دبي – مينا هيرالد: أشارت “دلسكو”، الشركة الرائدة إقليمياً في مجال توفير حلول الموارد البشرية وإدارة النفايات، إلى أن المعارض التجارية المتخصصة في مجالات التكنولوجيا والتطوير العقاري والتعليم والرعاية الصحية والمتنزهات الترفيهية ستساهم بتعزيز معدلات الطلب على العمالة المؤقتة في دولة الإمارات التي تعد الوجهة المفضلة لقطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض في منطقة الشرق الأوسط.
وتؤكد التقارير على مكانة دبي المرموقة كواحدة من أفضل 10 وجهات رئيسية لقطاع الأعمال، ولا سيما مع احتضانها 27% من إجمالي الفعاليات التي يتم تنظيمها في المنطقة حالياً.
وبهذه المناسبة، قال براكاش باراب، مدير “دلسكو” لحلول الموارد البشرية: “تستعين الشركات بشرائح واسعة من الموارد البشرية لمواكبة حجم العمل خلال موسم الفعاليات الحافل. ويشهد قطاع الفعاليات في دولة الإمارات نمواً لافتاً بفضل زيادة الفرص التجارية والاستثمارية، والتحضير لاستضافة فعاليات معرض ’إكسبو 2020 دبي‘، وتطلعات أبوظبي لتصبح بين أفضل 50 وجهة عالمية لسياحة الاجتماعات والمؤتمرات خلال السنوات الخمس المقبلة. وتزخر أجندة العام بالفعاليات المتواصلة حتى الصيف القادم ضمن مختلف أنحاء الدولة بما فيها الفعاليات والمعارض التجارية، والملتقيات الفنية والموسيقية، والمهرجانات السينمائية، والبطولات الرياضية.
وتشير التقارير إلى أن قيمة قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض في منطقة الخليج العربي تبلغ مليارات الدولارات بفضل تحوّل منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما دولة الإمارات، إلى وجهة مواتية ومجزية لعقد الاجتماعات العالمية. ويشهد موسم الصيف في الدولة استضافة العديد من الفعاليات ما يجعله موسماً حافلاً بالأنشطة في قطاعات التجزئة، والخدمات اللوجستية، والسلع الاستهلاكية سريعة الدوران، والمتنزهات الترفيهية، والرعاية الصحية والخدمات المصرفية والتكنولوجية وغيرها من القطاعات.
وأضاف باراب: “سجلت دولة الإمارات خلال السنوات الماضية زيادة لافتة في الطلب على العمالة المؤقتة مدعومة بسعي الجهات العارضة من مختلف القطاعات في العالم لاستقدام الكوادر البشرية المؤهلة استعداداً لتنظيم فعالياتها المستقبلية. وقد شهدت فعاليات الأعمال الكبرى في المنطقة تطوراً ملحوظاً بفضل مجموعة من العوامل المشجعة بما في ذلك اتساع نطاق مجتمع الأعمال، وازدياد عدد السكان، وازدهار القطاعات الرئيسية مثل التكنولوجيا والتطوير العقاري والسياحة وغيرها”.
وأردف باراب: “من المتوقع أن يستمر نمو هذا الطلب نتيجة ارتفاع تكاليف تعيين الموظفين الدائمين من حيث الوقت والمال بالمقارنة مع الموظفين المؤقتين لفترة قصيرة. وتشمل نسبة كبيرة من حجم الطلب على العمالة المؤقتة فئات وظيفية محددة مثل موظفي الاستقبال والسكرتاريا، والموظفين الإداريين، ومراقبي الوثائق، وموظفي الترويج. ولذلك فإن الطلب على حلول العمالة المؤقتة خلال موسم الفعاليات بات أمراً حتمياً”.
وتوفر “دلسكو” خدمات توفير كوادر ذات مهارات عالية في مجالات متنوعة منها المحاسبة والتسويق، والمرشدين السياحيين، والمضيفات، وعمال التحميل، والمساعدين، والسائقين وموظفي الدعم العام. كما توفر الشركة الأكشاك الطبية لحالات الطوارئ وعمليات الإخلاء والإسعافات الأولية، فضلاً عن توفير الدعم بمجال إدارة النفايات.
واختتم باراب: “تحرص ’دلسكو‘ على أن يحقق المرشحون لشغل الوظائف المؤقتة جميع الشروط القانونية اللازمة للعمل في دولة الإمارات، إلى جانب امتلاكهم المهارات الضرورية لتأدية المهام المطلوبة منهم. كما تدعم الشركة الفعاليات الضخمة عبر توفير طاقم عمل ميداني متمرس، وهو ما يعتبره عملائنا قيمة مضافة لهم”.
ومن المتوقع أن تستأثر دولة الإمارات بنحو 90% من سوق السياحة الترفيهية في منطقة الشرق الأوسط بحلول عام 2020، ولا سيما في ضوء افتتاح 4 منتزهات ترفيهية كبرى جديدة ستساهم بتوفير فرص عمل ثابتة ومؤقتة. ومن المقرر كذلك أن تحقق الدولة رقماً قياسياً بافتتاح 54 ألف غرفة فندقية خلال العامين المقبلين بما يسهم في تعزيز حيوية قطاع الضيافة. وتلعب هذه العوامل مجتمعةً دوراً مهماً في نمو موسم الفعاليات، وبالتالي زيادة الحاجة لحلول العمالة المؤقتة في دولة الإمارات خلال الفترة المقبلة.