الشارقة – مينا هيرالد: تنظم غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة لندن، ملتقى الأعمال الأوروبي الإماراتي في يوم الاربعاء الموافق السابع من سبتمبر المقبل، بهدف تعريف المستثمرين ورجال الأعمال الأوروبيين بالبيئة الاستثمارية الجاذبة في إمارة الشارقة، واقتصادها المتنوع والفرص التي يوفرها أمام المستثمرين، وذلك في إطار استراتيجيتها الرامية إلى الترويج للإمارة كوجهة رائدة للاستثمار والأعمال في المنطقة والعالم.

وتهدف الغرفة من وراء تنظيم هذا الملتقى إلى إطلاع مجتمع الأعمال الأوروبي على العديد من الخيارات والحوافز والمزايا الجاذبة التي تقدمها إمارة الشارقة، وتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية الواعدة التي تزخر بها الإمارة، لاسيما في ضوء التسهيلات التي تقدمها مختلف الهيئات الحكومية للمستثمرين الأجانب بغية استقطاب المزيد من الشركات والمستثمرين الأوروبيين لبدء أعمالهم في المنطقة، انطلاقاً من الشارقة.

ويسعى الملتقى لتعزيز الشراكات وزيادة حجم التبادل التجاري بين إمارة الشارقة والدول الأوروبية من خلال إتاحة الفرصة لرجال الأعمال من الجانبين للالتقاء من أجل بحث مجالات التعاون الممكنة وتعزيز وتوسيع آفاق التعاون الاستثماري، بما يخدم المصالح المشتركة للطرفين.

وإذ يوفر ملتقى الأعمال الأوروبي الإماراتي منصة مثالية لمجتمع الأعمال من الجانبين، تدعو غرفة تجارة وصناعة الشارقة رجال الأعمال من مختلف القطاعات الاقتصادية في دولة الإمارات للاستفادة من هذه الفرصة التي تتيح لهم الالتقاء بنظرائهم الأوروبيين وتبادل التجارب والخبرات، كما سيتيح الملتقى عقد لقاءات جانبية ومنفردة بين رجال الأعمال من كلا الجانبين للتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة، وتبادل الآراء حول أفضل السبل الممكنة لإقامة شراكات استثمارية.

وتضم البعثة، التي تعد أضخم وفد على الإطلاق للغرفة البريطانية، أكثر من 50 شركة من ست دول وهي بريطانيا، بلجيكا، إيطاليا، اليونان،هنغاريا، وليتوانيا، وتشمل القطاعات التي تمثلها هذه الشركات: الأعمال الهندسية والمعمارية، الطاقة المتجددة، النفط والغاز، التعليم، الأزياء والتصميم، تكنولوجيا المعلومات، الأغذية والمشروبات، السياحة، النقل والمواصلات، الخدمات اللوجستية، الخدمات التجارية، الإنشاءات، الاستشارات، والرعاية الصحية.

وقال عبد الله سلطان العويس، رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة: “يأتي تنظيم هذا الملتقى الاقتصادي تنفيذاً لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبرعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، من أجل تحويل الإمارة إلى وجهة استثمارية جاذبة، وهو ما ينسجم مع استراتيجية التنويع الاقتصادي التي تنتهجها حكومة الشارقة.”

وأضاف العويس: “تضم البعثة التجارية الأوروبية نخبة من كبار المدراء والرؤساء التنفيذيين ورجال الأعمال الذين يمثلون العديد من القطاعات الحيوية والمهمة في بلدانهم، ما يوفرلنا فرصة مثالية للتواصل مع أقطاب هذه الصناعات وتعريفهم بمناخ الأعمال الفريد ومحاور الجذب الاستثماري التي تتفرد بها الشارقة على صعيد المنطقة، إضافة إلى توطيد أواصر العلاقات التجارية القائمة، وبناء شراكات جديدة بين الإمارة والدول الأوروبية.”

وأشار العويس إلى أن الملتقى يسعى لجذب الشركات الأوروبية الباحثة عن موطئ قدم لها في منطقة الشرق الأوسط، لاسيما تلك العاملة في قطاعات الصحة والبيئة والسياحة والخدمات اللوجستية والتعليم والطاقة الشمسية، وتكنولوجيا المعلومات وغيرها، لإطلاق أعمالها في الشارقة والاستفادة من الميزات الاستثمارية والحوافز التشجيعية التي توفرها الإمارة للمستثمرين الأجانب، لافتاً إلى أهمية تبادل الوفود التجارية، وتنظيم الفعاليات الاقتصادية وملتقيات الأعمال وعقد اللقاءات الدورية بين مختلف مجتمعات الأعمال لتبادل وجهات النظر وتعزيز مجالات التعاون المشترك.

ويبدأ الملتقى أعماله بكلمة ترحيبية لغرفة تجارة وصناعة الشارقة للترحيب بالحضور، تتبعها كلمة يلقيها بيتر بيشوب، رئيس البعثة التجارية الأوروبية ونائب الرئيس التنفيذي لغرفة تجارة وصناعة لندن، ويليها عرض تقديمي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) لتسليط الضوء على على أهم المقومات الاقتصادية والاستثمارية للإمارة، وعوامل الجذب الفريدة التي تجعل من الإمارة واحدة من أكثر الوجهات تميزاً في المنطقة، وما تتمتع به من موقع جغرافي مميز وبنية تحتية وتشريعية متطورة، وستُختتم فعاليات الملتقى بجلسة للتواصل والتعارف بين الحضور.

وعلى صعيد متصل، تنظم غرفة تجارة وصناعة الشارقة لقاء عمل مع وفد غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة جنوب الباطنة يوم الإثنين، 5 سبتمبر المقبل، بمقرها الرئيسي، بهدف مناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك بين مجتمع الأعمال الإماراتي والعماني بما يدعم مسيرة دول مجلس التعاون الخليجي. ويضم الوفد العماني، الذي يرأسه المهندس حمود بن سالم بن محمد السعدي، رئيس مجلس إدارة فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة جنوب الباطنة، عدداً من كبار المسؤولين ورجال الأعمال العمانيين.