أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن اليوم كل من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، وشركة سيفرترايدنت (SaferTrident) ومقرها دولة الإمارات، عن عملية الاختبار الناجحة للمركبة شبه الآلية (SAV) للغطاسين والتي تم تصنيعها داخل الدولة.

وقد تم اختبار التقنية المحلية الجديدة الخاصة بشركة سيفرترايدنت بمعهد مصدر كجزء من مجموعة عمل الشراكة لتحقيق الابتكار في الدفاع وصناعة الطيران (PAIDA)، والتي ينظمها معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا ومجلس تسويق خدمات الدفاع (DSMC)، وهو مؤسسة تسويقية مقرها الإمارات وتعمل على زيادة نمو الشركات الدولية التي تعمل في قطاعات الدفاع والفضاء والأمن.

ويقول الدكتور ستيف جريفيث؛ نائب الرئيس للبحوث في معهد مصدر، “إن عرض شركة سيفرترايدنت لمثل هذه التقنية الفريدة والواعدة والمصنعة هنا بالإمارات يظهر التطور المستمر لمعهد مصدر بصفته مركزًا لابتكار الأنظمة الذكية. وإننا نفخر بالعمل مع شركة سيفرترايدنت من خلال مجموعة عمل الشراكة لتحقيق الابتكار في الدفاع وصناعة الطيران (PAIDA)، ومجلس تسويق خدمات الدفاع (DSMC)، في إطار سعينا المتواصل لتعزيز أنشطة البحث والتطوير والتوصل إلى ابتكارات جديدة ضمن قطاع الدفاع الإماراتي.”

وسيفرترايدنت هي مركبة دفع متعددة الأغراض ومهجنة وذات تشغيل ذاتي أو شبه ذاتي تستخدم تحت الماء، وقد تم تصميمها لمساعدة الغطاسين ولتحديد المواقع ورسم الخرائط، مما يفيد بدرجة كبيرة قطاعات الدفاع والنفط والغاز. وجرى تصميم النظام بحيث تكون الأجهزة والبرمجيات في هيئة وحدات ويمكن تكييفها وتخصيصها لاستخدامات متعددة. تستخدم سيفرترايدنت تقنية فريدة للرؤية بمساعدة أجهزة الاستشعار وأنظمة تحديد المواقع والتي تسمح للنظام بالعمل بدون موجات دوبلر الصوتية لتحديد الموقع وكشف الضوء، وتحديد المدى عن طريق الضوء والسونار لرسم الخرائط. ويسمح ذلك للمركبة بالتسلل مع توفير قراءات عالية الدقة.

ويقول السيد جيرارد كرويشير؛ المدير التنفيذي لسيفرترايدنت ومؤسسها، والذي قام بالعرض، “نتطلع لإنجاح سيفرترايدنت كنظام تم إعداد النموذج الأولي له وتصنيعه في دولة الإمارات. وتعتبر الأجهزة والبرمجيات التي قمنا بتطويرها هي الأحدث ولم يتم استخدامها بهذه الطريقة من قبل؛ لذا سيكون هناك الكثير من الدروس المستفادة في الطريق وصولاً إلى الأسواق. على الرغم من ذلك، هناك طلب عالمي كبير من مجموعات تضم شركات النفط والغاز التي تراقب الخطوط الممتدة تحت الماء للاحتفاظ بنقاء البيئة المحيطة بنا. ويبدو مستقبل النظم غير المأهولة تحت الماء واعدًا في الإمارات، وذلك بفضل الدعم الذي نحصل عليه من مركز “مُبتكِر” بالشراكة مع (TechShop) بأبوظبي وإمكانية الوصول من خلال معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا للمؤسسات العالمية وطلاب البحوث.”

ويعد تعزيز أنشطة البحوث والتطوير والابتكار من المهام الرئيسية لمعهد مصدر، والذي يهدف إلى القيام بدور محوري في عملية التحوّل إلى اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار في الإمارات العربية المتحدة. ولتحقيق ذلك، يسعى المعهد إلى إقامة علاقات تعاون بين القطاعات والحكومات والهيئات الأكاديمية للشروع بعمليات بحث وتطوير وفق طرق جديدة. ويستضيف معهد مصدر سلسلة فعاليات مجموعة عمل الشراكة لتحقيق الابتكار في الدفاع وصناعة الطيران (PAIDA) في خطوة تهدف إلى النهوض بالبحث والتطوير والابتكار في قطاع الدفاع.