دبي – مينا هيرالد: في إنجاز متميز يسطّر اعترافاً دولياً جديداً بتميزها وريادتها في توفير الخدمات الذكية وتحقيق سعادة المعنيين، باعتبارها مؤسسة مستدامة مبتكِرة على مستوى عالمي، حصدت هيئة كهرباء ومياه دبي الجائزة الذهبية في ثلاث فئات، والجائزة الفضية في خمس فئات ضمن برنامج جوائز “Stevie Awards” العالمية للأعمال في دورته الثالثة عشرة، وسيتم تكريم المؤسسات الفائزة في حفل سيقام في العاصمة الإيطالية روما بتاريخ 21 أكتوبر 2016، بحضور كبرى الشركات العالمية.
وقد حقق قطاع إسعاد المتعاملين في الهيئة نجاحاً باهراً على مستوى العالم بحصوله على ثلاث جوائز ذهبية عن فئة أفضل إدارة خدمات المتعاملين، فيما حصد المهندس عبد الله الهاجري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع إسعاد المتعاملين، ذهبية أفضل تنفيذي خدمات المتعاملين، كما حقق فريق الابتكار في قطاع إسعاد المتعاملين ذهبية أفضل فريق خدمات متعاملين. ونال قطاع الابتكار والمستقبل ثلاث جوائز فضية عن فئات أفضل إدارة تقنية المعلومات، والتطبيقات الذكية، والمواقع الإلكترونية. وحاز قطاع التسويق والاتصال المؤسسي في الهيئة على فضيتين عن فئتي أفضل إدارة اتصال، وأفضل حملة تسويق؛ عن الحملة التسويقية الخاصة بجائزة الترشيد.
وأعرب سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، عن سعادته وفخره بإنجاز الهيئة الجديد، وقال الطاير: “يأتي فوزنا اليوم بثمان فئات من جوائز (Stevie Awards) العالمية للأعمال ترجمة لتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية للارتقاء بالخدمات الحكومية والوصول إلى المركز الأول على جميع المستويات، مستنيرين بمقولة سموه: (نحن لا نرضى عن المركز الأول بديلاً، ودبي والإمارات هما رقم واحد من حيث الاستثمار، والأمن، والحياة المستقرة، والنهضة الاقتصادية، والاجتماعية، والبنية التحتية). ويعكس فوزنا اليوم عمق التعاون والتنسيق بين مختلف دوائر وقطاعات الهيئة، إذ نعتبر العمل بروح الفريق أحد القيم المؤسسية الأساسية المعتمدة في توجهنا الاستراتيجي. وأتقدم بالتهنئة والشكر لجميع الفرق الفائزة اليوم، والشكر موصول أيضاً لجميع العاملين في الهيئة على ما بذلوه وما يبذلونه يومياً للارتقاء بمستويات الأداء والإنجاز في الهيئة، لتحافظ على مكانتها بين المؤسسات المتميزة عالمياً.”
وأضاف الطاير: “تعتمد الهيئة على أحدث التقنيات لتزويد متعامليها بخدمات ذكية، وسريعة، وسلسة، ومتكاملة؛ متوفرة على مدار الساعة وطوال أيام الاسبوع؛ إذ أعلنت الهيئة عن اكتمال التحول الذكي لجميع خدماتها إلى خدمات ذكية بنسبة 100% في مدة قياسية لم تتجاوز العام على إعلان استراتيجية دبي للتحول الذكي. كما تحرص الهيئة على دعم مبادرة “دبي الذكية” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وتسهم في تحقيق نقلة نوعية في الخدمات المقدمة للمتعاملين، وتحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأسعد في العالم، بما يكفل إدارة كل مرافق وخدمات المدينة عبر أنظمة ذكية ومترابطة.”
وأضاف سعادته: “تحقيقاً لرؤية صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بأن كافة السياسات والبرامج والخدمات الحكومية لابد أن تسهم في صناعة مجتمع إيجابي وسعيد، وأن وظيفة الحكومة هي تهيئة البيئة المناسبة لإسعاد الأفراد والأسر والموظفين، وانسجاماً مع رؤية الإمارات 2021 لتعزيز التنمية المستدامة وتحقيق تطلعات المواطنين والمقيمين، نعمل على توفير أرقى الخدمات الحكومية المتميزة واعتماد أفضل الممارسات العالمية بما يحقق سعادة الناس. كما نتعهد بمواصلة المسيرة وعدم الركون إلى الإنجازات التي حققناها، مسترشدين بالرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة لتوفير خدمات ذكية ومستدامة وفقاً لأرقى معايير الموثوقية والكفاءة والاعتمادية.”
