أبوظبي – مينا هيرالد: أصدرت “الوكالة الدولية للطاقة المتجددة” (IRENA) اليوم تقريراً جديداً بعنوان “الطاقة الشمسية الكهروضوئية في أفريقيا: التكاليف والأسواق”، وتكشف فيه أن الاستثمار في قطاع الطاقة الشمسية الكهروضوئية في أفريقيا يشهد زخماً أكبـر من أي وقت مضى بفضل الانخفاض السريع في تكاليف تقنيات هذا القطاع. ويشير التقرير إلى أن التكلفة المركبة لمشاريع الطاقة الشمسية الكهروضوئية على مستوى المرافق الخدمية في أفريقيا قد انخفضت بنسبة 61% منذ عام 2012، إذ تبلغ هذه التكلفة حالياً 1,30 دولار أمريكي لكل واط مقارنة بالمعدل العالمي البالغ 1,80 دولار لكل واط.
وفي إطار تعليقه على الموضوع، قال عدنان أمين، مدير عام “الوكالة الدولية للطاقة المتجددة”: “انخفضت تكاليف الطاقة الشمسية الكهروضوئية بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، وستواصل انخفاضها لتصل إلى نحو 59% في السنوات العشر المقبلة. ويوفر هذا الهبـوط في التكاليف، مقروناً بالإمكانات الواسعة للطاقة الشمسية في القارة الأفريقية، فرصة كبيرة لازدهار هذا القطاع هناك. وتشكل حالياً الطاقة الشمسية – سواءً المتصلة أو المنفصلة عن شبكات الكهرباء العامة – مصادر تنافسية من حيث التكلفة لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة، وتوفير الكهرباء لنحو 600 مليون شخص يفتقرون إليها حالياً في أفريقيا”.
وبحسب التقرير، فإن الشبكات المصغرة الموصولة بمحطات الطاقة الشمسية الكهروضوئية ونظم الطاقة الشمسية المنزلية المنفصلة عن شبكة الكهرباء العامة توفران أيضاً خدمات الطاقة بجودة أفضل وتكلفة مماثلة أو حتى أقل من المصادر البديلة الأخرى. وفي أفريقيا، تبلغ التكلفة المركبة لشبكات الطاقة الشمسية الكهروضوئية المصغرة والمستقلة 1,90 دولار أمريكي لكل واط في النظم التي تتجاوز استطاعتها 200 كيلوواط. أمّا نظم الطاقة الشمسية المنزلية – التي تضاعف وجودها في أفريقيا بواقع ثلاث مرات بين عامي 2010 و2014 – فتلبي احتياجات الكهرباء السنوية للمنازل غير المتصلة مع الشبكة العامة بتكلفة لا تتجاوز 56 دولاراً سنوياً، وهذا أقل مما يدفعه الأفريقيون حالياً مقابل خدمات الطاقة الرديئة.
وتضاعفت السعة الإنتاجية العالمية للطاقة الشمسية الكهروضوئية بواقع ستة أضعاف منذ عام 2009، وهو توجه بدأ يتبلور بوضوح في أفريقيا. حيث تم رفد القارة بما يزيد على 800 ميجاواط إضافية من الطاقة الشمسية الكهروضوئية في عام 2014 – وهذا يمثل ضعف إجمالي السعة الإنتاجية للقارة – و750 ميجاواط أخرى في عام 2015. وتشير تقديرات “آيرينا” إلى أنه بوجود السياسات الداعمة المناسبة، قد تمتلك أفريقيا ما يزيد على 70 جيجاواط من الطاقة الشمسية الكهروضوئية بحلول عام 2030.
وقال أمين بهذا الخصوص: “تمتلك أفريقيا إمكانات هائلة في مجال الطاقة الشمسية، حيث أن مستويات الإشعاع الشمسي فيها تتجاوز نظيرتها في ألمانيا – التي تتصدر بلدان العالم من حيث القدرة المركبة للطاقة الشمسية – بنسبة 117%. وقد باتت أفريقيا أكثر قدرة على الاستفادة من هذه الإمكانات وبتكلفة أقل من أي وقت مضى”.
ويقدم تقرير “الطاقة الشمسية الكهروضوئية في أفريقيا: التكاليف والأسواق” لمحة عامّة عن بيانات التكلفة الأشمل حول قطاع الطاقة الشمسية الكهروضوئية في أفريقيا. كما يستعرض الفرص والتحديات التي تواجه هذه السوق، ويوصي بالإجراءات اللازمة لجمع معطيات أكثر دقة من أجل تحليلها مستقبلاً.