دبي – مينا هيرالد: تقود شركة الخليج للاستثمار الإسلامي صفقة تطوير عقاري لشقق سكنية فاخرة في موقع رائع من مدينة “تشيلسي” الإنجليزية و ذلك في أعقاب تملكها لمقر مركز شرطة غرب مدينة تشيلسي ( جنوب غرب العاصمة البريطانية لندن)، و الواقع داخل نطاق منطقة “ رويال بورو” المرغوبة جدا في “كنجستون” و “تشيلسي”، و عند الطرف الجنوبي من موقع “لوكان” مع مزيد من الواجهات على “بيتي وارد” و شارع “ماركنز”.

يحظى هذا الموقع أيضا بخطوط مواصلات ممتازة و يمثل محورا تجاريا و و ثقافيا معتبرا للعاصمة البريطانية بما يؤمن طلبات متزايدة للسكن و الاستثمار.

و تعمل شركة “الخليج للاستثمار الإسلامي” على تطوير هذا المشروع العقاري المميز بالتنسيق مع مكتبيها في “دبي” و لندن” و شكلت فريقا عالميا من المتخصصين لخلق تحفة معمارية بالتعاون مع شركات تطوير عقاري بريطانية ( Northacre ) ذات سمعة طيبة، يأتي على رأسهم شركة “سكوير اند بارتنرز” – Squire & Partners – ذات الشهرة الواسعة و التي تم تعيينها كرئيس لمجلس المهندسين المعماريين للمشروع الذي من المتوقع أن يكون مزيجا بأحجام مختلفة من الشقق الراقية ذات الغرفة الواحدة و الغرفتين و الثلاث غرف و أيضا شقق علوية -“بنتهاوس”-
تبلغ مساحة أرض المشروع 8500 قدم مربع و سيتم بناء المشروع بمواصفات عالية تعبر عن العمارة الحديثة و التصميم المتطور جنبا إلى جنب مع وسائل الراحة

تبلغ الكلفة الاستثمارية للمشروع 100 مليون جنيه استرليني و قد بدأت أعمال التطوير بالفعل لاستهداف الإنجاز الكامل خلال 45 شهرا قادمة.

يقول محمد الحسن – الرئيس التنفيذي لشركة الخليج للاستثمار الإسلامي” : هذا هو دخولنا الثاني في سوق العقارات البريطاني منذ بداية العام الحالي، و هذه الصفقة هي جزء من التزامنا العام باستثمار مليار دولار أمريكي في القطاع العقاري على مستوى العالم، و نحن مازلنا نؤمن بالاقتصاد البريطاني و قدراته و إمكاناته، و حتى بعد تصويت الخروج من الاتحاد الأوربي تظهر دلائل على أن المستثمرين حريصون على مواصلة الإقبال على شراء العقارات السكنية و التجارية في المملكة المتحدة بدعم من تراجع سعر صرف الجنيه الاسترليني مقابل العملات الأخرى و هذا يشجع المشترين المحتملين للمنازل الفخمة و المباني التجارية في لندن.

و أضاف “بانكاج جوبتا” الشريك المؤسس في “الخليج للاستثمار الإسلامي” و الرئيس التنفيذي لأسواق الإمارات : “ كان أداء الاقتصاد البريطاني أفضل من المتوقع في الأشهر التي تلت الاستفتاء، و بعض المستثمرين و خاصة من الشرق الأوسط و آسيا وجدوا فرصا للشراء في عقارات لندن، فالتقلبات المالية في الأسواق العالمية تغذي الحاجة لأصول أمنة ملموسة مثل عقارات وسط مدينة لندن ذات الموقع المميز، فهذه المدينة تبقى مدينة عالمية مرغوب فيها بشدة للعيش و العمل.