دبي – مينا هيرالد: بدأت سيكيور ووركس SecureWorks (المسجلة في بورصة ناسداك تحت الرمز: SCWX)، الشركة الرائدة في مجال توريد الحلول الأمنية للمعلومات، بتعزيز جهودها للمساعدة في منع الجرائم الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وكشفها والتصدّي لها.

وبعد دعمها للعملاء في المنطقة لعدة سنوات، تركز شركة سيكيور ووركس استثماراتها حالياً بدرجة أكبر في الشرق الأوسط، بهدف توفير الحلول المثلى والممارسات الأفضل التي من شأنها توفير أقصى درجات الحماية للمصارف، والوزارات الحكومية، والمنشآت النفطية، وشركات الاتصالات، وغيرها من المؤسسات الهامة.

وأشارت دراسة كشفت عنها سيكيور ووركس اليوم إلى ازدياد قيمة الخسائر التي تعرضت لها المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط نتيجة الاختراقات الأمنية وسرقة السجلات منها لتصل إلى 3.8 مليون دولار وسطياً للاختراق الواحد مسجلةً ارتفاعاً سنوياً بنسبة 21%، وبلغ متوسط الخسارة الناتجة عن سرقة سجل واحد في القطاع الصحي إلى 363 دولار، وفي القطاع المالي إلى 215 دولار، وفي قطاع التجزئة إلى 165 دولار، وفي قطاع التعليم إلى 127 دولار، وفي قطاع الضيافة إلى 129 دولار، وفي القطاع العام إلى 68 دولار.

وفي المقابل أشارت دراسة أجرتها الشركة إلى زيادة خطورة الهجمات الإلكترونية، إذ أن 33% من الهجمات تطلبت حوالي سنتين ليتم اكتشافها، مما عزز مساعي الشركات لتوظيف خبراء أمنيّين لديها، ووصلت نسبة الخبراء الأمنيين الذين تم الاتصال بهم من قبل شركات توظيف خلال العام الماضي إلى 75% من إجمالي الخبراء الأمنيين.

وتقدم شركة سيكيور ووركس مجموعة واسعة ومتنوعة من حلول أمن المعلومات، التي توفر نظام للإنذار المبكر يساعد المؤسسات على منع، وكشف، والرد، والتنبؤ بحدوث الهجمات الالكترونية في المستقبل. وتستفيد هذه العروض من القدرات القوية والمشتركة لمنصة التقنيات “سيكيور ووركس” الحائزة على العديد من الجوائز الدولية، والتي تتضمن منصة مكافحة التهديدات Counter Threat Platform™ (CTP)، وخبرة فريق الأبحاث الشهير باسم وحدة مكافحة التهديدات Counter Threat Unit™ (CTU)، إلى جانب استقصاء المعلومات حول التهديدات المستمدة من حماية أصول المعلومات لأكثر من 4,300 عميل ينتشرون في 59 دولة، وضمن مختلف الصناعات. وتدير منصة مكافحة التهديدات Counter Threat Platform™ (CTP) حوالي 190 مليار حدث يومياً، حيث تقوم المنصة وبسرعة بتحديد الأحداث التي تمثل هجمات إلكترونية من أجل حجبها، وفي نفس الوقت توفير الأدلة الهامة حول قراصنة الإنترنت الذين يقفون وراء مثل هذه الهجمات، ونواياهم من شن الهجمات.

كما تقدم شركة سيكيور ووركس رؤية واسعة وشاملة لمشهد التهديدات من أجل دعم حلولها، والتي تبدأ من الاستجابة السريعة للحوادث، ولا تنتهي بأمن الشبكات. وفي وقت سابق من هذا العام، أطلقت الشركة خدمة الحجب الأحمر أو ما يعرف بالكشف المتطور لتهديدات النهايات الطرفية AETD، وهو حل من فئة البرمجيات كخدمة SaaS متكامل ومدار بالكامل، بإمكانه الحد من الزمن المستغرق للكشف عن الهجمات الإلكترونية، والرد عليها. بالإضافة إلى ذلك، عززت الشركة مؤخراً من تركيزها على أمن السحابة، وذلك من خلال إضافة قدرات جديدة للمراقبة الأمنية لتطبيقات وبيانات العملاء التي تستضيفها على خدمات موقع أمازون Amazon Web Services.

علاوةً على ذلك، توفر شركة سيكيور ووركس لعملائها القدرة على كشف التهديدات الالكترونية ومنعها والردّ الاستباقي عليها، ولضمان تبني كبار الشركات الأمنية في المنطقة القدرات الضرورية لحماية أنفسها ضد الخروقات الأمنية قبل وقوعها. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تتمتع المؤسسات بالقدرة على كشف وتحديد أولويات الحوادث الأمنية التي ليس بالإمكان حجبها، ومن ثم الاستجابة لها بسرعة.

في هذا السياق قال إيان بانكروفت، المدير العام لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والمدير التنفيذي لدى شركة سيكيور ووركس: “بالتزامن مع تنامي انتشار وتطور المخاطر الأمنية، فإننا نشجع الشركات في منطقة الشرق الأوسط على اليقظة والحذر والاستثمار في حلول الدفاع الالكترونية، وذلك من أجل حماية بنيتها التحتية. وقد أظهرت الدراسات أن المهاجمين بإمكانهم التسلل على مدى أشهر، أو حتى سنوات، ضمن البنية التحتية لتقنية المعلومات للضحية المستهدفة. وبفضل الجمع ما بين حلول المراقبة، والكشف، والحجب التي تستفيد من تقنية الاستقصاء الآني للمعلومات، تمكن شركة سيكيور ووركس المؤسسات من تعزيز دفاعاتها الالكترونية، والحد من الزمن والكلفة اللازمة للرد على الخروقات الأمنية”.