دبي – مينا هيرالد: أكد السيد محمد بن زعل، الرئيس التنفيذي السابق لشركة ’البراري‘، أن شركة العقارات الجديدة ’كيه أو إيه‘ العقارية (KOA) ستبصر النور في سوق دبي بحلول فصل الشتاء المقبل. وتجسد الشركة مفهوماً فريداً للمشاريع العقارية التي ترسي معايير مبتكرة للمعيشة السكنية في دولة الإمارات، كما ستساهم في قيادة القطاع العقاري بدبي نحو مرحلة جديدة من الغنى الثقافي والعمراني الذي يعزز الروح الديناميكية للإمارة.
ويرتكز إطلاق ’كيه أو إيه‘ على الخبرات الواسعة للسيد بن زعل في قطاعي العقارات والخدمات، حيث سيسعى في الشركة الجديدة إلى توفير مساحات سكنية تواكب أنماط الحياة التي ينشدها الجيل المستقبلي من سكان الإمارات. وتحت مظلة ’كيه أو إيه‘، سيشرف بن زعل على تطوير مجتمعات سكنية فريدة، ومفاهيم مبتكرة لتجارة التجزئة، فضلاً عن طرح منهج جديد لمساحات العمل الإبداعية. وسيسلّط كل مشروع الضوء على الآفاق العالمية الواعدة للمنطقة، بالإضافة إلى تلبية احتياجات العملاء في التعبير عن تفضيلاتهم الخاصة وترسيخ ارتباطهم بالثقافة الإماراتية.
وبهذه المناسبة، قال محمد بن زعل، الرئيس التنفيذي والمؤسس في شركة ’كيه أو إيه‘: “أنا متحمس جداً للقيمة التي ستضيفها ’كيه أو إيه‘ لقطاع العقارات بالمنطقة، وأنا على ثقة بأن هذه الشركة ستمهد لمرحلة التطوّر التالية للمشاريع العقاريّة في دبي. وثمة حاجة ماسّة اليوم لأن يواكب قطاع العقارات اليوم تطلّعات الجيل الجديد من القاطنين، وكذلك الرؤية طويلة الأمد للمنطقة بشكل عام. وانطلاقاً من ذلك، تستند ’كيه أو إيه‘ على مفاهيم القوة والتميّز، وهي تمثل مشروعاً طموحاً سيمكّن العملاء من اقتناء منازل أحلامهم والاستفادة من مساحات العمل الإبداعية والمجتمعات السكنية المتطوّرة، كما سترسي معياراً جديداً للمعنى الحقيقي الذي تمثله المشاريع العمرانية في المنطقة، وهو جانب يدعم مساعي دولة الإمارات والمنطقة عموماً في تعزيز الغنى الثقافي”.
وتساهم الجوانب المتنوعة لمشاريع ’كيه أو إيه‘ في سبر آفاق جديدة على صعيد التصميم وأنماط المعيشة والعمل استناداً إلى أرقى المفاهيم العالمية الملهمة، بما يتيح إضافة لمسات جمالية مبتكرة في جميع مشاريع الشركة. وتطمح ’كيه أو إيه‘ إلى إرساء معايير جديدة للمجتمعات الحضرية في المنطقة من خلال تصميم مساحات توفر أرقى تجارب العمل والراحة والترفيه. كما ستلعب ’كيه أو أيه‘ دوراً فاعلاً من المجتمع، حيث ستلتزم بدعم وتعزيز إمكانات المواهب المحلية عبر إطلاق مسابقات التصميم، وتوفير المنح الدراسية، وإقامة العروض الفنية وتفعيل جهود التعاون الإبداعية.
