دبي – مينا هيرالد: توقعت شركة الأبحاث الدوليّة يورومونيتور إنترناشيونال أن يشهد قطاع الأغذية والمشروبات الإماراتي نمواً بنسبة 4% سنوياً، لتصل قيمته إلى حوالي 48,5 مليار درهم إماراتي بحلول عام 2018 مما يساهم في تحفيز الطلب منقطع النظير على مساحات العرض في مهرجان المأكولات المتخصصة ومعرض “يامكس” ومعرض المأكولات البحريّة؛ وهي 3 من أبرز فعاليات الأغذية التي ينظّمها مركز دبي التجاري العالمي بين 7-9 نوفمبر 2016 بالتزامن مع إقامة معرض جلفود لصناعة الأغذية.
وانسجاماً مع التزايد الإقليمي اللافت في الطلب على المأكولات المتخصصة والأطعمة الحلال ومنتجات الذواقة وغيرها من المنتجات الغذائيّة الراقية وعالية الجودة، من المتوقع أن تسجل فعّاليات المأكولات المتخصصة الثلاث التي ينظمها المركز نمواً في مساحات العرض بنسبة تزيد على 10% مقارنة مع العام الماضي.
وفي هذا السياق، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: “تشهد المنتجات الغذائية النظيفة والطبيعية والمستدامة والتقليديّة وغيرها من المنتجات عالية الجودة نموّاً لافتاً على أساس سنوي في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك المأكولات البحرية والحلويات. ويتجلّى هذا التوجّه واضحاً في الأنماط الشرائيّة للمستهلكين، وكذلك لدى المشترين بالجملة ومنافذ الضيافة ممن يطمحون إلى الاستفادة من مستويات الطلب بغية تزويد العملاء بأفضل المنتجات الغذائية المبتكرة”.
ويُعزى تزايد الإقبال على المأكولات المتخصصة غالباً إلى نمو شريحة الميسورين من الشباب وعشاق السفر في الإمارات. حيث كشفت دراسة أصدرتها شركة فيزا مؤخراً أن 89% من المستهلكين في الدولة يرتادون المطاعم أسبوعياً كما أكدت أبحاث السوق في شركة الاستشارات العقارية سي بي ريتشارد إليس أن الإمارات تتبوأ حالياً المرتبة الثالثة عالميّاً من حيث نصيب الفرد الواحد في استهلاك الأغذية والمشروبات.
وتسجل الجهات العارضة طلباً لافتاً على المشاركة في مهرجان المأكولات المتخصصة ومعرض المأكولات البحريّة، إضافة إلى معرض “يامكس” الذي يقام بالتعاون مع شركة كولنمس جي إم بي إتش ويصادف هذا العام مرور 10 أعوام على انطلاقته٬ وفي هذا الإطار يسعى أكثر من 30 وفداً رفيع المستوى من أقسام المشتريات والتوريد لدى أهم علامات الضيافة والتجزئة والفنادق المرموقة وشركات تموين الأطعمة بالمنطقة إلى المشاركة في معارض المأكولات التخصصية الثلاثة التي ينظمها مركز دبي التجاري العالمي، وذلك بهدف توريد منتجات غذائية جديدة إلى الأسواق من جميع أنحاء العالم.
وتشمل قائمة المشترين الرئيسيين وفوداً رفيعة المستوى من كبار مسؤولي المشتريات وتوريد المنتجات لدى نخبة من العلامات الإقليمية والدولية المرموقة، بما فيها مجموعة جميرا، وسبينس، وويتروز، وشركة الإمارات لتموين الطائرات، وروتانا، وسلسلة سوبر ماركت مانويل ومجموعة كارفور حياة والسوق الحرة في دبي وغيرها الكثير.
وفي هذه المناسبة قال محمد كابيتال، نائب الرئيس لسلسلة التوريد والخدمات اللوجستية في مجموعة جميرا: “نحن فخورون بشراكتنا مع مركز دبي التجاري العالمي ودعمنا لأكبر فعالية تجارية متخصصة في مجال الأغذية والمشروبات. كما يعد مهرجان الأغذية المتخصصة ومعرض المأكولات البحرية (سيفيكس) ومعرض “يامكس” من منصات المشتريات الرئيسية المصدرة لمنتجات الأغذية التي تلبي احتياجات مجموعة جميرا وشبكتها الواسعة من الفنادق والمطاعم في دولة الامارات العربية المتحدة. حصل فريقنا على العديد من الجوائز المرموقة في مجال المشتريات واستراتيجيات الأعمال ولهذا فنحن فخورون جدا لدعم هذه الفعالية”.
