دبي – مينا هيرالد: يعود معرض ’جلفود للتصنيع‘، المعرض الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط لصناعة الأغذية ومعالجتها وتغليفها وخدماتها اللوجستية، بدورته الثالثة في ’مركز دبي التجاري العالمي‘ بين 7 و9 نوفمبر 2016، بنمو وصل الى 20% عن نسخته الثانية العام الماضي.
وكنتيجة لتوسع المعرض الذي سيشغل 13 قاعة بدلاً من 11 في العام الماضي من قاعات مركز دبي التجاري العالمي، سيتم تقسيم معرض ’جلفود للتصنيع 2016‘ إلى ثلاث مناطق متخصصة على مساحة تزيد عن 80 ألف متر مربع هي: معرض “مكونات الشرق الأوسط” الذي يقدم أحدث المنتجات من المكونات الغذائية، والمواد الأولية التي تدخل في صناعة الأغذية، و معرض ’بروباك الشرق الأوسط‘ الذي يسلط الضوء على حلول الأتمتة ومعدات المعالجة وآلات التعبئة والتغليف الحديثة التي تهدف الى مواجهة تحديات الإنتاج وزيادة الكميات والمرونة والكفاءة والجودة وإدارة التكلفة، وأخيراً معرض ’الحلول اللوجستية في الشرق الأوسط‘ الذي يختص بالشركات العاملة في مجال المناولة والنقل والمركبات التجارية وتكنولوجيا المعلومات والحلول التقنية ومشغلي المستودعات والميسّرين ومزودي الخدمات وكل ما يتعلق بالخدمات اللوجستية المخصصة لنقل وتخزين وتوزيع الأغذية بمختلف أنواعها.
ويستضيف ’جلفود للتصنيع‘ هذا العام 1600 عارض من مصنعي المواد الغذائية والموردين ومزودي الخدمات في القطاع من مختلف أنحاء العالم، بزيادة قدرها 60% عن مشاركات دورته الأولى عند انطلاق المعرض عام 2014.
ويشار إلى أن هذا النمو المتسارع الذي حققه ’جلفود للتصنيع‘ جاء بعد أشهر من إعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي –رعاه الله- لـ ’استراتيجية دبي الصناعية‘ التي تعدّ خطة متنوعة تهدف إلى الارتقاء بدبي لتصبح منصة عالمية للأعمال المستدامة القائمة على المعرفة والابتكار، وستقدم الخطة أكثر من 27 ألف فرصة عمل، وسترفد إقتصاد الإمارات بـ 160 مليار درهم بحلول العام 2030.
ومن بين الأهداف التي تطمح لها هذه الاستراتيجية في مرحلتها الأولى زيادة الناتج الإجمالي والقيمة المضافة لقطاع الصناعات التحويلية وتعزيز المعرفة والابتكار ودعم نظم التصنيع الصديقة للبيئة والاقتصادية في استهلاك الطاقة والارتقاء بدبي لتكون منصة التصنيع المفضلة للشركات العالمية ومركزاً لتسويق المنتجات الإسلامية العالمية.
وتماشياً مع هذه الخطة الطموحة، قام ’معرض جلفود للتصنيع‘ بوُضع قطاعات التصنيع والمعالجة والتعبئة والمكونات، والأغذية والمشروبات، والآليات والمعدات على رأس قائمة الأولويات في المعرض والتي تحتل مكانة متميزة بين المبادرات الـ 75 التي تتبناها “استراتيجية دبي الصناعية”.
ومن جانبها، قالت تريكسي لوه ميرماند النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: “لقد نجح ’معرض جلفود للتصنيع‘ في اتخاذ كل الخطوات المطلوبة لتوفير منصة مصممة خصيصاً لتلبي الاحتياجات الخاصة بكل قطاع لتمكين الشركات ومنتجي الأغذية العالميين عبر سلسلة القيمة للإنتاج الغذائي من لقاء الشركاء المحليين والإقليميين، والعمل على تسريع عجلة التنمية الإقليمية في قطاع التصنيع الغذائي”.
