رأس الخيمة – مينا هيرالد: تستضيف إمارة رأس الخيمة في وقت لاحق من الشهر الجاري مؤتمر يوم السياحة العالمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يحمل شعار “السياحة للجميع” ويهدف إلى جعل الوجهات السياحية في متناول الجميع حول العالم. ويعد هذا المؤتمر الثاني من نوعه الذي تستضيفه إمارة رأس الخيمة.

ويواكب المؤتمر الذي يعقد تحت شعار ’السياحة للجميع‘، أهداف يوم السياحة العالمي الذي ترعاه منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة والذي يعقد في تايلاند في 27 سبتمبر. وتتضمن تلك الأهداف الترويج لسياحة مسؤولة ومستدامة ومتوفرة أمام شرائح المجتمع حول العالم.

وسيشهد المؤتمر، الذي يعقد يوم الخميس في 29 سبتمبر في مركز رأس الخيمة للمؤتمرات، كلمة يلقيها صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم إمارة رأس الخيمة. ويتيح المؤتمر الفرصة لقادة الفكر العالميين باللقاء مع جمهور من أهم الشركاء في القطاع على امتداد الدولة لمناقشة القضايا الرئيسة التي ترسخ مكانة رأس الخيمة ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام.

وتشمل قائمة المتحدثين الرئيسيين ايفور أمبروز، المدير التنفيذي للشبكة الأوروبية لإتاحة السياحة (ENAT) ويعد أحد أبرز الخبراء العالميين في السياسات والبحوث المتصلة بالشيخوخة وكبار السن، وإتاحة السياحة وأبعادها الإجتماعية والإقتصادية.

وأكد هيثم مطر الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة أن ايفور أمبروز سيتوجه مباشرة عقب انتهاء مؤتمر ’السياحة المتاحة للجميع‘ الذي يعقد في تايلاند إلى إمارة رأس الخيمة للمشاركة في هذه المناسبة، حيث عبر عن رغبته والتزامه في إدارة بعض النقاشات المتعلقة بإتاحة السياحة للسكان لاسيما داخل دولة الإمارات العربية المتحدة”.

ومنذ إنطلاقه في عام 1980، يتم الاحتفال بيوم السياحة العالمي سنويا لتعزيز الوعي الدولي بأهمية السياحة وقيمتها الإجتماعية والثقافية والسياسية والإقتصادية، وقدرتها على المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ومعالجة بعض التحديات المجتمعية الأكثر إلحاحا.

وأضاف مطر: “السياحة للجميع، هو شعار يؤسس لإيجاد بيئات يمكن أن تلبي احتياجات كل واحد منا، سواء كنا مسافرين، أو نفضل البقاء في المنزل بسبب احتياجات خاصة لدى بعض أفراد الأسرة أو لسفر الأسرة مع أطفالها، أو لكون أفراد الأسرة من كبار السن. ولا شك بأننا في مرحلة ما من حياتنا، عاجلا أم آجلا، نطمح إلى الإستفادة من سياحة متاحة للجميع يشكل محورها الأساس الإحتياجات الأساسية للأسر مع الأطفال، وكبار السن”.

وتشجع منظمة السياحة العالمية جميع الدول دون استثناء على توفير مرافق سياحية بمنتجاتها وخدماتها في متناول الجميع، مؤكدة على أهمية تلك التوجهات في تحقيق السياسات السياحية المستدامة.

ويستقطب المؤتمر متحدثين من ذوي الخبرة في المجالات التي سيتم التطرق لها كما سيضم جلسة مناقشات تسلط الضوء على الإحتياجات السياحية الخاصة للأسر المتنقلة سواء مع أطفال أو كبار سن من أفرادها. وستضم الجلسة كلاً من: أندرو دينت، الرئيس التنفيذي لمجلة ’فاميلي ترافلر‘ ذائعة الصيت في المملكة المتحدة، وأورس بينجيلي، خبير السفر والسياحة الأول في شركة الإستشارات الإدارية العالمية ’ماكينزي آند كومباني‘ وسكوت بوث، مدير الأبحاث ورئيس قسم السفر والسياحة والترفيه في شركة أبحاث السوق القائمة على الإنترنت ’يوجوف إم إي‘.

واختتم مطر: “ترى هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة في هذا المؤتمر فرصةً لعرض إمكانيات الإمارة في تنظيم إجتماعات رفيعة المستوى. فهي تتمتع بطيف واسع من المواقع والخبرات لخدمة قطاع الإجتماعات والمؤتمرات والمعارض، حيث نسعى للحصول على سمعة مرموقة على صعيد إستضافة الإجتماعات المؤسسية. كما ندعم تطوير حافظتنا في قطاع الإجتماعات والمؤتمرات والمعارض عبر وضع جدول للفعاليات المتوقع حصولها في الوجهة، والتي يمكن استثمارها في استقطاب المزيد من أعمال هذا القطاع”.