دبي – ميناهيرالد: استضاف «مول الإمارات» و«سيتي سنتر ديرة» و«سيتي سنتر مردف» و«سيتي سنتر معيصم» و«سيتي سنتر الشندغة»، وُجهات الحياة العصرية التابعة لمجموعة «ماجد الفطيم»، نسخة عملاقة من اللعبة العائلية الشهيرة «بكشنري» التي اجتذبت المتسوقين لاختبار مهاراتهم في الرسم في أجواء تنافسية مرحة.

وتنافس المشاركون ضمن فِرق متعددة وفرت لهم فرص الفوز بالكثير من الجوائز المذهلة، وشملت هذه الفعالية الترفيهية اختيار مجموعة متميزة من الرسومات الأصلية وتحويلها إلى دُمى محشوّة حقيقية، حيث اختيرت عشر رسومات وتم تحويلها إلى خمسين دُمية جميلة. وتم التبرُّع بهذه الدُّمى للأطفال الأقل حظاً الذين ترعاهم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في سيتي سنتر مردف. كما أقيمت جولة خاصة للأطفال في مركز التسوق وخاضوا فرصة تجربة مركز “المستكشفون الصغار” و”ماجيك بلانيت” تلاها عشاء في مطعم “رومانوس مكاروني جريل”.

وفي معرض تعليقه قال فؤاد منصور شرف، مدير تنفيذي أول إدارة العقارات مراكز التسوق لدى »ماجد الفطيم العقارية«: “سررنا بإستضافة الأطفال الذين ترعاهم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي هنا في سيتي سنتر مردف ولاحظنا ردود أفعالهم عند امتلاكهم دمى فريدة من نوعها تم خلقها من اللعبة العائلية الشهيرة «بكشنري»”، وأضاف: “لقد قمنا بتقديم تجربة عائلية جديدة كاملة من خلال النسخة العملاقة من اللعبة العائلية الشهيرة بعد النجاح الكبير الذي حققته الحملة الترويجية الترويجية للنسخة العملاقة من لعبة «مونوبولي» العام الماضي. ونحن نتطلع إلى تحقيق أسعد اللحظات للعائلات والأطفال مثل هذه الفرصة التي اعددناها اليوم مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي”.

ومن جانبه أكد السيد محمد عبد الله الحاج الزرعوني، مدير هيئة الهلال الأحمر في دبي: “في الهيئة نحن على تكثيف أنشطة وبرامج كفالات الأيتام حيث تكفل الهيئة اليوم ما يزيد على 140 ألف يتيم حول العالم موزعين على 28 دوله حول العالم، وقد وصلت تكلفة رعايتهم الى اكثر من مليار ونصف درهماً بحلول عام 2016”.
وتعتبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي هي المنظمة الوحيدة من ضمن جمعيات الهلال الاحمر والصليب الاحمر في العالم التي لديها برنامج كفالة ايتام مستمر منذ عام 1986.
وتابع السيد الزرعوني قائلاً: “أن برامج الكفالة تشمل إضافة الى الكفالة المادية تقديم الرعاية الصحية والتعليمية والاجتماعية والنفسية للأيتام ليكونوا مؤهلين للانخراط بالمجتمع وتأمين مستقبلهم التعليمي والمهني ليكونوا قادرين على الاعتماد على انفسهم لبناء مستقبلا ناجحاً”.
وتقدم بالشكر والتقدير لمبادرات مجموعة ماجد الفطيم الإنسانية والشراكة الدائمة والمستمرة بالعطاء لدعم جهود الهلال الأحمر في كافة الميادين والمجالات لإحداث فرقاً في حياة الأشخاص الأقل حظا والمشمولين بالرعاية الإنسانية.