دبي – مينا هيرالد: أعلن مركز دبي المالي العالمي، بوابة المال والأعمال الرائدة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا التي تبلغ قيمتها 7.8 تريليون دولار، اليوم عن نتائج ملفتة في تقرير أعماله للنصف الأول من العام 2016. وواصل المركز احتلال مراتب متقدمة في العديد من مؤشرات التصنيف العالمية، حيث أحرز في فترة سابقة من العام الحالي المرتبة 13 عالمياً والمرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا في مؤشر المراكز المالية العالمية (GFCI)، ما مثل تقدماً ملحوظاً بالمقارنة مع تصنيف العام الماضي في هذا المؤشر الذي يركز على القدرات التنافسية للمراكز المالية استناداً إلى 25,650 تقييم، مما رسخ مكانة المركز البارزة بصفته الوجهة المفضلة للخدمات المالية. وبفضل شبكة علاقاته العالمية وما يوفره من بنية تشريعية وتنظيمية وقانونية فائقة، حقق المركز نمواً لافتاً وإنجازات مهمة في رحلته نحو تحقيق أهداف خطته الاستراتيجية لعام 2024 التي ترمي إلى مضاعفة حجم المركز 3 مرات على مدى 10 أعوام.

وتعليقاً على النتائج الإيجابية للنصف الأول من العام، قال سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي: “أصبحت دبي، ومركز دبي المالي العالمي على وجه التحديد، بوابة رئيسية إلى أسرع أسواق العالم نمواً في عموم منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وهو ما تؤكده نتائجنا ومبادراتنا الهامة للنصف الأول والتي تمثل معلماً أساسياً في مساعينا إلى تنفيذ استراتيجيتنا الطموحة لعام 2024”.

وأضاف: “في حين نواصل استثمارنا في بناء منظومة عمل عالمية المستوى في المركز، فنحن ملتزمون بتهيئة بيئة داعمة تمكّن عملاءنا من الاستفادة من الفرص الجديدة في المنطقة”.

وقد تركزت النتائج في المجالات التالية:

نمو عدد الشركات الجديدة وتعزيز بيئة العمل
حقق مركز دبي المالي العالمي إنجازاً جديداً تمثل في زيادة عدد الشركات العاملة لديه ليصل إلى أكثر من 1500 شركة، حيث يستضيف المركز حالياً 1539 شركة، بعد أن استقبل المركز 143 شركة جديدة في النصف الأول من العام وحده، بزيادة قدرها 16% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وشملت قائمة العملاء المسجلين حديثاً شركات حصلت على أعلى فئات التراخيص، مثل “إتش إس بي سي”، التي أعلنت عن نقل مقر عمليات الشرق الأوسط و40 مليار دولار من الأصول إلى المركز. كما شهدت الأشهر الستة الأولى انضمام عدد من البنوك الإقليمية البارزة إلى المركز، بما في ذلك “البنك الأهلي المتحد المحدود”، وهو أول بنك خليجي يحصل على ترخيص من الفئة 1 (فرع كامل)، و”بنك فلسطين” الذي افتتح أول مكتب تمثيلي له خارج فلسطين. واستقبل المركز أيضاً أول شركة إعادة تأمين هندية هي “إتش دي إف سي إنترناشيونال لايف آند ري المحدودة”، إضافة إلى شركة إدارة الأصول الكويتية الرائدة “كامكو للاستثمار المحدودة” التي أنشأت أول مكتب دولي لها في مركز دبي المالي العالمي.

وفي ما يخص الشركات المسجلة في المركز الآن والبالغ عددها 1539 شركة، فهي موزعة بين 425 شركة للخدمات المالية (بزيادة قدرها 11% عن نفس الفترة من العام الماضي)، و914 شركة غير مالية (بزيادة قدرها 22% عن نفس الفترة من العام الماضي) و192 شركة تعمل في تجارة التجزئة (بزيادة قدرها 2% عن نفس الفترة من العام الماضي)، وقد بلغت المساحات التجارية التي استأجرتها تلك الشركات أكثر من 81300 قدم مربعة. كما لا تزال معدلات الإشغال مرتفعة للغاية مما يعكس استمرار الطلب على المساحات في مركز دبي المالي العالمي، وفي ما يخص تجارة التجزئة، سيساهم مشروع أفينيو البوابة في مركز دبي المالي العالمي في زيادة حجم محفظة التجزئة لدى المركز بشكل كبير.

