الشارقة – مينا هيرالد: اختتمت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة مشاركتها للعام الرابع عشر في معرض موسكو الدولي للسياحة الترفيهية 2016 ، والذي جرت فعالياته خلال الفترة من 21 حتى 24 سبتمبر 2016 في مركز المعارض إكسبو بالعاصمة الروسية موسكو.

وترأست الهيئة وفد إمارة الشارقة المشارك في المعرض، والذي ضم ممثلين عن كل من: هيئة مطار الشارقة الدولي، هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، وكالة مطار الشارقه للسفريات ، والعربية للطيران، إلى جانب عدد من ممثلي أبرز الفنادق في إمارة الشارقة والذي يتضمن: مجموعة فنادق الشارقة الوطنية (فندق هوليداي انترناشيونال، فندق ومنتجع أوشيانيك خورفكان ، فندق ومنتجع ماربيللا) ومجموعة فنادق الحساوي ، فندق ومنتجع راديسون بلو، فندق رمادا، فندق هيلتون ، فندق ومنتجع كورال بيتش، إضافة إلى الخالدية للسفريات.

وحول المشاركة قال سعادة خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة: “يُعد السوق الروسي من أهم الأسواق المصدرة للسياح إلى إمارة الشارقة، وتأتي مشاركتنا في هذا المعرض تعزيزاً للمكانة الهامة التي تحظى بها روسيا في دعم سياحة الشارقة، حيث ارتفع عدد ليالي الإقامة في فنادق الإمارة من السوق الروسي خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري بنسبة بلغت 39 % مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي.

ويُعد معرض موسكو الدولي للسياحة الترفيهية أحد أهم المعارض العالمية المتخصصة في السياحة والسفر ،حيث شارك في الحدث خلال العام الماضي 750 عارض من 70 وجهة عالمية وروسية تتضمن نخبة من المتخصصين في القطاع السياحي والوجهات الترفيهية، واستقطب أكثر من 53 ألف من صناع السياحة والسفر والترفيه في السوق الروسي.

وتسعى الهيئة من خلال مشاركتها في معرض موسكو الدولي للسياحة الترفيهية للترويج لسياحة الشارقة ومشاريعها بما فيها المشاريع الترفيهية والعائلية، إلى جانب التسويق للعروض السياحية التي تم تصميمها خصيصاً لتوائم متطلبات سياح السوق الروسي. كما تهدف الهيئة من المشاركة إلى عقد عدد من الاجتماعات واللقاءات من ممثلي القطاع السياحي في السوق الروسي لبحث آفاق التعاون وفرص الأعمال في هذا القطاع بين الطرفين.

وتستقطب إمارة الشارقة بفضل مقوماتها السياحية المتنوعة اهتمام السياح من السوق الروسي، حيث تمتلك مكانة مرموقة كوجهة سياحية مفضلة لديهم، لما توفره من شواطئ رملية وطقس دافئ، إضافة إلى المقومات المتميزة للشارقة كوجهة سياحية عربية أصيلة تتمتع بميزات ثقافية وعائلية ساهمت في جذب المزيد من سياح السوق الروسي عاماً بعد عام.