الشارقة – ميناهيرالد: أعلنت شركة تلال العقارية، الشركة الرائدة في مجال التطوير والاستثمار العقاري، والأولى في تطوير المجمعات السكنية ومشاريع التملك الحر في إمارة الشارقة، عن مشاركتها في معرض “سيتي سكيب العالمي 2016″، الذي تنطلق فعالياته اليوم (6 سبتمبر) وتستمر حتى 8 سبتمبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي، والتي ستعرض خلالها آخر التطورات وأحدث التصاميم الخاصة بمشروعها الرئيس “مدينة تلال”.

وتضم “مدينة تلال”، الذي يعتبر أول مشروع متعدد الاستخدامات من نوعه في إمارة الشارقة، وحدات سكنية وتجارية وترفيهية وتعليمية ومحلات تجزئة ومرافق مجتمعية؛ وتبلغ القيمة الإجمالية للمشروع 2.4 مليار درهم إماراتي، وتقع على شارع الإمارات (611E) في إمارة الشارقة.

وأوضحت الشركة أنها ستكشف في اليوم الثاني من المعرض عن إطلاق مشروع ضخم وفاخر يشكل القيمة المضافة الأهم لمدينة تلال، فضلاً عن كونه أول مشروع من نوعه وبحجمه الذي يتم إنشاؤه ضمن أول وأكبر مجمع سكني متكامل في الشارقة، وسيتم عرض المشروع في جناح شركة تلال العقارية رقم 3D20 في الحدث.

وقال خليفة الشيباني، المدير العام لشركة تلال العقارية: “تأتي مشاركتنا في واحد من أكبر المعارض العقارية في العالم في إطار رؤيتنا الهادفة لقيادة قطاع تطوير العقارات في الشارقة، الذي يزخر بالفرص الواعدة لتحقيق النمو، لاسيما في مجال المجمعات السكنية، ونتطلع لمشاركة التطورات التي طرأت على مشروع مدينة تلال منذ إعلانها في أواخر عام 2014، مع شركائنا ومتعاملينا، والمعنيين بالشأن العقاري والزوار الجدد، لنؤكد لهم أننا ماضون في تعزيز سياساتنا المتعلقة بالتملك الحر للراغبين بشراء الأراضي المخصصة للوحدات السكنية أو التجارية، وما سيترتب على ذلك الفوائد الاستثنائية التي سيحصلون عليها من خلال استثمارهم مع تلال العقارية”.

وأضاف: “تقود مدينة تلال قطاع التطوير العقاري السكني والتجاري في الشارقة في ظل استقبال المزيد من الاستفسارات والطلبات حول توافر قطع أراضي في المشروع، وفي الحقيقة، فإن الإعلان عن إضافة جديدة قيمة إلى هذا المشروع، سيحول مشروع المدينة إلى مجتمع سكني وتجاري متكامل، تتوافر فيه جميع الخدمات من الدرجة الأولى، ووسائل الراحة والترفيه، والمرافق المجتمعية والحدائق العامة لجميع شركاءنا ومتعاملينا”.

ويشهد جناح “تلال العقارية” المشارك في “سيتي سكيب العالمي 2016″، حضور عدد من كبار التنفيذيين ومسؤولي الشركة، يتقدمهم سعادة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة شركة تلال العقارية، وخليفة الشيباني، المدير العام للشركة، وهيثم الجزائري، المدير التنفيذي لتطوير الأعمال التجارية.

وتضم المدينة السكنية المتكاملة، التي يجري بناؤها بكلفة إجمالية تبلغ .42 مليار درهم، 1855 قطعة أرض مقسمة ومجهزة للبناء، ويوفر المشروع فرصة التملك على أساس الانتفاع طويل الأمد لمدة 100 عام، وذلك للمرة الأولى للمقيمين غير العرب في الدولة، في حين يتيح التملك الحر لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي والعرب المقيمين في الإمارات، وتتمتع مدينة تلال بموقع استراتيجي على طريق الإمارات، بالقرب من تقاطع الذيد، حيث تبعد 10 دقائق فقط عن مطار الشارقة الدولي، وتتمتع بربط سهل مع الإمارات المجاورة، في حين لا تبعد عن حدود إمارة دبي سوى كيلومترين فقط.

ومنذ إطلاقها “مدينة تلال” في عام 2014، حققت شركة “تلال العقارية ” العديد من الإنجازات في المشروع، إذ افتتحت مركز مبيعات على أرضه خلال أبريل 2015، ثم ما لبثت أن أعلنت عن اكتمال أعمال الطرق المبدئية فيه خلال سبتمبر 2015، وباشرت أعمال البنى التحتية من تمديد أنابيب المياه والصرف الصحي ومد شبكات الغاز والكابلات الكهربائية، وستبدأ بعدها مرحلة رسم المساحة للأراضي بعد الانتهاء من هذه الأعمال، ما يسمح بتسليم المرحلة الأولى من المشروع للمطورين في الموعد المحدد سلفاً بنهاية عام 2016.

وينقسم مشروع “مدينة تلال” إلى خمس مناطق، وفقاً للمخطط الهيكلي الممتد على مساحة 25 مليون قدم مربعة، تبلغ المساحة المتاحة للبيع منها 13 مليون قدم مربعة، في حين تم تخصيص 12 مليون قدم من أجل المرافق العامة والطرق والحدائق، لتكون المدينة بذلك من المشاريع التي تهتم بتوفير بيئة مناسبة للسكن، بأسعار مدروسة تضمن نمطاً من الحياة العصرية الراقية لنحو 55 ألفاً و65 ألف شخص، وفق خيارات متعددة تشمل الشقق والفلل والمنازل.

وفي إطار توسيع محفظتها الاستثمارية في مجال التطوير العقاري، تخطط الشركة لتطوير عدد من المشاريع العقارية المتميزة في إمارة الشارقة، لاسيما في ظل النهضة التنموية التي حققتها الإمارة وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

يشار إلى أن فعاليات الدورة الـ15 من «سيتي سكيب العالمي» ستنعقد هذا العام في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة 300 شركة عقارية من 30 دولة، وستركز الدورة الحالية على الإسكان المخصص لذوي الدخل المتوسط مقابل الإسكان الفاخر، فيما ستكون العروض الترويجية للشركات حاضرة بقوة.