وتتسم هذه الشركات أيضاً بطابعها العالمي، حيث تتوزع حسب المناطق إلى 33% من الشرق الأوسط، و18% من دول الاتحاد الأوروبي، و15% من المملكة المتحدة، و12% من الولايات المتحدة الأمريكية، و12% من آسيا، و10% من أماكن أخرى من العالم.

فرص العمل والقوى العاملة
وصل عدد العاملين لدى الشركات المسجلة في مركز دبي المالي العالمي إلى أكثر من 21 ألف موظف، وهو إنجاز لافت للمركز الذي يتطلع إلى زيادة عدد العاملين ليصل إلى 50 ألف موظف بحلول العام 2024 ما يعني أنه تم بالفعل تحقيق أكثر من 42% من الرقم المستهدف. ويبلغ عدد الموظفين في المركز الآن 21076 موظفاً، بزيادة قدرها 14% أو أكثر من 2500 موظف جديد بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.
يشار إلى أن هذه النخبة من موظفي مركز دبي المالي العالمي ذوي الكفاءات العالية والخبرات الدولية لهم دور أساسي في نجاح المركز وتعزيز المزايا التنافسية لدبي على الساحة الدولية، فهم قادمون من أهم المراكز والأسواق الرئيسية في العالم، ويعملون في أهم القطاعات وأكثر قيمة، مما يساهم في دعم وإثراء الخبرات المتاحة في مجال الخدمات المالية بدبي ومختلف أنحاء المنطقة.

تطوير البنية التحتية
واصل مركز دبي المالي العالمي العمل على تطوير بنيته التحتية عالمية المستوى بهدف تعزيز القدرات التنافسية للمركز على الساحة الدولية، والمحافظة على مكانته كوجهة مثلى ومفضلة للمال والأعمال. وشملت المبادرات الرئيسية، إطلاق مشروع “أفينيو البوابة في مركز دبي المالي العالمي” الذي سيربط جميع مناطق المركز عبر 660 ألف قدم مربعة من مساحات التجزئة الراقية التي تستضيف أكثر من 150 من المطاعم ومرافق التسوق والترفيه الحصرية، مما سيعزز مكانة المركز كوجهة مفضلة لإقامة الأعمال والترفيه والسكن، وهي مقومات تحظى بأهمية متزايدة دولياً. ومن المتوقع أن يتم إنجاز المشروع بنهاية عام 2017 ليغدو وجهة مميزة لأنماط الحياة العصرية مما سيعزز مكانة مركز دبي المالي العالمي ليصبح إحدى أكثر الوجهات الجذابة في العالم.

وشهدت البنية التحتية للمركز أيضاً تطورات هامة بإضافة عدد من المشاريع العقارية البارزة للمركز، ومنها المشروع المشترك بين مؤسسة دبي للاستثمارات وشركة بروكفيلد بروبرتي بارتنرز والذي جرى تدشينه في يناير بقيمة تطويرية تبلغ 1 مليار دولار. ويضم المشروع برج “آي سي دي – بروكفيلد بليس” المكون من 53 طابقاً بارتفاع 282 متر ويوفر أكثر من 900 ألف قدم مربعة من المساحات المكتبية من الدرجة أ، فضلاً عن مبنى متصل يحتوي على مركز للتسوق مكون من خمسة طوابق بمساحة 150 ألف قدم مربعة. وفي شهر مارس، افتتحت سلسلة الفنادق الفخمة فور سيزونز ثاني منشأة لها في دبي وتقع ضمن قرية البوابة في مركز دبي المالي العالمي، وهي عبارة عن فندق مكون من ثمانية طوابق، ويضم 106 من الغرف والأجنحة. كما تم إحراز تقدم كبير في إنشاء مبنى قرية البوابة رقم 11، وسوف يغطي المبنى مساحة 200 ألف قدم مربعة، منها 160 ألف قدم مربعة (82%) مخصصة للمكاتب، و40 ألف قدم مربعة تقريباً (18%) للشركات العاملة في قطاع التجزئة ومنافذ الأطعمة والمشروبات.

