الشارقة – مينا هيرالد: تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، افتتح سمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة، صباح اليوم الثلاثاء فعاليات الدورة الحادية والأربعين لمعرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، في مركز إكسبو الشارقة، بمشاركة أكثر من 500 عارض من جميع أنحاء العالم، والذي يقام على مساحة 30 ألف متر مربع، وتتواصل فعالياته حتى الأول من أكتوبر 2016.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله إلى المعرض، سعادة خولة الملا رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وسعادة عبد الله بن سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، إلى جانب عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، وسعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، وعدد من المسؤولين الحكوميين والشخصيات المهمة وأعضاء من السلك الدبلوماسي وممثلي صناعة الذهب والمجوهرات من ملاك وصاغة وتجار.

واستهل سمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي زيارته للمعرض بقص الشريط التقليدي إيذاناً بافتتاحه، بعدها تجول سموه في أجنحة المعرض ومنصات العارضين، واستمع إلى شرح حول أحدث المعروضات والتطورات العالمية الخاصة بقطاع الساعات والمجوهرات، والتي ضمت ماركات الساعات العالمية والمجوهرات المرصعة بالذهب والألماس والأحجار الكريمة، والمستوحاة من أحدث خطوط التصاميم المعاصرة، وأثنى سموه على المشاركة الكبيرة لأبرز الصنّاع والمصممين والفنيين في قطاع الساعات والمجوهرات الإقليمي والعالمي لعرض أحدث مجموعاتهم في هذا المعرض الذي يأتي استكمالاً للنجاحات التي حققتها الدورات السابقة، التي يحققها قطاع المعارض التجارية والصناعية في الشارقة.
ويتيح معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات للعارضين فرصة البيع المباشر للجمهور، حيث سيتمكن زوار المعرض من الاطلاع على مجموعة واسعة من المجوهرات، والساعات، والحلي، والألماس، والأحجار الكريمة، والتي تحمل أسماء أهم العلامات التجارية العالمية الراقية.
وفي ختام الجولة تفضل سمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، بتكريم كل من سعادة خولة الملا رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وعبد العزيز بن محمد الحمادي قنصل عام دولة قطر في دبي، وبوقشاند تنديقاراناو المساعد التجاري في القنصلية العامة لجمهورية الفلبين في دبي.
كما تلقى سموه إهداء من مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة تقديراً منهم لسموه على تفضله وتشريفه لهم بافتتاح فعاليات الدورة 41 لمعرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات.

أحدث التصاميم
وقال سعادة عبدالله سلطان العويس: “يعكس معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات المكانة الرائدة لإمارة الشارقة في صناعة المعارض وتنظيم الفعاليات والمعارض الكبرى، لتعزيز النشاط التجاري والاقتصادي في الإمارة والمنطقة، ودعم مختلف قطاعات الأعمال التي تتخذ من الشارقة نقطة انطلاق للتوسع والوصول إلى الأسواق الاقليمية والعالمية ويعتبر المعرض منصة تجارية هامة لالتقاء تجار الذهب والمجوهرات من مختلف دول العالم لتبادل الخبرات والتجارب وعقد الصفقات التجارية وهذا بكل تأكيد يرسخ الموقع الاقتصادي للشارقة والذي تلعب غرفة تجارة وصناعة الشارقة دوراً متميزاً في المساهمة به.
وأشار العويس الى أن توقيت المعرض يتزامن مع انتعاش سوق المجوهرات في الدولة، الذي سجل نمواً في الطلب بنسبة 6 % منذ بداية العام الجاري، وذلك بعد تراجع أسعار الذهب في الربع الأخير من العام 2014، وهو ما جعل المستهلكين أكثر حذراً حينها في تنفيذ عمليات الشراء، وقد أدى تراجع أسعار الذهب إلى تنشيط العروض الترويجية واحتدام المنافسة، وبالتالي إلى استقرار حجم مبيعات الذهب، وفقاً لتقديرات وكالة الدراسات والأبحاث العالمية “يورومونيتور

وأشاد العويس بالمشاركة المتزايدة في المعرض، مؤكداً أن دولة الإمارات تعتبر مركزاً إقليمياً للذهب والمجوهرات والالماس أيضاً، منوّهاً إلى أن المعرض يعتبر خيار العديد من صناع الساعات والمجوهرات الإقليميين والعالميين لعرض أحدث مجموعاتهم في الشرق الأوسط، حيث من المتوقع أن يلقى إقبالاً ملحوظاً خاصة بسبب القطع والمنتوجات الفريدة من نوعها التي يتم إطلاقها حصرياً أثناء المعرض والعدد الكبير من الزوّار من كل أرجاء المنطقة الذين يقصدونه لرؤية وشراء المعروضات الفاخرة كل عام.
من ناحيته قال سعادة سيف محمد المدفع، الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة: “يعد معرض الشرق الاوسط للساعات والمجوهرات من المعارض المتميزة ويحظى بإقبال كبير، ومما لا شك فيه ان المكانة التي باتت تشغلها امارة الشارقة على المستوى الاقليمي والدولي يتيح لها الإهتمام بالسلع والمنتجات الفاخرة”.

