رأس الخيمة – مينا هيرالد: تحت رعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة رأس الخيمة، استضافت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة اليوم أول مناظرة للقادة الشباب العالميين في مركز الحمراء للمؤتمرات.

وانطلقت الفعالية التي استمرت ليوم واحد بكلمة افتتاحية لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة رأس الخيمة، حيث تطرق سموه إلى ما يحمله ماضي إمارة رأس الخيمة من نجاح وإنجازات، إلى جانب رؤية الإمارة المستقبلية حول رحلة التطور والتنمية التي يشكل الاستثمار في الشباب والتعليم محورها الأساس. وأكد سموه من خلال كلمته الافتتاحية أن إمارة رأس الخيمة لطالما مثلت مفترق طرق للبشرية والتجارة والأعمال، وها هي السياحة تنضم لهذا الركب لا سيما في العقد الأخير.

كما تميّزت الفعالية بحضور الشاعرة الإماراتية الطفلة مزنة سلطان العامري، حيث ألقت قصيدة نالت استحسان أكثر 300 من االحاضرين، تلتها جلسات نقاش تفاعلية مع سمو الشيخ خالد بن سعود القاسمي، رئيس جزيرة المرجان، ورئيس مجلس إدارة شركة سيراميك رأس الخيمة، ونائب رئيس مجلس إدارة مكتب الاستثمار والتطوير لحكومة رأس الخيمة.

وتضمنت الفعالية أيضا خطابا رئيسيا للكاتب والمتحدث الإنكليزي المعروف بول سلون الذي يشتهر بخبرته الواسعة في مجال التفكير الجانبي والابتكار. وتخلل المناظرة ثلاثة نقاشات رئيسية تركزت موضوعاتها على القيادة والشباب وريادة الأعمال وإدماج السلام والفرص، فضلاً عن الاستدامة والعلوم ووسائل الإعلام الجديدة والتعليم.
وقال السيد هيثم مطر الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: ” استضافت فعاليتنا اليوم أهم القيادات الشبابية في المنطقة للحديث حول بعض التحديات الملحة التي تواجه المجتمعات اليوم وفي المستقبل، حيث تضمنت مناقشة حيوية ثاقبة وذلك لتميز البرنامج بمشاركة أهم القادة المحليين والإقليميين والدوليين المهتمين بمجال التفكير الإبداعي والذين طرحوا مجموعة من الموضوعات الهامة مثل العولمة والطاقة والنقل وتمكين المرأة والمشاريع الاجتماعية والمسؤولية الاجتماعية لدى الشركات.

وتفخر هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة بدعم هذه الفعالية التي تعكس رؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة رأس الخيمة، والتي تضع تطوير وتعليم الشباب على رأس أولوياتها باعتبارهم مكوّناً حيوياً ضمن منظومة تطوير إمارة رأس الخيمة، بالإضافة إلى تعزيز قدرة الإمارة على استضافة الملتقيات المحلية والإقليمية والدولية.

وأضاف مطر:”يتمحور هدف إمارة رأس الخيمة الخاص بقطاع سياحة الأعمال على المدى القصير على عقد الاجتماعات والفعاليات والحوافز المحتملة في الإمارة، إذ تعتبر استضافة مناظرة القادة الشباب العالميين هذا الشهر بمثابة الخطوة الأولى لترسيخ حجر الأساس لخدمة قطاع الاجتماعات”.

وأوضح السيد هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: “ينصب تركيزنا حالياً على سياحة الأعمال بقطاعاتها المختلفة من الاجتماعات والفعاليات والحوافز، حيث نهدف من خلالها إلى معرفة الإمكانيات اللازمة لزيادة الإشغال الفندقي خلال منتصف الأسبوع وفي غير المواسم النشطة، في حين تسهم الحوافز في تحقيق النجاح المستمر لقطاع الترفيه لدينا. وتأتي المناظرة كخطوةٍ أولى لتقديم العديد من الفعاليات المشابهة المدرجة على جدول أعمال الهيئة النشط والتي نتوقع أن تواصل النمو خلال الأشهر المقبلة”.

يُشار إلى أن إمارة رأس الخيمة تضم حالياً أكثر من 5 آلاف غرفة فندقية موزعة على 42 فندق ومنتجع، ومن المتوقع أن ترتفع القدرة الاستيعابية بطرح أكثر من 3500 غرفة قيد الإنجاز في 12 فندقاً بحلول عام 2019، من بينها منتجع ’أنانتارا‘ في ميناء العرب الذي يضم 250 غرفة ومن المقرر افتتاحه عام 2018، بالإضافة إلى منتجع ’ماريوت‘ الذي يضم 300 غرفة ومن المقرر دخوله الخدمة في عام 2019. وتعتبر جزيرة المرجان التي تمتد على مساحة 2.7 مليون متر مربع من بين أضخم المشاريع السياحية في الإمارة، وهي عبارة عن أرخبيل صناعي يضم أربع جزر، حيث يُتوقع أن تحتضن 20 فندقاً بحلول عام 2025. وتسعى هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة استقطاب مليون سائح إلى رأس الخيمة بحلول نهاية عام 2018.