دبي – مينا هيرالد: في إطار جهودها المتواصلة لجعل جميع أفراد المجتمع شركاء في إنتاج الطاقة المتجددة والنظيفة محلياً، بما يساهم في تقليل قيمة فاتورة الكهرباء، والحفاظ على البيئة، بدأت هيئة كهرباء ومياه دبي المرحلة الأولى من المشروع المشترك مع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، الذي يستهدف تركيب مصابيح موفرة للطاقة LED في عدد من المشاريع الإسكانية التابعة لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان. وتتولى الهيئة حالياً، بالتعاون مع شركة الاتحاد لخدمات الطاقة، استبدال المصابيح التقليدية ليحل محلها مصابيح موفرة للطاقة LED في 500 فيلا، في عدد من المشاريع الإسكانية التابعة لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، في مناطق البرشاء والورقاء وعود ميثاء. يهدف المشروع إلى خفض الطلب على الطاقة، وزيادة التوعية بين أفراد المجتمع حول أهمية استخدام المصابيح الموفرة للطاقة. وخصصت الهيئة ستة فرق على قدرٍ عالٍ من الكفاءة لاستبدال المصابيح، وفقاً لأعلى معايير الاعتمادية والموثوقية والسلامة.
ويأتي التعاون المشترك بين هيئة كهرباء ومياه دبي ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان عقب مذكرة التفاهم التي أبرمها الطرفان في عام 2015، التي تتولى الهيئة بموجبها تركيب مصابيح موفرة للطاقة LED في 2000 منزل، بالإضافة إلى تركيب ألواح كهروضوئية، في المشاريع الإسكانية الحالية والجديدة التابعة لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان.
وقال سعادة / سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “نثمّن الشراكة مع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان في هذا المشروع، الذي يعكس تعاون مختلف الجهات الحكومية في دبي للحفاظ على البيئة، إضافة إلى دعم اقتصاد دبي وضمان مستقبل مستدام للإمارة، بما يحقق رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن تكون دبي الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050. وأدعو أصحاب البيوت والفلل إلى الاستفادة من هذه المبادرة لتقليل قيمة فاتورة الكهرباء، والإسهام في تحقيق أهداف حكومة دبي لخفض الطلب على الطاقة ضمن مفهوم المدينة الذكية المستدامة والسعيدة، وضمان مستقبل مستدام لنا ولأجيالنا القادمة.”
وأضاف سعادته: “نحرص في هيئة كهرباء ومياه دبي على دعم أمن الطاقة وترشيد الاستهلاك، وتعزيز كفاءة الطلب عليها باعتبارها عناصر رئيسية لخطط التنمية المستدامة. ويسهم تركيب المصابيح الموفرة للطاقة (LED) في خفض الطلب على الطاقة دعماً لاستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، التي تهدف إلى خفض الطلب على الطاقة بنسبة 30% بحلول 2030، تماشياً مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله.”
ومن جهته، قال المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس – قطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال: “تحرص هيئة كهرباء ومياه دبي على رفع اعتمادية الطاقة المتجددة، وزيادة نصيبها في إنتاج الكهرباء، وبالتالي الحد من استهلاك الموارد الطبيعية، والسير بخطى ثابتة على طريق الاستدامة. وتولي الهيئة أهمية بالغة لتعزيز التعاون الحكومي، وتقديم خدمات وإطلاق مبادرات نوعية تسهم في تحقيق سعادة الناس.”