أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن اليوم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، عن تنظيمه لفعالية البرنامج التوجيهي لـ 172 طالباً جديداً من الإمارات والعالم الذين التحقوا بالفصل الدراسي لخريف عام 2016.

وجرى تنظيم الفعالية في الفترة 22-24 أغسطس الجاري بهدف إعطاء الدفعة الجديدة لمحة عن البرامج الأكاديمية والأنشطة البحثية التي يوفرها المعهد والمرافق المتطورة التي يضمها حرمه الجامعي.

وشهد البرنامج مشاركة شركة الاتصالات الفضائية “الياه سات” التي استعرضت تخصص “”نظم وتقنيات الفضاء” الذي يندرج ضمن برامج الماجستير في المعهد. وقد جرى إعداد هذا التخصص في إطار تعاون بين معهد مصدر و”الياه سات” التي تعدّ الجهة الراعية له والتي تزوده بخبرتها في مجال بناء الأقمار الصناعية الصغيرة “الكيوبسات”.

وشملت الدفعة الجديدة من الطلبة الملتحقين هذا العام بمعهد مصدر 118 طالباً إماراتياً و54 طالباً من23 دولة حول العالم. وبهذا من المتوقع أن يصل إجمالي عدد الطلبة المسجلين في المعهد إلى 468 طالباً، وكذلك ارتفاع نسبة الطلبة الإماراتيين في المعهد من 43% في العام الدراسي 2015-2016 إلى نحو 50% في العام الدراسي الحالي 2016-2017.

ومن جانبها، رحّبت الدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلّف في معهد مصدر، بالطلبة الجدد الذين التحقوا ببرامج الماجستير التسعة وبرنامج الدكتوراه متعدد التخصصات في معهد مصدر.

وقال الدكتور عبد الله الحفيتي، عميد شؤون الطلبة بالإنابة وعميد المكتبة في معهد مصدر، خلال كلمة توجه بها للطلبة الجدد: “إن التحاقكم بالبرامج الأكاديمية التي يوفرها معهد مصدر لا يضعكم على الطريق نحو مستقبل واعد وحسب، بل ويتيح لكم المساهمة في بناء مستقبل أفضل ومستدام يعود بالنفع على الجميع”.

وحثّ الدكتور الحفيتي الطلبة على الاستفادة الأمثل من البيئة الفريدة لمعهد مصدر، بكل ما توفره من أنشطة تعليمية وبحثية واجتماعية.

وشهد البرنامج التوجيهي مشاركة عدد من أعضاء الإدارة العليا في معهد مصدر، كان من ضمنهم الدكتور ستيف غريفيث، نائب الرئيس للأبحاث ومساعد المدير المكلّف؛ والدكتور يوسف شاتيلا، عميد البرامج الأكاديمية؛ حيث قدموا للطلبة معلومات وافية عن المهام والخدمات التي تقدمها مختلف المكاتب والأقسام في المعهد.

وقام مكتب شؤون الطلبة، الذي أشرف على تنظيم هذه الفعالية، بتسليط الضوء على الحياة ضمن الحرم الجامعي لمعهد مصدر، والأنشطة غير الدراسية المتوفرة، والمكتب الرياضي الذي افتتح مؤخراً، وكذلك على جوانب مختلفة من طبيعة حياة الطلبة في المعهد.

في حين قام “مكتب تطوير البحوث” و”مكتب نقل التكنولوجيا” بتقديم لمحة عن أنشطة الاختراع والابتكار والتطوير في معهد مصدر. وشاركت في الفعالية هذا العام الأقسام الأكاديمية الأربعة في معهد مصدر، فاستعرضت البرامج الأكاديمية والمجالات البحثية وأقامت جلسة “سؤال وجواب” للإجابة على استفسارات الطلبة.

كما اطلع الطلبة الجدد على فرص التدريب الداخلي المتوفرة، وبرنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل (YFEL)، وبرنامج سفراء معهد مصدر، وغيرها من البرامج التي تركز على صقل الشخصية وتطوير المهارات الفكرية للطلبة. وخلال البرنامج، قام ستة من الطلبة الإماراتيين باستعراض تجارب التدريب الداخلي التي خاضوها في كل من اليابان ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويقام البرنامج التوجيهي مرتين في العام لاستقبال الطلبة الجدد وتعريفهم بالمعهد ومساعدتهم على الاستفادة الأمثل من تجربتهم فيه. وفي ختام البرنامج، تم تنظيم امتحانات تقييم المستوى لتحديد المواد التي يحتاجها الطلبة خلال العام الدراسي.

ويذكر أن معهد مصدر يوفر منحاً دراسية كاملة للطلبة المقبولين من ذوي المؤهلات الأكاديمية العالية. وتركز البرامج الأكاديمية والأنشطة البحثية في معهد مصدر على تلبية احتياجات دولة الإمارات، وكذلك المساهمة في مواجهة القضايا الملحة على مستوى المنطقة والعالم.