أبوظبي – مينا هيرالد: أنجزت شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة” نسبة 72% من مشروع طريق المفرق – الغويفات الدولي، وجاري استكمال أعماله وفق الخطة المتبعة، و سيبدأ تسليم المشروع مرحلته الاولي خلال 2016 فيما سينجز المشروع منتصف 2017، وذلك انطلاقاً من حرصها على تجسيد رؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وفق إطار خطة أبوظبي وأحد أهدافها الرئيسية في توفير نظام نقل فعال يخدم مجتمع الإمارة واقتصادها ويحقق تكامل شبكة وخدمات النقل البري الرامية إلى تحقيق رؤية الإمارة، من خلال إرساء بنية تحتية مستدامة وفق أفضل المعايير العالمية.
وفي هذا الصدد صرح المهندس حمدان أحمد المزروعي مدير إدارة الطرق بالإنابة في “مساندة”، بالقول: إن فرق عمل المشروع الذي تبلغ تكلفته الكلية 5.3 مليار درهم تعمل على مدار الساعة، لتسليم أعماله وفق الخطة الموضوعة نظراً لأهمية الطريق الذي يعمل على ربط مدن المنطقة الغربية وتسهيل الحركة التجارية البرية في الشارع الدولي.المتبعة، وأضاف:
“يتألف المشروع من 6 حزم، ويعمل فيه نحو 8500 استشاري ومهندس وعامل، ويشتمل على تنفيذ 16 تقاطعاً علوياً جديداً، كما يتضمن نطاق أعماله إجراء تحسينات على التقاطعات الحالية الموجودة في منطقة المفرق، وحميم، وأبو الأبيض، وتقاطع مدينة زايد، وتحسينات ملموسة على التقاطعات الحالية، بحيث يبلغ مجمل طول أعمال التحسينات 246كم، تمتد من منطقة المفرق وحتى الحدود الدولية مع المملكة العربية السعودية في منطقة الغويفات، والمركز الصناعي في الرويس.
ويتضمن المشروع إنشاء الطريق مسارات جديدة بكلا الاتجاهين، من حارتين إلى أربع حارات في كل اتجاه من منطقة المفرق حتى منطقة غابة بينونة بطول 182 كم، ومن حارتين إلى ثلاث حارات في كل اتجاه من منطقة منطقة براكة ولغاية الغويفات بطول 64 كم”.
ويتضمن إنشاء مواقف جانبية لمستخدمي الطريق، والعمل جار على تنفيذ كتف على يمين الطريق في كلا الاتجاهين لحالات الطوارئ، بالإضافة إلى إنشاء معبر سفلي للجمال في المنطقة القريبة من السلع والغويفات، والتي سيخدم مربي الجمال في المناطق المحيطة بالطريق ومضمار سباق الهجن القريب من منطقة السلع.
حملة اعلانية للحفاظ على السلامة
وفي هذا السياق صرح المهندس فيصل السويدي، مدير عام إدارة الطرق الرئيسية في دائرة الشؤون البلدية والنقل، بأن الدائرة ضمن خطتها الرامية إلى المحافظة على سلامة مستخدمي الطريق، وبما يتناسب مع التطور العمراني والنمو السكاني والاقتصادي في المنطقة الغربية، تساهم بتنفيذ مشاريع استراتيجية تحقق الاستقرار البيئي في أبوظبي، إضافة إلى السلامة المرورية، وفي ضوء ذلك أفاد السويدي بأن نسبة الإنجاز المتحققة جاءت نتيجة التعاون البناء، والمتواصل لجميع الشركاء الاستراتيجيين.

وقامت شركة “مساندة” بالتعاون مع دائرة الشؤون البلدية والنقل والقيادة العامة لشرطة أبوظبي منذ بداية المشروع في مارس 2014، بإطلاق حملات للتعريف بالتحويلات الجديدة والتوعية وأهمية الالتزام بها حفاظا على ارواح مستخدمي الطريق، مع مخططات توضيحية تكشف مناطق التحويلات الجديدة والتقاطعات المراد تنفيذها، وتوضيح الطرق السالكة وتلك التي تتضمن أعمال قائمة.
الالتزام بمعايير الاستدامة البيئية
انطلاقا من التزام “مساندة” بأفضل المعايير في مجال الاستدامة الخضراء، سيتم تزويد مشروع طريق المفرق – الغويفات بأجهزة إضاءة تعمل بنظام الصمامات الباعثة للضوء LED لإنارة الطريق والتقاطعات، الأمر الذي سيسهم في تخفيض استهلاك الطاقة بنسبة 60% على أقل تقدير.
التنسيق مع الجهات الحكومية
تنسق “مساندة” مع هيئات وشركات حكومة أبوظبي، بهدف تسهيل سير أعمال المشروع وفق أرقى السبل والحصول على الموافقات اللازمة لمسارات خطوط خدمات البنية التحتية على الطريق، إذ يشهد المشروع متابعة حثيثة من دائرة الشؤون البلدية والنقل، لتعزيز التعاون المباشر، وتسريع إصدار الموافقات الضرورية والاعتمادات اللازمة من طرفهم، وتُعقدُ لهذا الشأن اجتماعات دورية وتُنظمُ زيارات ميدانية للمواقع بشكل مستمر.
كما ويتم التنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى، حيث عقدت مؤخراً اجتماعات لتعزيز التعاون مع كل من شركة أبوظبي للتوزيع وشركة ترانسكو، تم من خلالها الوصول إلى حلول عملية ساهمت في تخفيض التكاليف وإنجاز الأعمال ضمن الميزانيات المعتمدة وتسريع الحصول على الموافقات اللازمة لسير العمل، عن طريق تطبيق الهندسة القيمية واعتمادها.
تحويلات مرورية جديدة
تم مؤخراً افتتاح التحويلات المرورية للمرحلة الثالثة في القسم 4 ب والتي تمتد من جسر الشاحنات وبطول 4 كم، بالإضافة إلى افتتاح التحويلات المرورية للمرحلة الثانية من تقاطع جسر الشاحنات وصولاً إلى مدينة زايد بطول 80 كم، ليصبح مسار المركبات خارج المسار الحالي، كما تم إنشاء لجنة “تدقيق وتطوير معايير السلامة المرورية” بمواقع تنفيذ الأعمال، حيث توفر “مساندة” مجموعات مرورية مؤهلة لتتابع الحركة المرورية على مدار الساعة للتأكد من عدم تأثرها من الأعمال القائمة حالياً على الطريق، كما تقوم هذه المجموعات بتقديم خدمات التدخل السريع والمساعدة لمستخدمي الطريق.
وتجدر الإشارة إلى أنه يتم متابعة أداء التحويلات المرورية والسلامة المرورية من خلال تسيير دوريات السلامة والمساعدة على الطريق من قبل مساندة بالاشتراك مع فريق هندسة المرور في شرطة أبوظبي على طول الطريق وعلى مدار الساعة. وبالإضافة لذلك تقوم دوريات شرطة أبوظبي بمتابعة أداء التحويلات بعد تنفيذها وإرسال ومتابعة تنفيذ الملاحظات لضمان تحسين مستويات السلامة المرورية على الطريق.