وستشمل محفظة ’كيه أو إيه‘ على العديد من المشاريع السكنية والتجارية ومساحات تجارة التجزئة غير المسبوقة على مستوى المنطقة من حيث التصاميم الجديدة، والخدمات الخاصة، والوصول إلى الوجهات الثقافية والطبيعيّة والمجتمعات النابضة بالحياة. فقد أصبحت هذه العناصر أكثر أهمية بالنسبة لسكان دبي، وبدأت تتجلى واضحة في وجهات متنوعة مثل ’حي دبي للتصميم‘ (D3) و’السركال أفينيو‘، غير أن هذا التوجّه لم يشهد تطبيقاً كاملاً لغاية اليوم في المشاريع العقارية. وتتمثل مكامن القوة في مشاريع ’كيه أو إيه‘ من خلال إيجاد مساحات فريدة تركز على إثراء خبرات ومهارات القاطنين على أوسع نطاق.
ويعتبر ’كانفاس‘ أول مشاريع ’كيه أو إيه‘، وهو يعكس روح وقيم الشركة في مجال التصميم والتشطيبات النهائية والمرافق المتطورة. ويتربّع مشروع ’كانفاس‘ قرب مجمّع ’حدائق محمد بن راشد‘ الترفيهي قبالة شارع الإمارات، وذلك وسط موقع متميز يبعد مسافة 20 دقيقة عن المدينة، مما يتيح لقاطنيه التنعم بالهدوء والسكينة في منازلهم. ويمثل هذا الارتباط الوثيق مع الطبيعة سمة رئيسية تميّز سائر مشاريع الشركة. ومن خلال توفير المناظر الطبيعية التي تركز على الاحتفاء بالأنواع النباتية المحلية في المنطقة، سيحافظ ’كانفاس‘ على التوازن البيئي والاستدامة في المنطقة المحلية. وبفضل اشتماله على مرافق تلبي احتياجات وتطلّعات القاطنين، يشير بن زعل أنه يريد لمشروع ’كانفاس‘ أن يكون بمثابة منزل الأحلام الذي طالما تخيل السكان العيش فيه، حيث قال: “أريد أن أمنحهم شيئاً يستطيعون تصميمه بأنفسهم إذا ما أتيحت لهم الفرصة لفعل ذلك”.
وسيحتضن مجتمع مشروع ’كانفاس‘ مساحات عمل مشتركة تمثل مفهوماً مبتكراً يهدف إلى استقطاب رواد الأعمال والمواهب المبدعة وأهم المؤثرين في المنطقة. وسرعان ما ستتحول هذه المساحات إلى مركز عصري متطور يساهم في ابتكار الأفكار الجديدة وتعزيز الإنتاجية والإبداع، بما يدفع عجلة التقدّم المستقبلي لدولة الإمارات.
ويضم المشروع 70 شقة توفر كل واحدة منها إطلالات فريدة على مشهد الغروب في دبي والأفق العمراني الساحر للمدينة. كما يشمل المشروع 7 طوابق مخصصة لمحبّي أنماط المعيشة في الشقق، بالإضافة إلى شقق استديو، ووحدات سكنية أخرى مؤلفة من غرفة وغرفتين وثلاث غرف نوم، وغيرها الكثير من الخيارات متنوعة التصاميم. علاوةً على ذلك، يضم ’كانفاس‘ مجموعة منقطعة النظير من المزايا والمرافق، بما في ذلك سوق يقدّم أشهى المأكولات للذواقة ومرافق للرعاية النهارية وصالة رياضية ومسبحاً والعديد من النوافير المائية والحدائق والمناطق المخصصة لحفلات الشواء، فضلاً عن وجود باقة من المعروضات الفنية في أنحاء المشروع.
ويتميّز المهنيّون الشباب في الإمارات عن نظرائهم في أوروبا أو أمريكا الشمالية، فهم أكثر قدرة واستعداداً لدخول سوق العقارات في مرحلة أبكر من مسيرتهم المهنيّة. وتطمح شركة ’كيه أو إيه‘ إلى توفير حلول مثاليّة للعملاء الذين يشترون منازلهم لأول مرة في دولة الإمارات، وكذلك تشجيعهم على الاستقرار وشراء منازلهم الجديدة. وستنطلق مبيعات مشروع ’كانفاس‘ في نوفمبر 2016، ومن المتوقع استكمال تطويره بحلول ديسمبر 2017.