الشارقة – مينا هيرالد: تحت رعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تنطلق غداً في إمارة الشارقة، فعاليات النسخة الثانية من منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر 2016، الذي تنظمه كل من هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) و”فاينانشال تايمز” البريطانية ومجلة الاستثمار الأجنبي المباشر، في قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات.

ويشارك في المنتدى، الذي تستمر فعالياته يومين، وتتضمن أكثر من 30 جلسة نقاشية وحوارية، وأكثر من 300 من صناع القرار والمسؤولين وكبار التنفيذيين والخبراء الاقتصاديين، بهدف تقديم رؤى تحليلية شاملة لواقع حركة الاستثمارات الأجنبية العالمية والإقليمية وفي دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً، والشارقة على وجه التحديد، واستعراض التحديات الماثلة أمام حركة انتقال رؤوس الأموال، وسبل تجاوزها، والاستفادة من الفرص الكامنة، وكيفية تحقيق النمو في مختلف الأسواق، كما سيناقش المنتدى مستجدات الاقتصاد العالمي والمحلي، وعدداً من العناوين البارزة على الساحة الاقتصادية.

وتضم قائمة المشاركين في المنتدى مسؤولين كبار وشخصيات اقتصادية، محلية وعربية وعالمية، أبرزها: الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، سعادة عبدالله بن أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، وسعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وسعادة خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لشركة الشارقة للبيئة “بيئة”، وسعادة حسين محمد المحمودي، الرئيس التنفيذي لشركة الأعمال التجارية في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وسعادة د. خالد عمر المدفع، المدير العام لمؤسسة الشارقة للإعلام، ود. باراغ خانا، مدير مبادرة الحوكمة العالمية ضمن برنامج الاستراتيجية الأميركية التابع لمؤسسة أمريكا الجديدة، وناصر السعيدي، مؤسس ورئيس شركة ناصر السعيدي وشركاه، وعضو في المجموعة الاستشارية الإقليمية بصندوق النقد الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وستيورت أندرسون، المدير العام والمدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في “ستاندر آند بورز”، وداليا المثنى، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة جنرال إلكتريك في منطقة الخليج، بالإضافة إلى العديد من مسؤولي الشركات والشخصيات الاقتصادية العالمية.

اليوم الأول

ويتضمن برنامج المنتدى في يومه الأول، كلمات افتتاحية تلقيها نخبة من الخبراء والمختصين في مجال الاقتصاد والاستثمار، ويلي هذه الكلمات فقرة لتوزيع الجوائز على الرعاة.

وتبدأ أولى الجلسات والمناقشات الحوارية والتفاعلية لليوم الأول في الساعة 11:10 صباحاً، بدراسة حالة بعنوان “الشارقة – بوابة التوسع الدولي”، يليها جلسة نقاش “فترة ما بعد النفط – الاستفادة من الفرص الاستثمارية في الإمارات العربية المتحدة”، ثم جلسة حوارية تحت عنوان “تعزيز الروابط التجارية بين المملكة المتحدة وأوروبا والإمارات العربية المتحدة”.

وفي فترة الظهيرة وما بعدها من فعاليات اليوم الأول، يستعرض ثومبي مويدين، مؤسس ورئيس “مجموعة ثومبي” في دولة الإمارات العربية المتحدة، دراسة حالة بعنوان “تأسيس جامعة طبية ومؤسسة متخصصة بالرعاية الصحية في منطقة الخليج بتمويل ذاتي وبمستوى رفيع من الابتكار والاستدامة”، يتبعها جلسة نقاشية حول “تسخير إمكانات الاستثمار في قطاع النقل والخدمات اللوجستية في الإمارات العربية المتحدة للوفاء بمتطلبات الطلب التجاري المتزايد”، تليها ندوة بعنوان “ما مدى أهمية الترابط العالمي للشركات الصغيرة والمتوسطة؟”، ثم جلسة نقاش “تمويل التوسع الخارجي”.

اليوم الثاني

وفي اليوم الثاني للحدث، تلقي كورتني فينغار، رئيس تحرير مجلة الاستثمار الأجنبي المباشر، كلمة ترحيبية، يليها كلمة رئيسة افتتاحية لناصر السعيدي مؤسس ورئيس شركة ناصر السعيدي وشركاه، وعضو في المجموعةالاستشارية الإقليميةبصندوقالنقد الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

وبحلول الساعة 9:30 صباحاً، تنطلق أولى الجلسات النقاشية والحوارية، التي تستعرض “تزايد العلاقات التجارية بين الهند والإمارات العربية المتحدة”، يليها جلسة “اتجاهات الاستثمار – ما هي آفاق الاستثمار الأجنبي المباشر في منطقة الشرق الأوسط والإمارات العربية المتحدة في العام القادم؟”، ثم ندوة تتناول فيها داليا المثنى، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة جنرال إلكتريك في منطقة الخليج، موضوع “فترة ما بعد النفط والغاز – وضع الشرق الأوسط كمركز صناعي عالمي”، يعقبها جلسة نقاشية بعنوان “الرؤى ووجهات النظر حول الاستثمار ونمو الأعمال في الشارقة”، لينهي المنتدى برنامج أعماله بغذاء للتعارف بين المشاركين، بعد عرض (شروق) توصياتها الختامية في المنتدى.

وقال سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق): “يعتبر منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر 2016 حدثاً استثنائياً فريداً يجمع نخبة من كبار المسؤولين والخبراء الاقتصاديين وصناع القرار، ويهدف إلى تسليط الضوء على عدد من أهم القضايا المتعلقة بالاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتوجهاتها في ظل تذبذب الظروف العالمية، والأهمية المتنامية لها في تحقيق الأمن الاقتصادي للدول، من خلال مساهمتها في تنويع مصادر الدخل، وتحصين الاقتصادات المحلية ضد تقلبات السوق، وتوفير فرص العمل من خلال إطلاق المشاريع المنتجة”.

وأضاف السركال: “يؤكد انعقاد حدث بهذا المستوى في الشارقة، على المكانة المتنامية للإمارة، وللدولة عموماً بصفتها وجهة أولى لاستقطاب الفعاليات والأحداث الكبرى في المنطقة، وسنعمل على أن يخرج المنتدى بأفضل صورة ممكنة، ترقى إلى ما نطمح إليه من دور ريادي اقتصادي على صعيد المنطقة والعالم”.

ويعتبر منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر 2016 حدثاً مهماً، يحظى برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسيوفر فرصة لا مثيل لها لدراسة آفاق الاستثمار في دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً، والشارقة على وجه التحديد، وكذلك استعراض الفرص المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادية في الإمارة، وذلك بمشاركة واسعة لنخبة من صناع القرار والمسؤولين والخبراء الاقتصاديين.