من جانبه، قال أندرو بيرت، مدير معارض المأكولات التخصصية الثلاثة في مركز دبي التجاري العالمي: “أصبح اختيار الأغذية عالية الجودة وتوريدها من مزوّدي السلع الغذائية الموثوقين ضرورة تجارية ملحّة اليوم بالنسبة للكيانات في سوق المأكولات والمشروبات بالمنطقة. وبالتوازي مع ازدهار قطاع السياحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتزايد معدلات إشغال قطاع الفنادق الذي تتصدره دبي، ستوفر معارض الأغذية التخصصية الثلاثة التي ينظمها المركز منصات رئيسية تسمح لأهم اللاعبين في قطاعي التجزئة والضيافة بالوصول إلى آلاف المنتجات الغذائية الفاخرة، والتي تعتبر في معظمها جديدة على مستوى السوق”.
وتشكل أذواق وتفضيلات المستهلكين في الشرق الأوسط مصدر إلهام رئيسي لتنظيم مجموعة من الأنشطة الجديدة في معارض الأغذية التخصصية؛ حيث تتصدر هذه القائمة سوق التمور العالمي الجديد كلياً والذي تم بيع تذاكر دخوله بالكامل. ويشهد هذا السوق إقبالاً لافتاً من العارضين في المملكة العربية السعودية، والأردن، والإمارات العربية المتحدة، والمغرب، ومصر، والجزائر، والعراق، وتونس، وسريلانكا، والولايات المتحدة، والذين ينشدون تصدير منتجات التمور إلى الأسواق الدولية باعتباره وجبة غذائية صحيّة وخفيفة.
من جهة ثانية، ستستقطب الفعالية الخاصة بمنتجات القهوة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نخبة من خبراء وشركات صناعة القهوة في المنطقة، والذين سيتنافسون لنيل الحصة الأكبر في سوق القهوة المحلية التي ولّدت مبيعات بقيمة 544,5 مليون درهم إماراتي خلال العام الماضي، وهو ما يعادل زيادة قدرها 10% مقارنة بعام 2015 وفقاً لأبحاث السوق الدولية الصادرة عن شركة يورومونيتور.
ومع إصدار ما مجموعه 2200 رخصة مقهى جديد خلال العام الماضي في دول مجلس التعاون الخليجي بحسب تقارير لشركة يورومونيتور، تشكل الفعالية الخاصة بمنتجات القهوة منصة مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات خبراء صناعة القهوة وأصحاب المقاهي والمطاعم والفنادق ممن يتطلّعون للحصول على مئات الخلطات العضوية والفاخرة من القهوة التي تروق لنخبة المستهلكين في هذه السوق الراقية.
وتنضم ايطاليا هذا العام بصفتها الشريك الأول لـ مهرجان المأكولات المتخصصة. حيث ستساهم الشراكة مع وكالة التجارة الإيطالية في تنظيم أنشطة رئيسية في المعرض تتضمن اجتماعات ومسابقات وتجارب متنوعة للمأكولات من أنحاء إيطاليا. ويتيح ذلك تسليط الضوء على أحدث النكهات التي يحضّرها كبار الطهاة الإيطاليين الحاصلين على نجوم ميشلان، وذلك من خلال إقامة الدروس والعروض الحية، والحوارات والمسابقات التي تستعرض المهارات اليدوية لطهاة البيتزا، وإمكانات خبراء تحضير أطباق الريزوتو، والآيس كريم الإيطالي (الجيلاتو).
كما سيقام معرض الأغذية المستقبلية فيوتشر فود لايف، وهو مبادرة تنظمها بلديّة دبي في مركز دبي التجاري العالمي تحت مظلة معرض جلفود لصناعة الأغذية، وذلك بالتوازي مع إقامة مهرجان المأكولات المتخصصة ومعرض المأكولات البحريّة، إضافة إلى معرض “يامكس” الذي ينطلق بالتعاون مع شركة كولنمس جي إم بي إتش. وعلى هامش المعارض الثلاثة، سيحظى الزوار من التجار – ممن يركزون على الفخامة والرفاهية – على فرصة الاطلاع على مجموعة شاملة من منتجات الأغذية الصحية والعضوية والحلال وغيرها، مع التركيز على المعدات الزراعية التكنولوجيّة الخاصة بالإنتاج الزراعي. وتستقطب الفعالية مجموعة من المتخصصين في مجال المنتجات الغذائية العالمية والموزّعين، فضلاً عن المزارع واسعة النطاق المدعومة من الجهات الحكومية.
وستفتح معارض المأكولات الرئيسية الثلاثة في مركز دبي التجاري العالمي أبوابها أمام الزوار من المهنيين في قطاعي التجارة والأعمال حصراً من الساعة 10:00 صباحاً لغاية 5:00 مساءً بين 7-9 نوفمبر 2016. ولا يُسمح بدخول عامة الجمهور والأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 21 عاماً. يتاح التسجيل في المعرض حال إبراز دليل حول النشاط التجاري للزائر.