وحظي مركز البيانات المبتكر التابع لمركز دبي المالي العالمي والذي يمنح العملاء إمكانية النفاذ الآمن والفوري إلى الأسواق، بتقدير دولي بارز بعد أن أصبح أول مركز بيانات في الإمارات يحصل على ختم الاعتماد في الإدارة والتشغيل من معهد أبتايم. ويأتي هذا التقدير الدولي نظراً إلى مجموعة التقنيات الحديثة التي يستخدمها المركز وقدرته على توفير الخدمات للعملاء وتلبية متطلباتهم المرتكزة بشكل متزايد على البيانات.

وفي تلك الأثناء، وقّع مركز دبي المالي العالمي اتفاقية مهمة مع شركة الاتحاد لخدمات الطاقة (الاتحاد إسكو) التابعة لهيئة كهرباء ومياه دبي، بهدف استبدال حوالي 30000 مصباح LED وتحقيق وفورات في الطاقة تصل إلى 72% خلال الأعوام الستة القادمة. وقد أصبح مركز دبي المالي العالمي بعد توقيع هذه الاتفاقية أول منطقة حرة ومركز مالي في المنطقة تلتزم بمثل هذه الخطة الطموحة للتوفير في الطاقة، الأمر الذي يبرهن التزام المركز بتحقيق التنمية المستدامة ضمن منظومته المتكاملة.

الشراكات والعلاقات الدولية
انسجاماً مع استراتيجية النمو لعام 2024 والتي تركز على تعزيز تدفقات التجارة والاستثمار عبر بلدان الممر الجنوبي-الجنوبي، نظمت الإدارة العليا للمركز معارض وفعاليات ناجحة في أسواق دولية عديدة، مثل الصين والهند وسنغافورة، إضافةً إلى لندن ولوكسمبورغ.

فبهدف دعم مبادرة “حزام واحد، طريق واحد”، أجرى المركز عدة زيارات إلى الصين شملت زيارة على هامش انعقاد مؤتمرات مجموعة العشرين (G20) التقى فيها المركز بأبرز البنوك والأسواق الرأسمالية وهيئات الأوراق المالية والشركات غير المالية بهدف الاستفادة من الحضور الصيني القوي في مركز دبي المالي العالمي والذي شهد مضاعفة البنوك ميزانياتها العامة منذ نهاية العام الماضي. كما ركزت حوارات منتدى بواو الآسيوي على دعم مركز دبي المالي العالمي لمبادرة “حزام واحد، طريق واحد” التي تربط بين دول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وكيف يمكن للمركز أن يواصل مساعيه ليكون بوابة الاستثمار الرئيسة في المنطقة.

وفي شهر مايو، شارك المركز في فعالية “سيتي ويك لندن 2016” التي ناقش فيها ممثلون عن عدة دول أفكارهم حول التوجهات الاقتصادية العالمية وقضايا إدارة الأصول والتكنولوجيا المالية والاقتصادات الناشئة. كما انتهز مركز دبي المالي العالمي فرصة استعراض مكانته الريادية على الساحة الدولية وعروضه المميزة التي تتماشى مع استراتيجية 2024.

وشارك وفد من مركز دبي المالي العالمي في اجتماع مجلس الإمارات لوكسمبورغ للتعاون وتنمية الصيرفة والتمويل الإسلامي في مسعىً إلى تعزيز الشراكة طويلة الأمد للمركز مع لوكسمبورغ والتواصل مع خبراء القطاع لتبادل وجهات النظر حول آفاق التطور المستقبلي للتمويل الإسلامي وتأثير التكنولوجيا المالية على القطاع.

على صعيد آخر، وقع مركز دبي المالي العالمي أكثر من 90 مذكرة تفاهم مع سلطات قضائية في المنطقة والعالم، بما في ذلك اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الموقعة مؤخراً بين مركز دبي المالي العالمي ومجلس دبي الاقتصادي، والتي تنص على أن يتبادل الطرفان أفضل الممارسات في مجالات الدراسات المالية والاقتصاد والبحوث وحوكمة الشركات، تزامناً مع مساعي المركز المستمرة نحو توسيع هذه الشبكة القوية والواسعة من الاتفاقيات، ما من شأنه أن يعزز سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في المركز.

