دبي – مينا هيرالد: أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط، عن تأسيس مختبر بنك الإمارات دبي الوطني المستقبلي، وهو مبادرة أساسية ضمن استراتيجيته الرقمية التي ستتيح الإسراع في عملية تطوير الجيل القادم من الخدمات المصرفية الرقمية والخدمات المصرفية عبر الأجهزة المتحركة، بهدف توسيع اعتماد’ الخدمات الذكية‘ في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وسيعمل المختبر الأول من نوعه في قطاع الخدمات المصرفية في الدولة باعتباره مركز بحث استراتيجي، بالإضافة إلى كونه ساحة اختبار للأفكار المبتكرة، والمنتجات والخدمات المصرفية للعملاء من الأفراد والشركات. ويدير المختبر ويشرف على تشغيله فريق عمل داخلي من الخبراء في الأعمال والتكنولوجيا، وسيركز مختبر بنك الإمارات دبي الوطني المستقبلي على ثلاثة توجهات محددة:

الرقمنة أولاً: لاستكشاف التأثير الحقيقي للرقمنة على حاضر ومستقبل الخدمات المصرفية، وكيف لها أن توفر عروضاً متنوعة أكثر انسيابية وراحة للعملاء
الخدمة الذاتية: لتشجيع الاعتماد على المنتجات والخدمات الرقمية عبر تحسين سهولة استخدامها وقيمتها التشاركية
ابتكار العمليات: الوصول إلى الكفاءة التشغيلية عبر تحسين وتنسيق العمليات الداخلية

وفي معرض تعليقه على هذه المبادرة، قال عبدالله قاسم، الرئيس التنفيذي للعمليات لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: “سيكون مختبر بنك الإمارات دبي الوطني المستقبلي أساساً لكل ما نبتكره ونبدعه ونختبره خلال عملية تحولنا الرقمي. ومع فريق من المبدعين والخبراء التقنيين، ستركز أهداف المختبر الأساسية على تطوير عروض مخصصة تتمحور حول العميل، وتتكامل بشكل سلس مع خدماتنا الاستشارية. وسيكون هذا المختبر مركزاً للابتكار في بنك الإمارات دبي الوطني. وبدون شك، سيرسّخ ذلك مكانتنا كمؤسسة رائدة في الخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الاوسط”.

وخلال عامه الأول، سيتعاون مختبر بنك الإمارات دبي الوطني المستقبلي مع الشركاء والعملاء الحاليين ضمن القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى تحديد المبدعين في التقنيات المصرفية لابتكار مفاهيم رائدة تستخدم كنماذج عمل. وسيشمل مجال المشاريع الرئيسية حلول الخدمات المصرفية المستقبلية من أجل صياغة تجربة عملاء الخدمة المصرفية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بدمجها مع أفكار مدعومة بالتقنية الحديثة، ومستوحاة من توجهات الأسواق الحالية والمستقبلية.

ولطالما حافظ البنك على ثقافة راسخة من الابتكار، ويعزى إطلاق عدد من أنجح مبادرات البنك إلى رؤيته التي تستشرف المستقبل، مثل خدمة mePay لتحويل الأموال بين العملاء باستخدام هواتفهم المتحركة، والخدمات المصرفية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، و”حساب اللياقة” من بنك الإمارات دبي الوطني، وتطبيق “فيسبوك” Like to Donate الذي يتيح للعملاء التبرع بمبالغ نقدية لصالح الجمعية الخيرية التي يختارونها عبر حساباتهم على موقع التواصل الاجتماعي، وخدمة Emirates NBD Pay للدفع اللاتلامسي في الأماكن المزدحمة عبر برامج مبتكرة داخلياً على مستوى الموظفين في البنك. ويعتبر المختبر خطوة كبيرة لترسيخ ثقافة الإبداع المؤسسي؛ حيث تأتي في انسجام تام مع التزام بنك الإمارات دبي الوطني الأخير باستثمار 500 مليون درهم على مدى السنوات الثلاث القادمة لزيادة الابتكار الرقمي، والتحول إلى قنوات الاتصال المتعددة في عمليات البنك ومنتجاته وخدماته.