دبي – مينا هيرالد: أعلنت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي(دبي للسياحة) عن عقد شراكات مع أربع جهات بيئية محليّة، وذلك ضمن مبادرة جديدة فريدة من نوعها تمهّد لإطلاق مبادرة دبي للسياحة المستدامة، التي تهدف إلى الحدّ من انبعاثات الكربون في الإمارة، وتعزيز مكانتها كوجهة رائدة في السياحة البيئية المستدامة.

وفي إطار هذه المبادرة البيئية الرائدة، وقّعت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي مذكرات تفاهم مع كل من “الاتحاد إسكو”، و”كربون دبي”، و”مجموعة عمل الإمارات للبيئة”، وجمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة” بهدف تكثيف جهود التعاون والدعم المشترك، لترسيخ ممارسات مستدامة في قطاع السياحة تسهم في توفير العديد من المزايا والفوائد للمجتمع وقطاع الضيافة.

وتمهّد مذكرات التفاهم الموقّعة مع الجهات البيئية الأربع الطريق أمام تنفيذ خطة مبادرة دبي للسياحة المستدامة، بحيث تتمكّن كل من الجهات البيئية الشريكة من تقديم خبراتها، ومعلوماتها الفنية، خلال ورشات العمل التدريبية المختلفة التي ستنظم لصالح الفنادق كجزء من مهمة المبادرة الرامية إلى تحسين أساليب إدارة الحفاظ على البيئة، وذلك من خلال إطلاع كافة الجهات المعنية بقطاع السياحة في دبي على أفضل الممارسات المتبعة في مجال الحفاظ على البيئة.

وتأتي مبادرة دبي للسياحة المستدامة استكمالا لفكرة جوائز دبي للسياحة الخضراء التي أطلقت عام 2008، لتجسد بذلك نهجا رائدًا في إرساء أفضل المعايير بشأن الحفاظ على البيئة، وذلك من خلال إعداد مجموعة من الأدوات المجانية من ضمنها برنامج شامل مكون من 12 نقطة للحد من انبعاثات الكربون معدة خصيصاً للجهات المعنية في قطاع الضيافة.

وفي معرض تعليقه على هذه المبادرة، قال أحمد خليفة الفلاسي، المدير التنفيذي للخدمات المؤسسية والإستثمارات في دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي: “يعتبر توقيع مذكرات تفاهم مع مثل هذه الجهات الهامة والنشطة في مجال الحفاظ على البيئة خطوة متقدمة في مسيرة مبادرة دبي للسياحة المستدامة، التي استلهمت من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى تحويل دبي إلى مدينة مستدامة. وتفخر دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي بأنها كانت سباقة في إطلاق هذه المبادرة المحلية لتشجيع الجهات المعنية في قطاع الضيافة على المساهمة في جهود الاستدامة البيئية التي ستثمر في النهاية عن تبلور اقتصاد أخضر مستدام في دبي”.

وأضاف قائلًا: “نظرًا لأهمية مبادرة دبي للسياحة المستدامة كعامل أساسي في تنمية القطاع السياحي بالإمارة، نودّ أن نعرب عن تقديرنا العميق للدعم المخلص والصادق الذي قدمته هذه الجهات الشريكة لما له من أثر عميق على صميم استراتيجية الاستدامة التي تدور حول محاور الابتكار والتعاون الأساسية. وكلنا ثقة بأن الجهات والمؤسسات البيئية الأخرى سوف تنضم إلى جهود هذه المبادرة، لنثبت بأننا معا نستطيع تحقيق التغيير وخلق مستقبل مستدام”.

