دبي – مينا هيرالد: أعلنت مبادرة بيرل، المؤسسة البارزة والغير ربحية التي يقودها القطاع الخاص في منطقة الخليج والتي تهدف إلى تعزيز ثقافة المسؤولية والشفافية بصفتها عاملاً هاماً في تطوير التنافسية في أنحاء المنطقة، عن تعيين كارلا كوفل في منصب المدير التنفيذي.

ويتصادف هذا التعيين مع الذكرى الخامسة لتأسيس المبادرة وإطلاق خطتها التي تهدف إلى تعزيز حضورها وتأثيرها بحلول العام 2020. ومنذ تأسيسها في العام 2010، نشرت مبادرة بيرل سبعة تقارير حول وضع الحوكمة المؤسسية والمسؤولية والشفافية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. كما كان للمبادرة تأثير على 5480 شخصية بارزة في قطاع الأعمال و5980 طالباً وطالبة من المنطقة لتحسين نظرتهم إزاء الحوكمة المؤسسية ضمن عدة مجالات.

وستتولى كارلا كوفل في منصبها الجديد مسؤولية دفع مسيرة تقدم مبادرة بيرل وبرامجها الحالية، مثل الحوكمة المؤسسية في الشركات العائلية، ومحاربة الفساد والشفافية، والتنوع الوظيفي في القيادات العليا بالشركات، وبرامج الأخلاقيات في الجامعات الخليجية، فضلاً عن مسؤولياتها في تطوير أجندات جديدة للمبادرة من بينها الحوكمة المؤسسية في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات الغير ربحية، وإعداد التقارير المتكاملة. وتأتي كارلا كوفل خَلَفاً لإيملدا دنلوب في استلام دفة قيادة المنظمة، إذ أسهمت الأخيرة في تعزيز دور مبادرة بيرل الريادي في مجال حوكمة المؤسسات في المنطقة.

وتعليقاً على التعيين الجديد، قال بدر جعفر، مؤسس مبادرة بيرل والرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع: “تملك كارلا كوفل رصيداً ممتازاً من الخبرة الإدارية والعملية في القطاع الخاص والمجتمع المدني، وشملت مسيرتها المهنية الحافلة العمل في المملكة المتحدة وآسيا والشرق الأوسط. وفي حين تجدد مبادرة بيرل جهودها الرامية إلى تعزيز أفضل ممارسات الأعمال بين المزيد من شركات القطاع الخاص وفئات الشباب المتنامية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، فإننا واثقون من أن خبرة كارلا في قيادة مبادرات وبرامج ناجحة ستقدم مساهمة قيّمة لتحقيق أهداف المؤسسة على المدى البعيد”.

وأضاف: “بالنيابة عن مجلس المحافظين، أود أن أشكر إيملدا دنلوب لتفانيها الكبير في تنفيذ رؤية مبادرة بيرل. لقد كانت إيملدا نموذجاً يحتذى به في القيادة والنزاهة خلال عملها في المؤسسة، ونتمنى لها التوفيق والنجاح في المستقبل”.

وتملك كوفل خبرة تتجاوز 18 عاماً في القطاعات المؤسسية وغير الربحية، وسوف تُشرف على عمليات مبادرة بيرل وبرامجها في منطقة الخليج، فضلاً عن مسؤولياتها في تأسيس شراكات استراتيجية مع القطاع الخاص والأطراف المعنية الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في المنطقة.

وقالت كوفل: “لا شك بأن هناك سبباً وجيهاً يدفع الشركات إلى تبني ممارسات الحوكمة المؤسسية الجيدة، فهي تعزز الميزات التنافسية للقطاع الخاص وتسهم في تحسين الاستثمارات وتوفير فرص العمل ودفع وتيرة النمو الاقتصادي المستدام. إنني سعيدة بالانضمام إلى فريق عمل مبادرة بيرل، وأتطلع إلى تعزيز النجاحات التي حققتها المبادرة خلال الأعوام الخمسة الماضية. ومن خلال التعاون مع مجلس المحافظين وشركائنا من الشركات، أثق بأن مبادرة بيرل ستواصل تحقيق أثر إيجابي على الشركات العاملة في المنطقة”.

وقبل انضمامها إلى مبادرة بيرل عملت كارلا كوفل في منطقة الخليج، إذ ترأست برامج متنوعة للإصلاح المؤسسي في النظام القانوني بهدف زيادة الشفافية والمسؤولية من خلال تطبيق أفضل الممارسات والمعايير العالمية. وقد شغلت كوفل أيضاً منصب مساعدة المستشار العام وعضو المجلس التنفيذي لمؤسسة رائدة ومتعددة الجنسيات في لندن.

يذكر أن كوفل أكملت برنامج التعليم التنفيذي للإدارة المتقدمة في جامعة كولومبيا الأمريكية، كما تحمل شهادة الماجستير في التنمية المجتمعية والدولية من جامعة ديكن في أستراليا، إضافة إلى شهادة البكالوريوس في الحقوق (بمرتبة الشرف) من جامعة التكنولوجيا في سيدني.