أبوظبي – مينا هيرالد: أظهر استبيان اتجاهات تكنولوجيا المعلومات للمسافرين في العام 2016 من شركة “سيتا”، أن المسافرين من مطارات دولة الإمارات العربية المتحدة يستخدمون تكنولوجيا الخدمة الذاتية بصورة متزايدة من أجل إدارة أفضل لكل خطوة من خطوات رحلتهم، فضلاً عن الاستفادة من أوقاتهم في المطار للاسترخاء والتسوق وتناول الطعام. إذ أن 48% من المسافرين بالإمارات العربية المتحدة يستخدمون تكنولوجيا الخدمة الذاتية عوضاً عن التفاعل مع البشر، مما يمنحهم المزيد من التحكم في رحلتهم.

وأظهر استطلاع الرأي الصادر عن الشركة المتخصصة في تزويد خدمات تكنولوجيا المعلومات على مستوى العالم، وفي المطارات الإماراتية الرئيسية بما يمثل 98% من حركة المسافرين بالدولة – أن المسافرين يفضلون تفضيلاً متزايدًا للغاية استخدام تكنولوجيا الخدمة الذاتية في الحجز (93%) وتسجيل الدخول (44%) والحصول على بطاقة صعود الطائرة (61%).

ومن المتوقع أن يتسارع هذا الاتجاه العام المقبل. حيث أظهر الاستبيان أن من المتوقع أن يقفز استخدام الخدمة الذاتية في أرجاء الإمارات العربية المتحدة بنسبة 36% على مدار العام القادم، حيث ستختار نسبة عظمى من المسافرين القيام بالعمليات الخاصة بهم باستخدام كشك أو موقع إلكتروني أو تطبيق على هاتف محمول.

ومن المتوقع أن ينمو الطلب على خيارات الخدمة الذاتية عبر الأجهزة المحمولة في الإمارات العربية المتحدة بخاصة نموًا حادًّا في العام القادم. حيث من المتوقع أن يستخدم 34% من المسافرين الحجز عبر الأجهزة المحمولة مقارنة بنسبة 15% عام 2016 بينما سيقفز تسجيل الدخول عبر الأجهزة المحمولة من 5% في 2016 إلى 19% من المسافرين المستخدمة لهذه التكنولوجيا في 2017. وفضلاً عن ذلك، يطالب المسافرون بخدمات جديدة عبر الأجهزة المحمولة، لا سيما في مجال الأمتعة. وقال 71% من المسافرين في دولة الإمارات إنهم يرغبون قطعًا في تلقي إعلامات بشأن تحديث المعلومات بشأن الأمتعة كما قال 55% إنهم يرغبون في الحصول على معلومات عن استلام الأمتعة.

وخلال فترة الانتظار، رأى 93% من المسافرين في الإمارات أن تناول الطعام والشراب هو النشاط الأكثر قيمة. وعلى غرار ذلك، رأى 90% من المسافرين أن التسوق هو النشاط الأكثر قيمة. وعلاوة على ذلك، كان المسافرون في الدولة في قمة سعادتهم أيضا أثناء فترة انتظارهم في المطار، فقد كان لدى 96% من المسافرين مشاعر إيجابية.

ويعتمد المسافرون في الإمارات اعتمادًا كبيرًا على التكنولوجيا أثناء فترة انتظارهم من خلال الاستفادة بالمزيد من الخدمات المتوفرة في المطار. فقد استخدم 72% من المسافرين الهاتف المحمول أو قاموا بالاتصال عبر الإنترنت للتسوق بالمطار.

وعمدت شركة “سيتا” في استبيان هذا العام إلى تحليل سلوك أربعة أنواع مختلفة من المسافرين. إذ أن كل نوع من أنواع “المُخطِّط الحذِر” و”المُدلّل” و”دائم الاتصال” و”المغامر منفتح الذهن” يستخدم التكنولوجيا بطرق مختلفة اعتمادًا على أسلوبه في السفر. وقد رأى قرابة النصف بنسبة 41% من المسافرين في أكبر المطارات الإماراتية أنهم من نوع “المُخطِّط الحذِر” الذي يخطط مقدمًا لكل خطوة في رحلته تخطيطًا جيدًا بينما كان 14% من النوع “المُدلَّل”، ذلك النوع الذي يرغب في أن يدفع أكثر من أجل راحته.

وتعليقاً على نتائج الاستبيان، صرح هاني الأسعد، رئيس شركة “سيتا” في منطقة الشرق الأوسط والهند وأفريقيا: “إن المسافرين في دولة الإمارات العربية المتحدة يثمنون التحكم المتزايد الذي تمنحهم إياه التكنولوجيا في رحلتهم، ونحن نتوقع أن تتحول أعداد أكثر من المسافرين في الأعوام المقبلة إلى استخدام الخدمة الذاتية عوضًا عن التفاعل مع البشر. وفضلاً عن ذلك، أظهر الاستبيان الخاص بنا أثراً بديلاً: فما إن يتحول المسافرون إلى استخدام تكنولوجيا الخدمة الذاتية لا يرغب سوى قليل منهم الرجوع إلى سالف عهده. وتُظهر النتائج أن الاستثمار في التكنولوجيا لن يثري المطارات وشركات الطيران بمستويات كفاءة أكبر فحسب، بل إن المسافرين يطالبون بصورة متنامية بالمزيد من تكنولوجيا الخدمة الذاتية في المراحل المختلفة لرحلتهم”.