وتوفّر مبادرة دبي للسياحة المستدامة منصة لطرح أفضل الممارسات المطبقة في مجال الاستدامة البيئية ومشاركتها مع قطاع الضيافة. وتتمثل أبرز الأهداف الرئيسية للبرنامج في تشجيع ممارسات الحفاظ على الطاقة، وإنشاء خدمات لتعزيز كفاءة استخدام الطاقة، وزيادة اعتماد الممارسات البيئية المستدامة في قطاع الضيافة.
وأشاد كبار المسؤولين في الجهات الأربع بالشراكة مع دبي للسياحة من أجل تعزيز مبادرة دبي للسياحة المستدامة
وعلق المهندس وليد سلمان، رئيس مجلس إدارة مركز دبي المتميز لضبط الكربون على مذكرة التفاهم بقوله: “يتوجب علينا ضمان الالتزام بتطبيق الممارسات الخضراء لدى جميع المعنيين. حيث أننا نؤمن في المركز بأن شراكتنا مع دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ستحقق انجازاتٍ مهمة على صعيد تطبيق هذه الممارسات، بالإضافة لمساعدة ودعم قطاع السياحة والضيافة في الإمارة على اتخاذ خطواتٍ إيجابية نحو التحوّل لمؤسسات صديقة للبيئة. وبالتوازي مع مبادرة دبي للسياحة المستدامة، سيسخر مركز دبي المتميز لضبط الكربون أدوات القياس والتقييم لتمكين القطاع العام والخاص من تتبع كفاءتهم التشغيلية بالتركيز على قطاع السياحة والضيافة، وبالتالي حماية هذا القطاع في دبي والحفاظ على بصمته الخضراء المستدامة”.

ومن جهته علق السيد علي الجاسم، المدير التنفيذي لشركة الاتحاد لخدمات الطاقة على توقيع مذكرة التفاهم قائلًا: “تجسد مبادرة دبي للسياحة المستدامة خطوة مهمة باتجاه جعل دبي مدينة خضراء ومستدامة بيئيًا. وتحظى الاتحاد إسكو بخبرة واسعة في مساعدة عملائها على توفير الطاقة في مبانيهم. نحن سعداء بتوقيع مذكرة التفاهم مع دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ومتحمسون للمساهمة في الجهود التي تتبناها هذه المبادرة من خلال مساعدة فنادق دبي على توفير الكهرباء والمياه لجعلها أكثر استدامة وكفاءة”.

وأعربت السيدة حبيبة المرعشي، رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة عن سعادتها بالتوقيع على مذكرة التفاهم قائلة: “إننا سعداء بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي في تنفيذ مبادرة دبي للسياحة المستدامة، وذلك للمساعدة في تعزيز أجندة الاستدامة بقطاع السياحة في دبي. ففي دولة مثل الإمارات العربية المتحدة، حيث تعتبر السياحة قطاعاً مهماً وحيوياً من قطاعاتها الاقتصادية، تشدد الدائرة على أهمية الحفاظ على البيئة في قطاع السياحة. وتنسجم هذه الجهود المتواصلة التي تتخذها من أجل رفع مستوى الوعي بأهمية الممارسات المستدامة مع القيم الأساسية التي تتبناها مجموعة عمل الإمارات للبيئة. وكلّي ثقة بأن شراكتنا هذه سيكون لها أثر إيجابي على دولة الإمارات العربية المتحدة ومجتمع السياحة فيها. وسنعمل بشكل فعّال من أجل تعزيز الاستهلاك المستدام للموارد، وحماية البيئة عن طريق وضع أفضل الممارسات لقطاع الضيافة في دبي”.

ومن ناحيتها قالت ليلى مصطفى عبد اللطيف، نائب المدير العام لجمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة: “نحن متحمسون للشراكة مع دائرة السياحة والتسويق التجاري، والعمل معها بشكل وثيق لتعزيز الممارسات المستدامة في قطاع السياحة في دبي. تعتبر مبادرة دبي للسياحة المستدامة مثالاً ممتازاً على نموذج الشراكات الناجحة بين القطاعين العام والخاص والتي من شأنها التسريع في تقدم أجندة الاستدامة في الدولة وتحقيق نتائج ملموسة في هذا القطاع الهام، كما ستقربنا هذه المبادرة من تحقيق رؤية الإمارات 2021 ودعم الحكومة في تحويل خططها الطموحة إلى واقع ملموس من خلال رفع مستوى التنمية المستدامة وإدارة الموارد بكفاءة.