دبي – مينا هيرالد: أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم – عضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية – عن مشاركتها من خلال شركة قنديل للطباعة والنشر والتوزيع التابعة للمؤسسة، في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب 2016 الذي تنطلق فعاليات دورته الـ 68 خلال الفترة من 19 وحتى 23 أكتوبر المقبل، ويُعَدُّ المعرض الأهم والأضخم من نوعه على مستوى العالم.

وتأتي المشاركة في إطار حرص المؤسسة على التواجد الفعَّال في المحافل الدولية الكبرى والمعنية بالثقافة والكتاب، وبهدف تعزيز أواصر الشراكة مع المؤسسات والجهات الثقافية من جميع أنحاء العالم، إلى جانب إبراز دور مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الرائد في عمليات نشر ونقل المعرفة على مستوى المنطقة والعالم.

وحول الموضوع قال سعادة جمال بن حويرب العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم: إنَّ مشاركة المؤسسة من خلال ” قنديل للطباعة والنشر والتوزيع” في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب تتزامن هذا العام مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” العام 2016 عاماً للقراءة، وكذلك اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، الاستراتيجية الوطنية للقراءة حتى عام 2026. الأمر الذي يؤكد على أهمية تواجدنا في مثل هذه الفعاليات الدولية التي تُشكِّل منصة مثالية لتبادل الخبرات والفرص في هذا المجال، وفتح آفاق التعاون المشترك مع أهم الجهات المعنية بالثقافة والقراءة من جميع أنحاء العالم.

وأضاف سعادته أنَّنَا سنحرص من خلال مشاركتنا في المعرض، على تعريف الزوَّار بأهم مبادرات ومشاريع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم التي أطلقتها خلال عام القراءة، إلى جانب مبادراتها الأساسية في مجالات الثقافة والمعرفة، التي تسعى من خلالها إلى المساهمة في بناء مجتمعات قائمة على المعرفة، ونشر ثقافة القراءة بين فئات المجتمع كافة.

وتتضمن أجندة المشاركة مجموعة من الفعاليات والأنشطة، التي تشمل توقيع مذكرات تفاهم مع دور نشر عربية وعالمية، إلى جانب الاعلان والترويج عن إطلاق باقة من الكتب والموسوعات المتخصصة ومن ضمنها “موسوعة السرد العربي”، و”موسوعة المسلمين في صقلية”، و “موسوعة قوانين الألعاب البارالمبية”. كما ستطلق قنديل كتاباً لرئيس وزراء بريطانيا الأسبق “جوردون براون” حول التعليم، إلى جانب استعراضها لإصداراتها المختلفة من الكتب الجديدة.

ومن جهة أخرى سيتم استضافة الكُتَّاب الشباب المشاركين في برنامج دبي الدولي للكتابة عن فئة تبادل الكُتَّاب، وذلك للتعرف إلى مستجدات أعمالهم الأدبية الأخيرة، إضافة إلى تنظيم ندوة ثقافية حول تاريخ ومستقبل المشاركات العربية في معارض الكتاب الدولية.

وكانت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم قد أطلقت ومنذ تأسيسها عدة مبادرات رائدة بهدف نشر ثقافة القراءة بين جميع أفراد المجتمع، ولعل أهمها مبادرات “عائلتي تقرأ”، و”كتاب في دقائق”، كما عملت خلال العام الماضي على تعزيز هذه المبادرات وتوسيع دائرتها لتضم مشاريع نوعية جديدة مثل “مكتبة دبي الرقمية”، و”كرسي المعرفة”، و”الكتاب الصوتي”، و”استراحة سيدات”.

يُذْكَرُ أنَّ معرض فرانكفورت للكتاب 2016 سيجمع حشداً من الخبراء في سوق صناعة الكتب والطباعة والإعلام والحقوق والتراخيص حول العالم. وشهدت دورة العام الماضي من المعرض مشاركة 7500 عارضٍ من 110 دولٍ من مختلف أنحاء العالم.