مكة المكرمة – مينا هيرالد: بالتوازي مع الإعلان عن ملامح الخطة الواسعة للإصلاح الاقتصادي والتنمية تحت عنوان “رؤية السعودية 2030″، شرعت المملكة العربية السعودية بتنفيذ مساعيها لزيادة فرص العمل للمواطنين ضمن قطاع السياحة والضيافة المزدهر في المملكة.

وبحلول عام 2020، يدعو برنامج التحول الوطني المملكة لبذل المزيد من الجهود لزيادة تمثيل الكفاءات المحلية ضمن قطاع السياحة والتراث الوطني، وتشير التقارير إلى أن برنامج تطوير السياحة الوطنية يتطلع لسعودة نسبة جيدة من الوظائف الحالية البالغة 900.000 والمتوفرة في هذا القطاع. ويعتبر قطاع السياحة حالياً ثاني أكبر مشغل للمواطنين السعوديين في المملكة.

وأفاد إسماعيل سري، المدير العام لدى “كونراد مكة” (جبل عمر)، الفندق الأول الذي يحمل علامة كونراد التجارية والذي دشنته “هيلتون العالمية” في المملكة، إلى أن هناك فرصة كبيرة للقطاع الخاص في مجال الضيافة للاستثمار في القوى العاملة الوطنية في المملكة.

وأضاف قائلاً: “لطالما ركزت استراتيجيتنا على استقطاب المواطنين السعوديين من أصحاب الشهادات العالية وتمكينهم وإعدادهم بالخبرات والمهارات الضرورية لمتابعة مهنتهم الناجحة ضمن قطاع الضيافة والسياحة. ونحرص دائما على تشجيع الباحثين عن العمل من المواطنين السعوديين المؤهلين لشغل كافة المناصب في قطاع السياحة، انطلاقاً من ايماننا بأن القوى العاملة الوطنية هي الصوت السليم المعبر عن الثقافة المحلية وهي من تدعم بصدق نمو بلادها وتطوره”.

وبالإعلان رسمياً عن افتتاحه في شهر يونيو من العام الحالي، يطمح “كونراد مكة” (جبل عمر) بالحصول بتحقيق تصنيف “سعودة” مرتفع بموجب نظام نطاقات في المملكة، إذ قام الفندق باستقطاب عدد كبير من المواطنين السعوديين ذوي الشهادات للعمل في مختلف الوظائف الفندقية، بدءاً من التأمين، وأقسام الطعام والشراب، وترتيب الغرف، وإدارة المكاتب الأمامية، وأقسام الموارد البشرية. ولزيادة دعم جهود السعودة في قطاع الضيافة في المملكة، سيقوم “كونراد مكة” (جبل عمر) بتوفير برنامج تدريب لمدة عامين للإسراع في توظيف المواطنين السعوديين الموهوبين المتخرجين حديثاً في مناصب إدارية ضمن برنامج مدير المستقبل الذي توفره مجموعة “هيلتون” في كافة فنادقها البالع عددها 11 فندقاً في المملكة. وخلال الدورة هذه، سيجمع المشاركون ما بين الخبرة العملية والشاملة في المطاعم والمقاهي، والمكاتب الأمامية، وترتيب الغرف، من خلال العمل في المناطق التشغيلية الرئيسية.

من جهته، قال هتّان أحمد باعكضه، مدير الموارد البشرية في الفندق، وهو مواطن سعودي يمتلك خبرة تزيد عن العقدين من الزمن في قطاع الضيافة: “في كونراد مكة، نحن ملتزمون بإيجاد فرص عمل واعدة وبيئة عمل صلبة للمواطنين السعوديين لمساعدتهم على تعزيز مهاراتهم وخبرتهم والارتقاء عبر السلم الوظيفي”.

وأضاف: “إننا على ثقة بأن هناك الكثير من الخريجين السعوديين ذوي التعليم العالي الذين يثمنون الجهود المبذولة لبناء تجربة معترف بها عالمياً في مجال الضيافة واكتساب مهارات مهمة في المهام الإدارية. إن هؤلاء هم من نبحث عنهم لضمهم إلى فريق الأعضاء لدينا ونحن مستعدون للاستثمار فيهم وتدريبهم من أجل تطوير قوى عاملة سعودية تتمتع بالمرونة بهدف الحفاظ عليها في فندقنا.”

وسيحظى المشاركون في برنامج مدير المستقبل بإمكانية الدخول إلى جامعة هلتون العالمية، وهي عبارة عن منصة تعليمية عبر الإنترنت توفر للمشاركين أكثر من 5 ملايين ساعة تدريبية من خلال 2.500 دورة في صيغ مختلفة كالكتب الإلكترونية، والتعليم الاجتماعي والندوات، بإشراف كبار المدراء داخل “هيلتون” لتقييمها ورصدها من أجل ضمان حسن سير العملية التعليمية وتطويرها.

ويقع فندق “كونراد مكة” في تطوير جبل عمر، ويعتبر من الفنادق القليلة في مكة المكرمة التي توفر وصولاً مباشراً إلى الحرم المكي.

ويضم الفندق 438 غرفة فندقية فاخرة ويوفر خدمات فاخرة منذ لحظة الوصول إلى المطار، عبر سيارة خاصة مزودة بخدمة الإنترنت اللاسلكي (واي فاي)، والمأكولات والمشروبات، والتي تتوفر عند الطلب لنقلهم إلى مكة المكرمة.