الشارقة – مينا هيرالد: دعا سعادة عبد الله سلطان العويس، رئيس مجلس غرفة تجارة وصناعة الشارقة، العارضين الدوليين المشاركين في فعاليات معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، إلى اتخاذ امارة الشارقة مقراً دائماً لأعمالهم، لما تمتلكه الإمارة من مقومات اقتصادية متكاملة وبنية تحتية ومرافق لوجستية مثالية.

جاء ذلك خلال حفل الغداء الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة الشارقة أول امس (الثلاثاء) وحضره عدد من أعضاء مجلس ادارة غرفة التجارة، ومركز اكسبو الشارقة، بحضور سعادة خالد بن بطي الهاجري، مدير عام غرفة الشارقة، وسعادة سيف محمد المدفع، الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة الى جانب نخبة واسعة من العارضين الرئيسيين المشاركين في معرض الشرق الاوسط للساعات والمجوهرات في دورته ال 41 والذي تستمر فعالياته على أرض المعارض في إكسبو الشارقة حتى الأول من أكتوبر المقبل.

وأوضح العويس أن إمارة الشارقة توفر منصة أعمال نموذجية للشركات العالمية والإقليمية لما تمتلكه من موقع جغرافي استراتيجي يربط شرق العالم بغربه، ومن خلال شبكة لوجستية متطورة أبرزها الموانئ الحديثة وشبكة الطرقات السريعة، وهو ما يتكامل مع حزم التشريعات والقوانين التي تمنح المستثمرين من رجال الاعمال تسهيلات وحوافز متنوعة تلبي احتياجاتهم وتطلعاتهم في التوسع إقليمياً ودولياً.

من جانبه أوضح سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، ان مرور 21 عاماً على تنظيم واستضافة معرض الشرق الاوسط للساعات والمجوهرات، الذي يعد حدثاً عالميا ضمن أجندة المعارض الدولية، يعكس مكانة الشارقة في احتضان واستضافة احداث عالمية لها مكانة مميزة، وذلك يعود لنتاج فكر ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وترجمة توجيهاته الى واقع ملموس على ارض إمارة الشارقة.

شهد اليوم الأول والثاني من معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات في دورته الـ 41، إقبالاً كبيراً من الجمهور نظراً للمكانة المتميزة التي يتمتع بها معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، والنجاح المتحقق للعارضين. ويرجع هذا الإقبال الملحوظ بشكل خاص إلى أحدث المشغولات من الذهب والمجوهرات والساعات من أكبر البيوت والمصنعين في العالم والتي يتم إطلاقها حصرياً أثناء المعرض، والعدد الكبير من الزوّار الذين يقصدونه للاستمتاع بمشاهدة وشراء المعروضات الفاخرة من مختلف أنحاء المنطقة كل عام.

وأشارت تقديرات وكالة الدراسات والأبحاث العالمية “يورومونيتور”، إلى أنه من المرجح أن يستفيد المستهلكون من انخفاض أسعار الذهب وتنامي المنافسة في صناعة المجوهرات، بينما يواصل صناع المجوهرات والمنتجات الفاخرة في تحقيق أداء جيد وتقديم منتجات بأسعار أكثر تنافسية، خاصة وأن المتسوقون أصبحوا أكثر اطلاعاً بتلك المنتجات.

وذكرت الوكالة أن احتدام المنافسة جعل كبار صناع الذهب والمجوهرات في دولة الإمارات، من الذين يتمتعون بسمعة طيبة في مجال الجودة ويربطون تصاميم منتجاتهم بالتراث الإماراتي، يلجأون إلى استخدام استراتيجيات تسويقية أثبتت فاعليتها في دول أخرى. بما في ذلك برامج ولاء العملاء، وخيارات الدفع طويلة الأمد، وتقديم عملات ذهبية مجانية لعمليات الشراء الكبيرة وضمانات إعادة الشراء. كما قام بعض تجار التجزئة بإسقاط تكاليف “الصنع” لتقديم المزيد من الخصومات، وخصوصاً على الذهب عيار 22 قيراطاً.

ندوات تفاعلية
على هامش فعاليات الدورة الـ41 من معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات المنعقد بمركز إكسبو الشارقة من 27 سبتمبر وإلى 1 أكتوبر، عقد المعهد الأمريكي للأحجار الكريمة (GIA)، أحد الجهات العالمية الرائدة التي تعنى بأبحاث المجوهرات، يوم أمس الأربعاء 29 سبتمبر الجاري ندوة بعنوان “الألماس، هل يدوم للأبد؟” Diamonds – Are They Forever? ، تم خلالها استعراض أسرار الألماس ومزاياه والتعرف إلى القيم الأربع للألماس، والتي تشتمل على القطع واللون والصفاء والوزن بالقيراط، والتطرق إلى جوانب أخرى مثل استخراج الألماس وتقديره استناداً إلى تلك القيم الأربع، بالإضافة إلى تقديم مجموعة من النصائح العامة للعناية بالمجوهرات الألماسية. كما تتضمنت الندوة جلسة عملية لمساعدة الحضور على تكوين فهم أفضل حول أبرز النقاط الدقيقة للألماس باستخدام العدسة المكبرة.
ويقدم معهد (GIA) للتجار والزوار فرصة فحص واختبار جودة الماس مجانا خلال أيام المعرض.