشئة. فمثل هذا التعاون سيجمع على نحو مثالي بين أفضل المكونات من الشركات الناشئة، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والشركات لتحفيز النمو الاقتصادي، وتحويل الدعم إلى اقتصاد حيوي قائم على المعرفة في المنطقة وخارجها”.
تجدر الإشارة إلى أن المسابقة مفتوحة أمام جميع الشركات الناشئة التي تعمل في مجالات التكنولوجيا والتأثير الاجتماعي والمجتمع الذكي والتي تتطلع إلى جمع الاستثمارات لتطوير أعمالها والحصول على المشورة الاستراتيجية من لجنة تحكيم تضم نخبة من كبار الخبراء. وسيتم إخطار المتسابقين الذين تم اختيارهم في القائمة النهائية خلال الأسبوع الثاني من سبتمبر 2016 لكي يعرضوا أعمالهم خلال اليوم الأول من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي يوم 11 أكتوبر، وسوف يتم الإعلان عن الفائز في اليوم الختامي للقمة يوم 12 أكتوبر.