بيروت – مينا هيرالد: أعلنت اليوم مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، عن تقديمها قرضاً بقيمة 4 ملايين دولار إلى إحدى مؤسسات التمويل الأصغر الرائدة في لبنان وذلك لمساعدتها في تعزيز قدرتها الإقراضية للمشروعات متناهية الصغر والمساهمة في خلق فرص العمل المطلوبة بشدة، في خضم أزمة اللاجئين الحالية.
وسيساعد الاستثمار الذي ستقدمه مؤسسة التمويل الدولية لشركة فيتاس (ش.م.ل) في زيادة محفظة قروضها وتوسيع نطاق انتشارها بين محدودي الدخل بمن فيهم النساء والشباب. ويقطن أغلب عملاء فيتاس في المناطق الريفية بما في ذلك المناطق الحدودية ومناطق اللاجئين السوريين. وتتألف محفظة الشركة الحالية من 39 بالمئة من النساء و33 بالمئة من الشباب.
وقال زياد حلبي، المدير العام لشركة فيتاس “على الرغم من أن المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر تشكل غالبية الشركات في الاقتصاد في لبنان، وتوفر معظم فرص العمل المتاحة في السوق، إلا أنها لا تزال تعاني من صعوبة الحصول على التمويل.” وأضاف “سيساعد هذا التمويل في إصلاح ذلك الموقف عن طريق إتاحة التمويل للفئات التي تحتاجه بشدة.”
ويشكل دعم التنمية الاقتصادية للبلدان المتضررة بالنزاعات ركيزة أساسية لاستراتيجية لمجموعة البنك الدولي، إذ تعاني هذه البلدان في أغلب الأحوال من بيئات سياسية واقتصادية ضعيفة وغير مستقرة. وتركز استراتيجية مؤسسة التمويل الدولية في لبنان على تيسير تأثير الأزمة السورية وزيادة نطاق الخدمات المالية المتاحة وتسهيل حصول الشركات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر على التمويل ووكذلك تعزيز دور المرأة في التنمية الإقتصادية.”
وصرح توماس جاكوبس الممثل المقيم الرئيسي لمؤسسة التمويل الدولية في لبنان “أن هذا الاستثمار سيساعد في تعزيز فرص التمويل للقطاعات التي لا تحصل على خدمات مالية كافية في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك المتضررين جراء الأزمة السورية.” وأضاف “سيساعد دعم المؤسسات المالية مثل فيتاس في تحسين فرص الحصول على التمويل وتضييق فجوة التمويل القائمة وخلق فرص العمل.”
وتخضع شركة فيتاس ش.م.ل، لتنظيم البنك المركزي اللبناني وتعد فيتاس أول مؤسسة للتمويل الأصغر في لبنان التي تحصل على رخصة مؤسسة مالية من البنك المركزي اللبناني. وهي واحدة من مؤسسات التمويل الأصغر الرائدة التي تركز علي إتاحة التمويل للشباب وللنساء خاصة في المناطق الريفية.
ويعد هذا الإستثمار الثاني لمؤسسة التمويل الدولية في شركة فيتاس، إذ قدمت المؤسسة في وقت سابق قرضاً قيمته مليوني دولار وكذلك قدمت خدماتها الإستشارية لمساعدتها في تعزيز وظائفها الإدارية.