من جانبه، قال المهندس عبد الله الهاجري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع إسعاد المتعاملين: “تماشياً مع رؤيتها بأن تكون مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي، حققت هيئة كهرباء ومياه دبي إنجازات غير مسبوقة، وصلت بها إلى العالمية، وأضحت نموذجاً يحتذى به في الأداء والاعتمادية والكفاءة والخدمة مقارنة مع أرقى المؤسسات العالمية. وجاء الفوز بفئات خدمات المتعاملين نتيجة لما توليه هيئة كهرباء ومياه دبي من أهمية كبرى لتحقيق سعادة جميع المعنيين، بما في ذلك المتعاملين عملاً بتوجيهات قيادتنا الرشيدة، حيث حققت أعلى المستويات في نسبة إسعاد المتعاملين وصلت إلى 96%، من خلال تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات الذكية والمبتكرة المبنية على احتياجات المتعاملين وفق أفضل الممارسات في إدارة علاقات المتعاملين. كما أولت الهيئة اهتماماً خاصاً بذوي الإعاقة من خلال إطلاق مبادرة (أشر)، وهي عبارة عن قناة تواصل مخصصة للمتعاملين من فئة الصم؛ تمكنهم من التواصل المباشر مع موظفي مركز الاتصال عبر تقنية المحادثة الفورية المرئية باستخدام لغة الإشارة.”
وأكد المهندس مروان سالم بن حيدر، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل في الهيئة: “إن فوز الهيئة يعكس حرصها المستمر على التطوير والتحسين، وتبني ثقافة الإبداع والابتكار، تطبيق أفضل المعايير العالمية في أعمالها الداخلية والخارجية في جميع أنظمتها، وذلك تلبية لاحتياجات دبي الحالية والمستقبلية ولجعلها المدينة الأذكى عالمياً. كما أننا في الهيئة نسعى دائماً لاستشراف المستقبل وصناعته، لنكون بذلك جهة حكومية رائدة ومتميزة، من خلال التخطيط الاستراتيجي والمستقبلي الهادف إلى تحقيق التميز في جميع المجالات، لضمان بقائنا في دائرة التنافسية العالمية.”
بدورها، قالت خولة المهيري، نائب الرئيس لقطاع التسويق والاتصال المؤسسي: “تدرك هيئة كهرباء ومياه دبي مدى أهمية توفير الخدمات الأساسية التي تشكل عصب ونبض الحياة في دبي باعتبارها المزود الرئيسي للكهرباء والمياه في الإمارة، فقد وضعت الهيئة جل اهتمامها في تطوير خدماتها لتواكب التطور المستمر والاحتياجات المتزايدة لجميع سكان دبي في مختلف المجالات. ويأتي فوزنا اليوم تجسيداً لتطلعاتنا وسعينا المستمر إلى أن نكون في المقدمة دائماً، وتتويجاً لجهودنا الرامية إلى تحقيق سعادة الناس من خلال تسخير التكنولوجيا وتطبيقاتها لزيادة فاعلية أداء الخدمات وتقديم أفضلها معززة بذلك مكانة دبي العالمية.”
وأضافت المهيري: “إن أهم الانجازات التي حققتها الهيئة في مجال الاتصال المؤسسي أدت إلى تحقيق أهداف القطاع الاستراتيجية بنسبة تجاوزت 100% لتسهم في تميزه، ومنها: اعتماد أسس الاتصال بطريقة مبتكرة، وتطبيق ممارسات عالمية لضمان ديمومة الهوية المؤسسية واستدامة النتائج، والابتكار في أساليب التسويق وعرض المشاريع وكفاءة الموارد، ما أسهم في تحقيق أهداف الهيئة الاستراتيجية، وتعزيز ثقافة مؤسسية موحدة ومستدامة”.
جدير بالذكر أنه تم اختيار الفائزين بجوائز “Stevie Awards” الذهبية والفضية والبرونزية لهذا العام من بين أكثر من 3800 ترشيح تقدمت به شركات وأفراد من أكثر من 60 دولة. وشارك أكثر من 200 شخص من المسؤولين التنفيذيين حول العالم في تقييم المشاركات واختيار الفائزين.
وكان فريق القيادة في الهيئة – الذي يشكل فيه المواطنون أكثر من 80% – قد حصد عام 2014 جائزة المركز الأول الذهبية عن فئة أفضل فريق قيادة مؤسسي على مستوى العالم، خلال المشاركة الأولى للهيئة في برنامج جوائز “Stevie Awards” العالمية للأعمال. وتجدر الإشارة إلى أن الهيئة بفوزها بهذه الجائزة العالمية قد تغلبت على منافسين عالميين مرموقين؛ لتثبت للعالم جدارة وقدرة الكوادر والمؤسسات الوطنية على المنافسة في المحافل العالمية.