الرياض – مينا هيرالد: أعلنت الخطوط الجوية الألمانية “لوفتهانزا” عن تعيين مارك لوكاس باي مديراً عاماً جديداً لعملياتها في السعودية بدءاً من الأول من سبتمبر 2016. ويتطلع باي إلى تعزيز وتنمية أعمال الناقلة في أنحاء المملكة.

ومن خلال ما يتمتع به من خبرة طويلة تتجاوز 20 عاماً في قطاع الطيران، سوف يقود باي فريق العمل لتعزيز حضوره في المملكة عن طريق زيادة المبيعات وتوفير خدمة تتسم بالسهولة والكفاءة للعملاء. وقبل أن يتولى منصبه الجديد في السعودية، تقلد باي منصب رئيس “سويس إنترناشيونال إيرلاينز” (سويس) في الخليج وباكستان، والتي تعد إحدى الناقلات التابعة لمجموعة “لوفتهانزا”، حيث كان يمارس مهام عمله من دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. وكان باي قد انتقل إلى منطقة الخليج في عام 2011 كمدير لـ “سويس” و”لوفتهانزا” في سلطنة عمان.

وتعليقاً على تولي باي منصبه الجديد، قال كارستن زانج، مدير أول “لوفتهانزا” في منطقة الخليج وإيران وأفغانستان وباكستان: “يسرنا أن نرحب بمارك باي في منصب مدير عام ’لوفتهانزا‘ الجديد في السعودية. يتمتع باي بخبرة طويلة ومعرفة ثرية بقطاع الطيران، فضلاً عن إلمامه بالسوق. ولاشك أنه بانضمامه، سوف يحظى عملاؤنا في المملكة بتجربة تتسم بالطابع الشخصي، بينما سيشهد فريق العمل منظوراً جديداً لتوفير خدمة وفق أعلى المستويات العالمية والتي لطالما اشتهرت بها ’لوفتهانزا‘”.

وخلال أيامه الأولى من تولي منصبه في السعودية، التقى زانج وباي ومديرو الحسابات في “لوفتهانزا” كبار وكلاء السفر في الرياض وجدة فضلاً عن البحرين، التي تقع ضمن مسؤوليات باي الجديدة.

وبمناسبة توليه منصبه الجديد، قال باي: “تعد السعودية من الأسواق الهامة لـ ’لوفتهانزا‘، لذا فإننا نبحث دائماً عن طرق وأساليب جديدة لتعزيز معايرنا لا سيما عندما يتعلق الأمر بالمنتجات والخدمات التي نقدمها لعملائنا. ولا شك أنه مع إطلاق منتجاتنا الجديدة مثل الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال والدرجة السياحية الممتازة والدرجة السياحية، فضلاً عن صالات الاستراحة الحصرية في مركزي عملياتنا في فرانكفورت وميونيخ، أصبحنا في مكانة أفضل لتوفير خدمة متميزة بدءاً من حجز الرحلة حتى وصول الراكب إلى وجهته النهائية”.

وتقوم “لوفتهانزا” بتسيير 24 رحلة بين السعودية وألمانيا، حيث تربط الرياض، وجدة، والدمام، بمركزي عمليات الناقلة في فرانكفورت وميونيخ، اللتين تمثلان البوابة إلى مئات الوجهات في أنحاء القارة الأوروبية وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، فضلاً عن آسيا.