دبي – مينا هيرالد: خلال مشاركتها في معرض المياه والطاقة والتكنولوجيا والبيئة (ويتيكس 2016) والذي يقام في دبي في الفترة من 4 حتى 6 أكتوبر القادم، تستعرض شركة سيمنس مستقبل امدادات الطاقة، من خلال جدول شبكات الطاقة متناهية الصغر، وحلول تخزين الطاقة التي تُعد فتحاً جديداً في هذا القطاع. يُعتبر جدول شبكات الطاقة متناهية الصغر من أدوات العرض التفاعلية التي يتم استعراضها في جناح الشركة بقاعة زعبيل بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض. وعن طريق استخدام هذا الجدول الرقمي، يتمكن الزائرون من بناء نظم لشبكات الطاقة يمكن من خلالها دمج الطاقة المُولّدة من مصادر الطاقة المتجددة والمصادر التقليدية دون الإخلال باستقرار الشبكة. لقد أصبحت المحافظة على استقرار الشبكات من الأمور بالغة الأهمية في مزيج الطاقة العالمي الذي يشهد تزايد حصة الطاقة المتجددة، حيث من الضروري في أغلب الأحيان تعويض التذبذبات الحادثة في امدادات الطاقة نتيجة ذلك.

ومع الأخذ في الاعتبار أهمية هذه العوامل، يستعرض السيد/ مانفريد ڤايدهاز- رئيس قسم التكنولوجيا بقطاع ابتكارات الأعمال “حلول الهيدروجين”- شركة سيمنس AG، حلول تخزين الطاقة من سيمنس في عصر احتياجات الطاقة العملاقة، حيث يتحدث السيد/ ڤايدهاز في اليوم الثاني من المؤتمر ويشرح لماذا أصبح الهيدروجين حلاً مثالياً كناقل متعدد الوظائف للطاقة، مع طرحه لمفاهيم وآفاق جديدة في مجال تخزين الطاقة. وخلال عرضه التقديمي، يستعرض مانفريد كيف قامت سيمنس بإقامة مصنع الهيدروجين للتخزين اللامركزي لطاقة الشبكات في ألمانيا وهو ما يُعد من حلول تخزين الطاقة على نطاق واسع.

ومن جانبه، يتطرق السيد/ جيف دانلاب- النائب الأول للرئيس لقطاع الطاقة والغاز- سيمنس الشرق الأوسط، لثلاث موضوعات رئيسية خلال عرضه التقديمي في المعرض يوم 6 أكتوبر. يشرح السيد/ دانلاب كيف يمكن لعمليات التشغيل الجاف لوقود النفط تخفيض استهلاك المياه بنسبة 100%، والمزج بين الحرارة والتبريد والطاقة في محطات التوليد المشتركة في وجود نظام للتبريد بالامتصاص، وكيفية استخدام الحرارة الزائدة في التبريد. يستعرض دانلاب أيضاً أهم ملامح سيناريو منظومة الطاقة لعام 2050.

وتعليقاً على مشاركة سيمنس في معرض ويتيكس 2016، يقول السيد/ ديتمار سيرسدورفر- الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس الشرق الأوسط والإمارات العربية المتحدة: “تستعرض سيمنس خلال مشاركتها في معرض ويتيكس 2016 كيف يمكنها المساهمة في دعم دبي ودول الشرق الأوسط، عن طريق ابتكاراتها التكنولوجية المتطورة التي تركز على استخدام حلول التحول الرقمي في كافة العمليات، حيث نؤمن أن الشركات والمجتمعات يمكنها حصد مزايا الربط بين العالمين الواقعي والافتراضي. إنّ حلول سيمنس في قطاع الطاقة يمكنها المساعدة بشكل كبير في تحقيق الكفاءة وزيادة الإنتاجية والاعتمادية، وصولاً لتحقيق التنمية المستدامة والتنوع الاقتصادي لكل شعوب المنطقة.”

الجدير بالذكر أن توربينات سيمنس تساهم في إنتاج 40% من إجمالي الطاقة المُولّدة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي دبي، تقوم سيمنس بتوريد حلول الطاقة منذ عام 1992، بما في ذلك التطبيقات التكنولوجية المتخصصة في مجالي الحماية والميكنة الآلية لمحطات توليد الطاقة وبنيتها التحتية خلال العصر الرقمي الذي نعيشه. من ناحية أخرى وعلى المستوى العالمي، تستهدف سيمنس أن تصبح أول شركة صناعية كبرى في العالم تقضي تماماً على الانبعاثات الكربونية لكافة عملياتها التشغيلية بحلول عام 2030.