دبي – مينا هيرالد: تتميّز ثقافة المقاهي في منطقة الشرق الأوسط بأنّها تجمع بين الطابعين الشرقي والغربي في قالب واحد لضمان توفير بيئة قادرة على مواكبة مختلف الاحتياجات والمتطلّبات في المجال، وهي تشهد في الوقت الحالي مرحلة جديدة من النمو والتطوّر في المنطقة وتحديداً في دولة الإمارات العربية المتّحدة التي شهدت افتتاح ما يزيد على 3000 مقهى جديد وأكثر من 50 محمصة داخلية أو كبيرة الحجم خلال العامين الأخيرين. واستجابةً للطلب المتنامي على المشروبات في المنطقة، يعود “مهرجان القهوة والشاي العالمي”، الحدث الوحيد من نوعه المخصّص لصناعة القهوة والشاي في المنطقة، من جديد في دورته الثامنة التي ستقام في الفترة بين 2 إلى 4 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في “معرض ميدان” بدبي.

وسيتخلّل جدول أعمال هذا الحدث المرتقب، الذي تنظّمه شركة “إنترناشونال كونفرينسز آند اكزيبيشنز”، حوالى 40 ورشة عمل تحت إشراف خبراء معتمدين من قبل “الجمعية الأمريكية للقهوة” (SCAA) لتسليط الضوء على معايير ومواصفات الجودة والاتّساق في قطاع المقاهي في الشرق الأوسط. كما وسيشهد المهرجان أربعاً من أهم المنافسات المرتقبة على المستوى الوطني والتي تتمثّل في كل من “بطولة الإمارات الوطنية للباريستا” و”بطولة فن إعداد القهوة بالحليب” و”بطولة الإمارات لتخمير القهوة” و”بطولة المتذوّقين”، بالإضافة إلى استعراض أحدث المنتجات والخدمات والمعدّات المخصّصة لقطاع المقاهي، بما في ذلك آلات تخمير القهوة والشاي والديكورات والمفروشات ولوازم المطاعم والمواد الاستهلاكية الخاصة بالمقاهي وغيرها من الإكسسوارات والمعدّات ذات الصلة.

وقال أنسليم غودينهو، مدير عام شركة “إنترناشونال كونفرينسز آند اكزيبيشنز”: “تعد صناعة القهوة والشاي من أهم القطاعات الحيوية في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام. ولذلك نحرص على تنظيم “مهرجان القهوة والشاي العالمي” كل عام لتسليط الضوء على هذه المشروبات الشعبية وفي الوقت نفسه المساهمة الفاعلة في تعزيز ثقافة المقاهي في المنطقة. ولا شك أن هذا الحدث الرائد يلعب دوراً بارزاً في دفع عجلة نمو صناعة القهوة والشاي واللاتيه التي تعد من القطاعات الأسرع نمواً في العالم، وذلك من خلال توفير الفرص المواتية للارتقاء بهذا المجال ضمن سوق السلع في دولة الإمارات والمنطقة ككل. ونحن على ثقة تامة بأن دورة العام ستشكّل منصةً ممتازةً لمحبّي القهوة وأصحاب الأعمال وخبراء الباريستا من مختلف أنحاء العالم لاستكشاف الفرص المتاحة للنمو والريادة واكتساب المعرفة والخبرة في المجال والمساهمة بفعالية في مواكبة الطلب المتزايد على القهوة والشاي عالمياً”.

ويُذكر أن “مهرجان القهوة والشاي العالمي”، الذي يحظى بدعم “الجمعية الأمريكية للقهوة” وشركة “مهرجانات القهوة العالمية” (WCE)، استقطب ما يزيد على 8500 من الزوّار التجاريين والخبراء المتخصّصين في صناعة القهوة والشاي من مختلف أرجاء دول المجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام الماضي.