تعزيز مكانة مركز دبي المالي العالمي كوجهة للتكنولوجيا المالية
جسّدت جهود مركز دبي المالي العالمي هذا العام التزام المركز بتأسيس منصة تكنولوجية متكاملة ترافقها سياسات عامة وقوانين تنظيمية داعمة في قطاع التكنولوجيا المالية. وفي إطار عضوية مركز دبي المالي العالمي في المجلس العالمي للتعاملات الرقمية في دبي، تبنى المركز مفهوم الوصايا الرقمية لتسجيل الوصايا باستخدام روابط التعاملات الرقمية (Blockchain). ومن شأن هذا المشروع أن يمكّن محاكم دبي من تقديم خدماتها وفقاً لأعلى معايير الشفافية والكفاءة.

تعزيز العلاقات والتفاعل مع المجتمع المحلي
عمل مركز دبي المالي العالمي على تعزيز تجربة المستأجرين والشركاء من خلال تطوير موقع إلكتروني تفاعلي وموقع إلكتروني آخر للعقارات الجديدة يسهّل من مقارنة العقارات الموجودة في المنطقة الحرة والاطلاع عليها. كما تم تطوير تطبيق جديد لتسهيل النفاذ إلى المعلومات، وتنفيذ المعاملات، والتعاون، ومشاركة المعلومات بطريقة أسهل من قبل.

على صعيد آخر، وضع المركز ضمن أولوياته المحافظة على صحة ورفاهية موظفيه، خاصة وأنه شريك رسمي في “سباق بلومبرغ سكوير مايل” الذي شهد مشاركة أكثر من خمسين فريقاً مؤسسياً تسابقوا في المنطقة المحيطة بالمركز لأهداف خيرية، وجاء ذلك في إطار سلسلة السباقات الدولية التي تجريها عدة مراكز مالية عالمية. كما نظم المركز فحوصات للسكري ومستويات سكر الدم، وشارك في يوم الصحة العالمي الذي ركز هذا العام على داء السكري في المنطقة، فضلاً عن إجراء المركز حملة تبرع بالدم، وفحوصات مجانية للعين لمؤسسة نور دبي.

وعلاوة على ما سبق، عقد موظفو المركز سلسلة من الفعاليات الخيرية والصحية، مثل التبرع بالأجهزة إلى مركز راشد للمعاقين، والتبرع بالكتب للأطفال الذين يعانون من مرض التلاسيميا وذلك تماشياً مع عام القراءة وفي إطار دعم مركز دبي المالي العالمي المستمر لمركز التلاسيميا في مستشفى لطيفة، هذا إلى جانب التعاون المستمر للمركز مع مدرسة النور لذوي الإعاقة.

وضمن جهود المركز المستمرة للحفاظ على البيئة، تم تنظيم يوم لزراعة الأشجار في مركز دبي المالي العالمي بهدف تحسين جودة الهواء والبيئة المحيطة، كما شارك الموظفون في يوم خالٍ من السيارات من خلال المشي واستخدام وسائل النقل العامة. وتم كذلك تنظيم حملات لزيادة التوعية حول أهمية إعادة التدوير، فضلاً عن الحملة السنوية لتنظيف شاطئ البحر والمشاركة في فعالية ساعة الأرض.

نظرة على المستقبل
يعتزم مركز دبي المالي العالمي خلال بقية العام 2016 وفي العام القادم مواصلة التركيز على استراتيجيته الرئيسة والاستفادة من زخم الأشهر الستة الماضية. ويتضمن هذا الأمر تعزيز قاعدة عملاء المركز وتطوير علاقات جديدة وإحراز النمو في القطاعات المستهدفة، على سبيل المثال قطاع تكنولوجيا الخدمات المالية (Fintech) حيث سيقوم مركز دبي المالي العالمي بدعم وتشجيع وتعزيز المزيد من الابتكار.كما سيستمر المركز في خلق وتطوير الفرص لبناء وتعزيز الروابط مع بلدان الممر الجنوبي-الجنوبي ودول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا والتي من المتوقع أن تبلغ قيمتها 10 تريليونات دولار بحلول العام 2020. وسيعمل المركز على ضخ المزيد من الاستثمارات لتحسين البنية التحتية العمرانية والتنظيمية بما يتوافق مع استراتيجية النمو 2024.