دبي – مينا هيرالد: يجتذب «معرض الخريجين العالمي» في دورته الثانية التي تنطلق في دبي بين يومي 24 و29 أكتوبر 2016 عدداً غير مسبوق من من الطلاب المبدعين الذين يقدمون تصميماتهم الفريدة.

وفي عامه الثاني، يعود المعرض بعدد ضخم يبلغ 145 مشروعاً من 50 جامعة عالمية رائدة بزيادة تقارب ثلاثة أضعاف أعداد المشاركين مقارنة بالدورة السابقة، من ضمنها، وللمرة الأولى، جامعات من منطقة الشرق الأوسط. ويعتبر هذا الاهتمام المتنامي بمعرض التصاميم الفريد من نوعه، والذي يهدف إلى تطوير وتحويل أنماط الحياة، دليلاً في هذا العام على التجاوب مع الدعوة لأفكار ذات قدرة متميزة تُوجد فرصاً حقيقية ذات تأثير متواصل على العالم.

وتعتبر الحاجات الإنسانية واحدة من نقاط التركيز في «معرض الخريجين العالمي» بدءاً من الجاكيت التي تتحول إلى كيس للنوم، وحتى نظام الأسطح السكنية القابلة للمعيشة والمخصصة للاجئين في مخيم جرش للاجئين في الأردن. ويقدم الطلاب حلولاً مبتكرة وعملية لمشكلات اليوم المعاصرة. ومن تصميم جابرييلا جياجيا وآن صوفي جياي من الكلية الملكية للفنون، يعتبر هذا الملجأ الذي يمكن ارتداؤه استجابة لأزمة اللاجئين السوريين. ويكفي الجاكيت المزود بجيوب تخزين كبيرة، والقابل للتحول إلى كيس للنوم، لإيواء أحد الوالدين مع طفل، أو يمكن أن يتحول إلى خيمة تؤوي أربعة بالغين.

وصمممت المعمارية دينا سمارة، خريجة الجامعة الأمريكية في الشارقة أماكن لإيواء الأقارب، في مخيم جرش للاجئين في الأردن بنظام أسطح سكنية قابلة للمعيشة لتزويد المخيم بمساحات مجتمعية دون التنازل عن أي من المساحات الخاصة والخدمية الموجودة.

ويقول بريندان ماك غيتريك، القيّم الفني في «معرض الخريجين العالمي»: “نحن نشهد المستقبل الآن! فبعض من تصميمات هذا العام يمكن أن تكون حلاً لبعض المشكلات الملحة التي يواجهها العالم. ويوفر معرض جلوبال جراد شو منصة للطلاب الخريجين كي يقدموا أفكارهم الرائعة وتصميماتهم المثيرة أمام جمهور أوسع. ونحن نشجع القادة وصانعي القرار على الحضور ومشاهدة عدد لا يحصى من الاحتمالات والطرق الجديدة للتفكير وتغيير نمط الحياة”.

ومن جانب آخر، يأتي تقديم مستويات جديدة من التقنية والمشاريع المبتكرة التي تساهم في تشكيل المستقبل كي يركز الضوء على معرض جلوبال جراد شو لهذا العام. ومن جامعة كيو في اليابان، ابتكر المصممون يوكاري كونيشي، ونوبوهيسا هاناميتسو، وبنجامين أوترام وكوتا ميناميزاوا، زياً يوفر تجربة بيئة واقع افتراضي متكاملة. وتوفر ” سينسثيسيا سويت” أحاسيس افتراضية على كامل الجسم تتيح اندماج من يرتديها في تجربة واقع افتراضي متكاملة تغمرها الأحاسيس المتنوعة من اللمس والصوت.

ويعتبر “معرض الخريجين العالمي” جزءاً من “أسبوع دبي للتصميم” الذي يُقام في «حي دبي للتصميم» (d3)، وهو يساهم بشكلٍ أساسي في تحويل مكانة إمارة دبي الى محورٍ اقتصاديٍ يعتمد على الإبتكار. هذا وأضاف محمد سعيد الشحي، المدير التنفيذي للعمليات في (d3)، بقوله: “بناء على النجاح الواسع لفعاليات «معرض الخريجين العالمي» في دورته العام الماضي، فإنه من دواعي سرور (d3) استضافة هذه الثروة من المواهب الصاعدة الدولية التي تتوافد على إمارة دبي من مختلف المدارس الإقليمية واسعة النطاق. وكما نشهد حالياً نمو قطاع التصميم ومواهبه في منطقتنا، فمن الضروري امتلاك تطلع عالمي يسعى إلى تعزيز الإلهام المتبادل لطلابنا وشركائنا في المنطقة. هذا وترتكز مبادرات مثل «معرض الخريجين العالمي» بشكل مباشر على رؤية (d3) المتمثلة في دعم التعليم في المنطقة بالتزامن مع رعاية نهج تعاوني للإبداع الخلاق وتعزيز روح مجتمعية حقيقية في قطاع التصميم”.

ويقام «معرض الخريجين العالمي» في (d3) خلال فعاليات «أسبوع دبي للتصميم» في الفترة الممتدّة ما بين ٢٤ و٢٩ أكتوبر ٢٠١٦. وعلى هامش المعرض المفتوح مجاناً أمام الجمهور، سيلتقي المصممون من جميع المشاريع مع ممثلي الجامعات المشاركة في ما يمكن اعتباره قمة التصميم التعليمية الأكثر تنوعاً عالمياً.