دبي – مينا هيرالد: استعرض سامي خريبي، الرئيس التنفيذي لشركة “إنفايرومينا لأنظمة الطاقة الشمسية” خلال معرض ومؤتمر “إنترسولار 2016” أبعاد الانخفاض الكبير في تكاليف تطوير محطات الطاقة الشمسية الكهروضوئية، أثناء ندوة حوارية شارك فيها عدد من كبار المسؤولين من كل من شركة “فيرست سولار” و”أكوا باور” و”الشبكة الأوروبية الخليجية للطاقة النظيفة” و”الوكالة الدولية للطاقة المتجددة” (آيرينا).
وعلق السيد خريبي قائلاً: “يشهد قطاع الطاقة الشمسية مرحلة تحوّل من صناعة ناشئة إلى صناعة ناضجة ومتطورة. فالأسعار تتراجع بشكل كبير، ورغم الانخفاض واسع النطاق في تسعيرات المشاريع، يواصل القطاع تحقيق الأرباح”.
وأجمع المتحاورون على أن الألواح الشمسية الكهروضوئية تعتبر اليوم الخيار الأكثر تنافسية لتوليد الطاقة حيثما تتوفر الأراضي المناسبة الرخيصة والشمس الساطعة والاستثمارات القائمة على استراتيجيات تسعير معقولة.
وفي تعليقه حول مستقبل أسعار حلول الطاقة الشمسية، قال خريبي: “منذ عام 2008، واصلت تكاليف تقنيات الطاقة الشمسية الكهروضوئية انخفاضها نظراً لانخفاض تكاليف إنشاء الأنظمة الشمسية الكهروضوئية إلى جانب الانخفاض في التكلفة الرأسمالية الأولية كما هو في السابق. وفي كل مرة يتضاعف فيها المعروض العالمي من هذه التقنيات، يمكننا أن نفترض بثقة تراجعاً بنسبة تتجاوز عشرين في المئة في تكاليف إنشاء نظم الطاقة الشمسية، وهذا الأمر يحدث كل سنتين أو ثلاث سنوات”.
وشارك في الندوة الحوارية بجانب السيد سامي خريبي، كلٌ من أحمد ندى، نائب الرئيس والمدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط لدى شركة “فيرست سولار”؛ وبادي بادماناثان، الرئيس التنفيذي لشركة “أكوا باور”؛ وفرانك ووترز، مدير “الشبكة الأوروبية الخليجية للطاقة النظيفة”؛ والدكتورة ربيعة فروخي، مستشارة السياسات ونائبة للمدير لشؤون المعرفة والمراكز المالية لدى “آيرينا”.