دبي – مينا هيرالد: تم افتتاح الدورة الخامسة عشر من معرض ومؤتمر سيتي سكيب جلوبال 2016 في دبي رسمياً اليوم. لتبشِّر بآفاق مشرقة للقطاع العقاري في الشرق الأوسط تستند إلى مزيج من الابتكار والتفسير العصري للتصميم التقليدي.

وبالتزامن مع دخول الموجة الأولى من الزوار إلى قاعات المعرض في مركز دبي التجاري العالمي لاستعراض التشكيلة الكبيرة من المشاريع العقارية المطروحة في دول المنطقة والعالم، كان الخبراء قد أزاحوا الستار لتقديم إطلالات رائعة على ما يخبئه المستقبل للسوق العقارية.

ورغم أن ملامح مستقبل القطاع العقاري تستند إلى تكنولوجيا جديدة وناشئة، إلا أنه تم إبلاغ المهندسين والمصممين المعماريين الذين تجمعوا تحت سقف واحد في معرض ومؤتمر سيتي سكيب جلوبال أنه بغية ضمان مستقبل مستدام للسوق العقارية فسوف يتوجَّب عليهم إحياء المعارف القديمة والاستعانة بطرق تقليدية كلاسيكية موغلة في القِدَم.

وكانت هذه هي إحدى الرسائل القوية التي تم توجيهها في مؤتمر سيتي سكيب جلوبال تحت عنوان “اكتشاف مستقبل القطاع العقاري” الذي عُقِد في فندق كونراد دبي أمس (الإثنين) قبل يوم من افتتاح المعرض بمشاركة 1200 مندوب.

وفي سياق استعراضها لملامح الأفق العمراني لدولة الإمارات العربية المتحدة بعد 20 عاماً من الآن، شدَّدَت جين دنكان، رئيس المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين، على أهمية الدور الذي سوف يلعبه إدماج التقنيات التقليدية في تصميم المباني العصرية.

ودعت دنكان المهندسين المعماريين المعاصرين إلى تبنّي وإحياء طرق التصميم والبناء التي أسهمت في تحول وتطور دبي من مجرد مرفأ للصيد إلى مدينة عالمية عملاقة ومزدهرة تسابق التطور من خلال المحافظة على برودة المباني باستخدام الظلال والرياح ونظم التهوية العاملة بتأثير الحرارة واستخدام مواد البناء الطبيعية العازلة للحرارة والعاكسة لحرارة الشمس.

وشهد المؤتمر انعقاد ثلاث فقرات رئيسية: نظرة على السوق، الهندسة المعمارية والوسطاء العقاريون والتي استقطبت مجموعة من كبار المتحدثين من أمثال أحمد الأنصاري، نائب الرئيس التنفيذي لدبي الجنوب، ولارا البرازي، مديرة الأبحاث لدى يوغوف الإمارات، وأحمد الخطيب، نائب الرئيس للعقارات في إكسبو 2020، جين دنكان، رئيس المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين، وممثلين رفيعي المستوى من دائرة الأراضي والأملاك بدبي.

ويخطط المؤتمر لتنظيم ثلاثة أيام من الأنشطة المهنية النابضة بالحياة على هامش معرض سيتي سكيب جلوبال 2016 الذي يستمر ثلاثة أيام. يذكر أن المعرض هو الأكبر والأكثر تأثيرا على مستوى منطقة الشرق الأوسط في القطاع العقاري ويقام بمشاركة 272 شركة عالمية وإقليمية وبمساحة عرض تبلغ 41.000 متر مربع.

ويقام سيتي سكيب جلوبال بدعم من دائرة الأراضي والأملاك بدبي والشركاء المؤسسون – إعمار العقارية ودبي العقارية ونخيل؛ والرعاة البلاتينيون – جزر المرجان والاتحاد العقارية؛ الراعي الفضي – داماك؛ وشريك أمين تسجيل العقارات – تمليك؛ وراعي تسويق المشاريع – أكوا العقارية؛ وشريك البحوث – يوغوف.