دبي – مينا هيرالد: تشارك مراس، الشركة القابضة التي تتخذ من دبي مقراً لها، في معرض “سيتي سكيب” العالمي، أكبر الفعاليات العقارية وأشهرها في المنطقة وذلك بين 6 و8 سبتمبر 2016. وتستعرض مراس التي تلتزم بتوفير تجارب فريدة مشروع “لا مير” المنتظر، وهو عبارة عن وجهة شاطئية تجمع بين المحطات الترفيهية ومتاجر التجزئة والمطاعم المتميّزة وتضمّ منازل مطلّة على الشاطئ وفندقاً.
يتخذ “لا مير” موقعاً مميزاً قبالة شاطئ جميرا وسيمتدّ على مساحة تفوق 9.5 ملايين قدم مربعة من الأراضي المتاحة والمستصلحة. يتكوّن المشروع من أربع مناطق رئيسية هي منطقة الشاطئ، والمنطقة الترفيهية، والجزيرة الشمالية، والجزيرة الجنوبية. كما يوفّر واجهة شاطئية فريدة من نوعها وتجربة سكنية وترفيهية في قلب إمارة دبي. والجدير بالذكر أنّ 60% من مشروع “لا مير” قد استُكمل بناؤه على أن يبدأ باستقبال الزوّار في الفصل الرابع من عام 2017.
سيأتي مشروع “لا مير” بتجربة أسلوب حياة جديدة إلى منطقة جميرا، التي تتحوّل إلى واحدة من أرقى المناطق في دبي مع اكتمال مشروع قناة دبي المائية. وستصبح جميرا واحدة من أكثر الوجهات في المدينة جاذبية إذ يُتوقّع الانتهاء قريباً من بناء فنادق ومطاعم ومشاريع سكنية جديدة إضافة إلى المماشي المحاذية للمياه والممرات المخصصة للركض على ضفاف القناة.
في هذا الإطار، قال سعادة عبدالله أحمد الحباي، رئيس مجلس إدارة مجموعة مراس: “لا مير مشروع من الطراز العالمي سيساهم في تنويع نسيج دبي وما تقدّمه المدينة للمقيمين والسيّاح على حدّ سواء، وسيحدد معايير المشاريع التطويرية العالمية مختلطة الاستخدامات، تماشياً مع رؤية دبي السياحية 2020 التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي من شأنها أن تجعل دبي الخيار الأول لدى المسافرين الدوليين بهدف العمل أو الترفيه عن الذات. والجدير بالذكر أنّ مراس نجحت في إطلاق وجهات جديدة عزّزت قطاع التجزئة، والسكن، والضيافة، والترفيه في دبي. فتصاميمنا الابتكارية والمبدعة تميّز وجهاتنا عن سواها بحيث توفر للزوّار تجربة فريدة تتناسب واساليب حياتهم المتنوعة.”
ينضمّ مشروع “لا مير” إلى وجهات شركة مراس المتعددة غير التقليدية والتي صمّمت لتوفير تجارب فريدة من نوعها للمقيمين والزوار على حدّ سواء، وهي تشمل:
“سيتي ووك” – هو عبارة عن وجهة سكنية حضريّة تضمّ مناطق سكنية وتجارية تمتد على مساحة 10 ملايين قدم مربعة. يضمّ سيتي ووك مساكن ومتاجر وخيارات ترفيه وضيافة ورفاهية في مكان واحد متكامل. كما يوفر للمقيمين في الإمارات وللسياح مكاناً مثالياً للإقامة والتلاقي والاختلاط والتسوّق وتناول الطعام وقضاء وقت ممتع مع الأحباء. صُمم “سيتي ووك” ليكون مدينة في قلب المدينة. فهو يضمّ 1500 شقة وأكثر من 300 علامة أزياء ومطاعم بعضها ينطلق للمرة الأولى في دبي. كما يجد الزوّار في “سيتي ووك” ست محطات ترفيهية جديدة من بينها “هب زيرو”، أول مركز ألعاب مغلق و”ذا جرين بلانيت”، الغابة الاستوائية المغلقة الوحيدة في المنطقة. هذا إلى جانب فندق ومشروع استثنائي للرعاية الصحية هو “فاليانت كلينيك” الذي يقدّم خدمات صحية وتشخيصية شاملة تركّز على الرعاية الوقائية ويُتوقع أن يفتح أبوابه في وقت لاحق من هذه السنة.
“ذا بييتش” – مشروع أضافته شركة مراس إلى قطاع متاجر التجزئة والمطاعم. فهو يوفر تجارب فريدة في الهواء الطلق من خلال موقعه الذي يلتقي فيه البحر بالحضارة. تصميمه بسيط وهندسته مفصّلة، فهو يمتدّ على مساحة 320 ألف قدم مربعة ويضمّ خيارات مسلية كثيرة وأنشطة ومراكز لياقة بدنية، إلى جانب متاجر التجزئة والمطاعم وصالات سينما، ومحطات الترفيه والمغامرة بجانب الشاطئ من خلال “سي بريز” و”سبلاش باد” منطقة الألعاب المخصصة للأطفال.
“بوكس بارك” – إحدى وجهات مراس المساهمة في قطاع الترفيه ومتاجر التجزئة الراقي والمطاعم المقامة في الهواء الطلق في دبي. يوفّر هذا المشروع تجارب تسوّق وخيارات مذاقيّة مميزة في محيط معاصر وملفت. تمتدّ هذه الوجهة على مساحة 1.2 كلم وتقع في شارع الوصل. يسعى مشروع “بوكس بارك” إلى طرح علامات محلية وعالمية للمرة الأولى من خلال متاجر التجزئة العالمية والمطاعم والمقاهي والمحطات الترفيهية التي يضمّها. فهذه الوجهة هي مقصد الفنانين ومحبّي الترفيه وتضمّ حالياً 44 متجراً.
“ذا أوتلت فيليدج” – هو عبارة عن مشروع متاجر تجزئة متميّز يقدم للزوار تجربة تسوّق فريدة. فهو يضمّ وأكثر من 125 علامة تجارية منها “غاليري لافاييت” و”دي كاي إن واي” و”دانهيل” و”جوسيبي زانوتي” وغيرها، و ثلاثة متاجر كبرى، ومحطات ترفيه عائليّ، ومطاعم عالمية. يعتبر “ذا أوتلت فيليدج” الوجهة المثالية للحصول على أزياء راقية بأسعار استثنائية.
“لاست إكزت” – هو أول وجهة من نوعها تجتمع فيها شاحنات الأطعمة الشهية وتقدّم للمارة والزوار على حدّ سواء مجموعة واسعة من أطعمة الشارع الطازجة واللذيذة إلى جانب خدمات ملائمة أخرى في أجواء مسلية. استوحي “لاست إكزت” من محطات شاحنات الأطعمة الأمريكية وهو أول مشروع من نوعه في المنطقة إذ تقدّم أكثر من 14 شاحنة فيه الفطور والغداء والعشاء، أو الوجبات الخفيفة على مدار الساعة، سبعة أيام في الأسبوع.