دبي – مينا هيرالد: يستعد كبار المطورين الإماراتيين لإعادة رسم وجه ومستقبل مدينة دبي بعدد من المشاريع الرفيعة المستوى التي سيتم إطلاقها في سيتي سكيب جلوبال يوم غد (الثلاثاء 6 سبتمبر).

وهذا العام، يحتفل سيتي سكيب جلوبال، المعرض العقاري الأكبر والأهم على مستوى الشرق الأوسط، بمرور 15 عاما على تأسيسه وينعقد في مركز دبي التجاري العالمي بين 6-8 سبتمبر، ويشكل منصة مثالية لإطلاق المشاريع العقارية الرائدة في دولة الإمارات والمنطقة.

وسيشهد اليوم الأول من المعرض عرض مجموعة من أبرز المشاريع العقارية أبرزها مشروع إعمار العقارية الجديد، ’البرج‘ على ’خور دبي‘. وتقع ناطحة السحاب الجديدة للشركة، التي صممها المعماري الإسباني-السويدي سانتياغو كالاترافا، في قلب مشروع مجتمعي متكامل بمساحة 6 كيلومتر مربع يطل على خور دبي.

وفي هذا السياق، صرح أحمد المطروشي، العضو المنتدب لشركة إعمار العقارية، قائلا: “يعتبر سيتي سكيب جلوبال منصة مثالية تسلط الضوء على النمو المثير والتطور الكبير للقطاع العقاري في دبي. خلال فترة مشاركتنا، أتاح لنا المعرض فرصة كبيرة بالتواصل ليس فقط مع زوار المعرض، بل ومع الشركاء العالميين، الذين عملوا معنا على مشاريعنا العملاقة التي غيرت وجه القطاع العقاري في الإمارة”.

وسيحظى زوار منصة إعمار في سيتي سكيب جلوبال على فرصة لتعلم المزيد حول المزايا المذهلة لبرج خور دبي، بما فيها غرفة القمة، والتي ستوفر مناظر خلابة من علو شاهق، ومنصات المشاهدة المخصصة لكبار الشخصيات والتي تضم حدائق تحاكي ’حدائق بابل المعلقة‘، أحدى عجائب الدنيا السبعة التاريخية.

وقال المطروشي: “سنقوم أيضا بعرض مشاريعنا الجديدة التي أطلقناها مؤخرا في كل من ’خور دبي‘، داون تاون دبي، دبي هيلز استيت والمرابع العربية، بالإضافة إلى مشاريعنا الدولية في تركيا والمملكة العربية السعودية ومصر”.

وفي هذه الأثناء، ستقوم دبي الجنوب، الجهة المطورة لأحدث المدن في دبي بمساحة تبلغ 145 كيلومتر مربع وتضم مطار آل مكتوم الدولي وموقع إكسبو 2020، بإطلاق مشروعين رئيسيين من المشاريع السكنية من على منصتها في سيتي سكيب جلوبال – مشروع ’ذا بلس‘ و’ذا فيليجز‘.

وقال أحمد الأنصاري، نائب الرئيس التنفيذي لدبي الجنوب: “دبي الجنوب ليست بغريبة عن سيتي سكيب، لكنها المرة الأولى التي نشارك فيها كجهة مطورة، للكشف عن منتجاتها العقارية التابعة لنا والتي سيتم توفيرها للبيع في أكتوبر”.

وتماشيا مع خطة دبي 2021، تطمح دبي الجنوب إلى إعادة تشكيل الأنظمة البيئية المدنية في الإمارة وذلك من خلال إيجاد مدينة قائمة بشكل أساس على سعادة الناس وصحتهم.

وأضاف الأنصاري: “المجتمع المدني الجديد كليا والفريد من نوعه يضع مصلحة الأشخاص أولا، في الوقت الذي يعزز فيه المساحات الطبيعية والتنوع السكاني. تجتمع هذه الخصائص لتشكل مجتمعا صحيا وحيويا يتضمن جميع المرافق الضرورية من مراكز لبيع التجزئة ومراكز رياضية ومراكز مجتمعية حتى المدارس ومحطات الوقود والمستشفيات والمساجد وحضانات الأطفال والمولات والفنادق، كلها مع الأخذ بعين الاعتبار قربها من بعضها وسهولة التنقل بينها”.

ويرى توم رودز، مدير معرض سيتي سكيب، أن الدورة الـ 15 للمعرض ستتضمن مشاريع مثيرة متميزة ستعيد رسم ملامح الإمارة من جديد.

وقال: “طوال السنوات الـ 15 الماضية، شهد معرض سيتي سكيب جلوبال تطورا ملحوظا في القطاع العقاري ونحن فخورون بأن أصبحنا منصة رائدة لكبار المطورين العقاريين في المنطقة لاستعراض وإطلاق أحدث وأفضل مشاريعهم”.

وتابع: “نتوقع هذا العام عددا كبيرا من الإعلانات المذهلة، سواء من العارضين الإماراتيين أو الدوليين، والتي ستساهم بشكل كبير في خطة دبي 2021 والتطوير الكلي للسوق العقاري بالدولة في السنوات القادمة”.

وبالانتقال لمؤتمر سيتي سكيب، (الذي يقام اليوم الإثنين 5 سبتمبر في فندق كونراد بدبي)، تقام دورة هذا العام حول موضوع: ’اكتشاف مستقبل العقارات‘، وتشهد مشاركة مجموعة واسعة تزيد على 1200 خبير من مختلف أنحاء العالم.

وسيشهد المؤتمر انعقاد ثلاث فقرات رئيسية: نظرة على السوق، الهندسة المعمارية والوسطاء العقاريون والتي تشهد مشاركة مجموعة من كبار المتحدثين من أمثال أحمد الأنصاري، نائب الرئيس التنفيذي لدبي الدنوب، ولارا البرازي، مديرة الأبحاث لدى يوغوف الإمارات، وأحمد الخطيب، نائب الرئيس للعقارات في إكسبو 2020، جاين دوناكان، رئيس المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين، وممثلين رفيعي المستوى من دائرة الأراضي والأملاك بدبي.

ويقام سيتي سكيب جلوبال بدعم من دائرة الأراضي والأملاك بدبي والشركاء المؤسسون – إعمار العقارية ودبي العقارية ونخيل؛ والرعاة البلاتينيون – جزر المرجان والاتحاد العقارية؛ الراعي الفضي – داماك؛ الرعاة البلاتينيون للمؤتمر: أم بي تي وميتال بوكس تيكنولوجي؛ الرعاة الفضيون للمؤتمر: كوهلر وياردي؛ وشريك أمين تسجيل العقارات – تمليك؛ وراعي تسويق المشاريع – أكوا العقارية؛ وشريك البحوث – يوغوف.