الشارقة – مينا هيرالد: قدم عدد من الطلبة أعضاء مركز شراع لريادة الأعمال خطة استراتيجية ومتكاملة لشركة “كريم” لتكنولوجيا النقل البرّي وذلك لتسويق خدماتها واستقطاب مزيد من المواطنين وخدمتهم بشكل فَعَّال. وكانت الخطة بمثابة اختبار حقيقي للقدرات والمواهب الإبداعية التي يتمتع بها طلبة شراع، مع التأكيد على حصول الفريق الفائز على فترة زمنية مدتها 3 شهور بالمقر الرئيسي للشركة لتمكينهم من تطبيق الخطة بشكل عملي ومتابعة النتائج.

وتقول نجلاء المدفع مديرة مركز شراع لريادة الأعمال حول التعاون مع شركة “كريم” لتكنولوجيا النقل البرّي: ” نعمل في شراع على بث روح ريادة الأعمال والايجابية في جيل الشباب فهم قادة المستقبل وتنعقد عليهم الآمال. ويبقى هدفنا الأكبر هو نقل الطلبة إلى ما هو أبعد من الصفوف الدراسية وتعريفهم بعالم ريادة الأعمال واستثمار طاقاتهم الكامنة وتفجيرها بما يعود بالفائدة عليهم وعلى مجتمعاتهم. وتعد “كريم” واحدة من أبرز شركات ريادة الأعمال الناجحة بالمنطقة ومن المهم أن نتعاون معهم على مختلف الصُعُدٌ ومن ثم غرس مهارات الريادة والابتكار بنفوس قادة الأعمال.”

يذكر أن أكثر من 25 فريقاً أبدوا رغبتهم في المشاركة بالتحدي ووضع خطة تسويقية ناجحة لاستقطاب المواطنين لشركة “كريم” وجرت المسابقة على جولتين – شارك في الجولة الأولى 10 فرق، ومن ثم خضعوا لعدد من المقابلات لاختيار أفضل الحلول المبتكرة وبعدها تم اختيار أفضل خمس فرق ليتأهلوا للمرحلة الثانية. تقدم الطلبة أعضاء مركز شراع بأفكارهم المبتكرة لشركة “كريم”، والتي اختارت أحد الفرق ومن ثم مكافأتهم ومنحهم رصيد نقاط بقيمة 10 آلاف درهم من الشركة، وضم الفريق الفائز كل من: هدى آل علي، عائشة عثمان، وعبد الله مالك. ليس هذا فحسب، بل قدمت “كريم” أيضاً مبلغ 10 آلاف درهم نقداً لذات الفريق.

وفي تصريح لـ/ أورا لوندي مديرة شركة “كريم” لتكنولوجيا النقل البرّي، بالإمارات قالت فيه:
” تعتبر كريم نموذجاً يحتذى به لرواد الأعمال لأنها تقدم تجربة فريدة من نوعها آخذين بعين الاعتبار أنها أسرع الشركات نمواً بالمنطقة، ويأتي التعاون مع مركز شراع في وضع حلول تسويقية مبتكرة وبرنامج التدريب المقدم للطلبة في سياق تعزيز وترسيخ مكانتنا بالدولة. لا شك أن طلبة شراع قدموا لنا حلولاً استراتيجية ونشعر بالفخر والاعتزاز بالمواهب الكبيرة والعقول النيرة التي يتمتعون بها والتي ظهرت جلية من خلال العروض التي تلقيناها.”

يعمل مركز شراع على تحفيز رواد الأعمال وبث روح العزيمة والتفكير الإيجابي في نفوسهم. كما أن المركز يعمل أيضاً على تعزيز المهارات الشخصية والمهنية لقادة أعمال المستقبل بالمنطقة وترسيخ مفهوم ريادة الأعمال في أوساط الشباب وتشجيعهم على بدء أعمالهم الصغيرة والناشئة.