دبي – مينا هيرالد: اختتمت غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع سلطة مدينة دبي الملاحية مشاركة وفدها في فعاليات المعرض التجاري الدولي السابع والعشرين لبناء السفن والمعدات والتكنولوجيا البحرية الذي أقيم في مدينة هامبورغ الألمانية، حيث روجت من خلال جناحها في المعرض لمزايا دبي في مجال الصناعات البحرية.

وترأس البعثة التجارية المؤلفة من اكثر من 15 من ممثلي ومسؤولي الشركات العاملة في المجال البحري سعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وعامر علي، مدير عام سلطة مدينة دبي الملاحية. ويعتبر المعرض التجاري الدولي السابع والعشرين لبناء السفن والمعدات والتكنولوجيا البحرية الذي يقام كل سنتين أحد أهم معارض التقنية الملاحية البحرية في العالم، وذلك بجذبه أكثر من 2000 عارض و50 ألف زائر من كافة أنحاء العالم، ويعد منصة مثالية للإطلاع على آخر توجهات وابتكارات قطاع الملاحة البحرية، حيث نظم المعرض خلال الفترة 6-9 سبتمبر.

وزار جناح دبي في المعرض أكثر من 200 مشارك حيث جذب انتباه الزوار وأثار إعجابهم الفيديو الترويجي للواقع الافتراضي لدبي الذي استعرض مزايا الإمارة وبنيتها اللوجستية. وقد عقد ممثلو شركات دبي وأعضاء الوفد أكثر من 75 اجتماعاً ثنائياً مع شركات عالمية وألمانية على هامش المشاركة في المعرض.

وشارك أعضاء الوفد في أكثر من 6 فعاليات مختلفة بخلاف أيام المعرض الخمسة منها زيارة لغرفة تجارة وصناعة هامبورغ، وحفل عشاء أقامه سعادة علي عبدالله الأحمد، سفير الدولة لدى ألمانيا على شرف الوفد المشارك في المعرض.

وقال سعادة هشام الشيراوي خلال كلمته الترحيبية أن المعرض التجاري الدولي لبناء السفن والمعدات والتكنولوجيا البحرية يعتبر أحد أكبر وأهم المعارض البارزة في الصناعات البحرية، معتبراً أن المشاركة في هذا المعرض سيساهم في تعزيز تبادل الخبرات والمعارف مع الجهات المعنية.

وأضاف الشيراوي إن المشاركة تهدف لاستعراض إمكانيات دبي في مجال النقل البحري والخدمات التي توفرها للقطاع العالمي خصوصاً مع تميز الإمارة بموقع استراتيجي يربطها بأهم طرق الملاحة البحرية العالمية ووجود خبرات وكفاءات عالية تسهل وتنشط بهذا القطاع انطلاقاً من دبي.

وأشار الشيراوي إلى أهمية قطاع النقل البحري في منظومة تجارة دبي العالمية حيث استحوذ الشحن البحري على 39% من إجمالي تجارة دبي الخارجية في العام 2015 حيث بلغت قيمة تجارة دبي التي نقلت عبر الشحن البحري في العام 2015 حوالي 501 مليار درهم، معتبراً إن دبي تركز على الدعائم التي تعزز تنافسية شركاتها في الأسواق العالمية.

وأشاد سعادته بالشراكة البارزة بين غرفة دبي وكل من غرفة تجارة هامبورغ وسلطة مدينة دبي الملاحية في تنظيم هذه البعثة التجارية، حيث أن غرفة دبي بدأت بالمشاركة في هذا المعرض المميز منذ العام 2012، مشيراً أن مدينة هامبورغ تتمتع بخبرة رائدة ومتميزة في تطوير التكنولوجيا البحرية وخصوصاً في مجالات الحفر والاستكشاف والانتاج وحماية البيئة وطاقة الرياح، وهذه مجالاتٌ تدخل في صناعة الملاحة البحرية الحديثة وتهم دبي وقطاع ملاحتها البحرية.

وأضاف النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي أن الغرفة تحرص باستمرار على الاطلاع على أبرز الممارسات العالمية في مجال الصناعات البحرية، بالإضافة إلى الحرص على تعزيز وعي المؤسسات حول الممارسات المستدامة والخضراء والصديقة للبيئة في كافة المجالات الاقتصادية.

ولفت الشيراوي إلى أن مدينة دبي تمتاز بشهرة عالمية في إدارة الموانئ وإصلاح السفن وهي الأولى على مستوى المنطقة في الأنشطة البحرية، معتبراً إن النظام التعليمي والأكاديمي لا يزال بحاجة إلى تطوير في مجالات تشمل الدعم التكنولوجي والقوى العاملة لصناعة النقل البحري.

وأشاد سعادته بالدور الفعال لموانئ دبي العالمية في تعزيز الدور العالمي لدولة الإمارات وإمارة دبي بوجه خاص في مجال قطاع إدارة الموانئ البحرية، مشيرا ً أنها تضم أكثر من 65 محطة بحرية عبر قارات العالم الست بكفاءة في الأداء والتشغيل غير مسبوقة.

وقال راشد عيسى ريشي الهادي، مدير عام مجموعة “سيماستر ماريتايم Seamaster Maritime” إن وفد فعاليات المعرض التجاري الدولي لبناء السفن والمعدات والتكنولوجيا البحرية الذي أقيم في مدينة هامبورغ الألمانية والذي نظمته غرفة دبي بالتعاون مع سلطة مدينة دبي الملاحية ضم عدد من أبرز الشخصيات المرموقة في قطاع الصناعات البحرية والمجال البحري، مشيداً بالجهود الفعالة من قبل غرفة تجارة هامبورغ في استقبال الوفد واطلاعهم على كافة الفرص المتاحة للطرفين، مؤكداً أن تنظيم مثل هذه الفعاليات وإرسال بعثات تجارية من دبي إلى مختلف البلدان حول العالم تضيف الكثير إلى سمعة إمارة دبي على الصعيد العالمي وإنجازاتها.

وبدوره قال الكابتن جمال فكري، الرئيس التنفيذي لـ “البحر الأحمر لإدارة السفن”: “لقد قدم المعرض التجاري الدولي لبناء السفن والمعدات والتكنولوجيا البحرية الذي أقيم في هامبورغ فرصة مثالية لنا للتواصل وتبادل المعلومات والخبرات مع الشخصيات البارزة في مجال الصناعات البحرية، واطلعنا كذلك على أبرز المستجدات والتطورات في هذا المجال. فإن أهم نتيجة اكتسبناها خلال مشاركتنا في هذا المعرض هي سمعة ومكانة دبي العالمية ومدى اهتمام المشاركين في دخول سوق دبي خاصة في المجال البحري والشحن.”