دبي – مينا هيرالد: عادت شركة البحري، الرائدة عالمياً في مجال الخدمات اللوجستية والشحن، لتأكد مرة أخرى على مكانتها الرائدة في مجال نقل البضائع العامة والخدمات اللوجستية في الممر الذي يربط بين الغرب ومنطقة الخليج العربي وذلك مع إعلانها عن تقديم منصة “ابتكار البيانات” وافتتاح مكتبها الثاني في أمريكا الشمالية في هيوستن.
وبمناسبة مشاركتها الرابعة في معرض البضائع العامة في الأمريكتين، الحدث السنوي الذي يجمع أصحاب المشاريع وملاك البضائع العامة، والمؤسسات المتخصصة في مجال النقل وتزويد الخدمات اللوجستية، وذلك بعد إطلاق عملياتها في منطقة الخليج وجنوب المحيط الأطلسي، قامت شركة البحري بتقديم منصة “ابتكار البيانات” من أجل رفع مستوى الإنتاجية وإتاحة المزيد من فرص النمو والتطوير وإحداث تغيير إيجابي في قطاع الشحن. ويهدف النموذج المبتكر، والذي يُعرف باسم “البحري للبيانات”، إلى تحسين أداء الشركة التشغيلي والارتقاء بعمليات ابتكار البيانات في قطاع الشحن لمستويات أعلى عالمياً.
ونظراً إلى المكانة التي يحتلها ميناء هيوستن كميناء رائد للبضائع العامة في الولايات المتحدة، والذي يصنف باستمرار في المركز الأول فيما يتعلق بالشحنات الأجنبية المنقولة بحراً، فقد أعلنت شركة البحري عن خططها لافتتاح مكتبها الثاني في أمريكا الشمالية في هيوستن. وتشغّل البحري 6 من أحدث ناقلات البضائع العامة متعددة الاستخدامات يبلغ متوسط أعمارها أقل من 3 سنوات على الجدول الزمني للخطوط الملاحية، ومصممة جميعها بشكل فريد لنقل شحنات المشاريع والدحرجة والبضائع السائبة والحاويات في رحلة واحدة. وتربط 4 من هذه السفن الولايات المتحدة بالمملكة العربية السعودية والموانئ الرئيسية في الخليج والشرق الأوسط وشبه القارة الهندية ومنطقة البحر المتوسط.
وقال السيد ستيفن بلوارز، المدير الإقليمي لنقل البضائع العامة لدى مجموعة البحري في الولايات المتحدة الأمريكية: “تتبع البحري للبضائع العامة نهجاً جديداً يركز على التنوع الأمثل للبضائع، وهي المزود الوحيد لخدمة الخطوط الملاحية المنتظمة “RoCon” من الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية، مما يجعل من هذا الممر أحد المسارات الأكثر ربحية لشركة البحري. ومن خلال نموذجنا المبتكر “البحري للبيانات”، فنحن نستعد لاتخاذ قرارات أكثر استنارة، والتأهب لمواجهة تحديات المستقبل”.
ويعمل فريق من خبراء النقل البحري والمختصين الفنيين من “البحري” من مختلف الإدارات على تطوير عدة نماذج من أنظمة البيانات الضخمة التي تساعد في تبسيط كافة النواحي التشغيلية والنهوض بها، وتغطي تلك النماذج عدداً من القطاعات الأساسية، بما في ذلك مجالات التأجير، إدارة الرحلات، عمليات الأساطيل، اتصال السفن، الصيانة، أبراج المراقبة، خدمة العملاء. وتعتمد المجموعة على أفضليتها التنافسية التي تأمل الاستفادة منها في تركيزها الراسخ على ابتكار البيانات، سعياً منها لتعزيز تواجدها في مختلف مجالات عملها، والارتقاء لتكون المشغل الرائد عالمياً بحلول العام 2017.
وأضاف بلوارز: “مع افتتاح المكتب الثاني في الولايات المتحدة في هيوستن، أحد أكثر الموانئ ازدحاماً في العالم، فإن البحري لنقل البضائع العامة تتطلع إلى تقديم تجارب لا تضاهى للعملاء مع نموذجها الفريد لابتكار البيانات، وذلك من خلال تقديم خدمات بحرية وبرية رائدة تعتمد على التكنولوجيا والخدمات ذات القيمة الإضافية”.
وستشارك البحري في الدورة الـ 27 من معرض البضائع العامة في الأمريكتين من خلال المنصة رقم 1031، الذي يعد الأكبر من نوعه في الأمريكتين، ويجمع كبرى شركات الشحن مع مزودي خدمات نقل البضائع العامة وشحنات المشاريع.