وأضافت قائلة: “يتضح لنا من خلال الزيادة الملحوظة في حجم المشاركة في المعرض هذا العام، الإقبال الكبير لشركات توريد المعدات والمكونات والخدمات اللوجستية وسلسلة التبريد على اتخاذ ’جلفود للتصنيع‘ منصةً مفضلة للحصول على موطئ قدم في أسواق المنطقة التي تشهد نمواً مستداماً في قطاع صناعة الأغذية”.
ومن ناحية المشاركة الدولية، يشارك في ’جلفود للتصنيع 2016‘ عارضون من 58 دولة من بينها 29 جناح وطني رسمي، حيث يستضيف المعرض أهم الدول المصنعة للآليات بما فيها النمسا وألمانيا وإيطاليا وكوريا وإسبانيا وسويسرا وتايوان والمملكة المتحدة. كما يرحب المعرض هذا العام بمشاركة أجنحة جديدة من دول أندونيسيا وأيرلندا وروسيا وجنوب أفريقيا.
علاوةً على ذلك، فقد أكدت العديد من كبرى الشركات مشاركتها في المعرض، بما فيها ’آي بي إس‘ والثقة للتعبئة والتغليف و’فالكون باك‘ و’أيباك سبا‘ و’إيشيدا‘ و’ملتيفاك‘ و’ريكرمان‘ بالإضافة إلى أبرز شركات تصنيع مكونات المأكولات الرائدة بما فيها ’كارجيل‘ و’دوهلر‘ و’سيمرايز‘ و’ترانسفيريتاس‘ و’وايلد فليفرز‘.
وسعياً منه لضمان لقاء الشركات المساهمة بالشركاء والتجار والمستثمرين المناسبين، سيطلق معرض ’جلفود للتصنيع 2016‘ برنامج استضافة المشترين الأضخم من نوعه تحت رعاية شركة ’تترا باك‘، بالإضافة إلى دعوة أكثر من 2000 من أكبر وأهم المشترين الصناعيين في المنطقة، مع توفير رحلات وسكن ووسائل نقل مجانية لهم من وإلى موقع الحدث.
وتضيف تريكسي لوه ميرماند: “لقد استمعنا إلى آراء العارضين، ومن الواضح أن برنامج استضافة المشترين حقق نتائج مذهلة من حيث نجاح الأعمال خلال المعرض والمبيعات على مدار العام. كما أن حجم المبيعات للأعمال المعروضة عزز الثقة بدبي كموقع استراتيجي يشكل بوابة بين الشرق والغرب في مجال التصنيع والخدمات اللوجستية”. وأضافت: “يستمر البرنامج بالتوسع كل عام، وقد حققنا هذه السنة المبادرة الأوسع حتى الآن، حيث نتوقع استقبال أكثر من 2000 مشترٍ من 24 دولة”.
ويشار إلى أن معرض ’جلفود للتصنيع 2016‘ سيستضيف أيضاً سلسلة من المؤتمرات المتخصصة، من بينها ’منتدى لوجستيات الأغذية‘ – الفعالية المتفردة في المنطقة التي تختص بلوجستيات الأغذية والمشروبات – الذي سيجمع أهم الشخصيات الرائدة في المنطقة في مجال الإنتاج وخدمات الغذاء وتجارة التجزئة والخدمات اللوجستية والنقل لحضور العديد من الجلسات التثقيفية المكثفة على مدى يومين، فضلاً عن تخصيص وقت لبناء علاقات تجارية جديدة، واسكتشاف أفضل الممارسات.
وسيتناول المنتدى العديد من القضايا الحساسة التي ستحدد شكل مستقبل الربحية والاستدامة لكامل سلسلة القيمة الغذائية، بما فيها تحقيق تكامل سلامة سلسلة التبريد، وبناء نظام سلسلة توريد متكامل سلس، وتحسين مناولة الحمولة بين المطار وشركات الطيران، واستراتيجيات تحديد كفاءة إدارة سلسلة التوريد، وإجراءات الأمن والسلامة، والتخزين الحديث، بالإضافة إلى الابتكارات التقنية في مناولة المواد.