وأشار الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة إلى أن الدورة الحالية تشهد إقبالاً على المشاركة، نظراً للمكانة المتميزة لمعرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، والنجاح المتحقق للعارضين، والإقبال الكبير من قبل عشاق الذهب والمجوهرات على المعرض للاطلاع على أحدث المعروضات والتطورات العالمية بقطاع الساعات والمجوهرات، والتي ضمت أبرز العلامات التجارية في صناعة الساعات العالمية والمجوهرات المرصعة بالذهب والألماس والأحجار الكريمة، والمستوحاة من أحدث خطوط التصاميم المعاصرة، وآخر صيحات الموضة في مجال المجوهرات والأحجار الكريمة.

وأشاد المدفع بالاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لقطاع المعارض، حيث تعتبر صناعة المعارض داعم مباشر لإقتصاد الشارقة ورافد للسياحة والتجارة والاستثمار، الى جانب عدد من القطاعات المرتبطة بهذه الصناعة، مثل قطاع الضيافة والفنادق، وقطاع النقل، وخدمات الفعاليات والإعلان، مما يعزز من دور هذا القطاع الهام في تنويع مصادر الدخل والذي بات يستقطب الملايين سنوياً الى الإمارة”

ندوات
ويحتضن المعرض خلال أيام انعقاده سلسلة من الندوات والمحاضرات، يقدمها المعهد الدولي للماس والاحجار الكريمة، تناقش أحدث الاتجاهات والتطورات في صناعة المجوهرات على المستوى العالمي.

أجنحة وطنية
وتشارك في دورة هذا العام من المعرض عدد كبير من الدول والأجنحة الوطنية مثل (هونغ كونغ، والهند، وإيطاليا، وماليزيا وسنغافورة وتايلند).
ومن أهم البلدان المشاركة بلجيكا، المملكة المتحدة، إيطاليا،الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا، وليتوانيا، مصر، وتركيا، الأردن، لبنان، سنغافورة، اليابان، الصين، هونغ كونغ، الهند، تايلند، ماليزيا، باكستان المملكة العربية السعودية، والإمارات، والبحرين، واليمن.

عروض ماسية
وتجدر الإشارة إلى أن عشاق الذهب والمجوهرات الماسية على موعد هذا الموسم مع مجموعة مميزة من المجوهرات التي يتم اختيارها بعناية من مختلف أنحاء العالم، ضمن مجموعة واسعة من التصاميم من المجوهرات المصنوعة يدوياً، والتي تجمع بين الأصالة والحداثة، لاستقطاب آلاف الزوار من عشاق الفخامة وإرضاء أذواقهم المختلفة بتصاميمها المذهلة والمفعمة بالإبداع.
ويقوم “إكسبو” الشارقة بتنظيم معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات مرتين في العام، حيث إنه يعتبر الوجهة المثالية للتعرف على أحدث التصاميم العالمية في مجال المجوهرات والساعات ومعروضات الذهب والألماس التقليدية والعصرية. وإلى جانب الأجواء الاحتفالية المذهلة التي يتضمنها المعرض في دورته الحالية، فإنه يتسنى للزوار فرصة لاقتناء أفضل المجوهرات المحلية والعالمية، والتي لم تعرض من قبل، كما يمكنهم الاطلاع على الأعمال التقليدية والعصرية ذات التصاميم الإبداعية، بالإضافة إلى المجوهرات اليدوية من مختلف أنحاء العالم.

سحوبات يومية
ويقدّم المعرض في دورته الـ 41 للزوّار مفاجآت كبيرة وسحوبات يوميّة على أطقم مجوهرات وساعات من الماس وهدايا قيّمة.
يفتح معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات 2016 أبوابه للجمهور يومياً من الساعة 12 ظهراً ولغاية الساعة 10 مساءً، أما يوم الجمعة الموافق 30 سبتمبر فيستقبل زواره من الساعة الرابعة مساءً إلى العاشرة ليلاً، بالإضافة إلى تخصيص يوم الأربعاء 28 سبتمبر للنساء، من الساعة الثانية عشرة ظهراً إلى الساعة الرابعة مساءً، علماً بأن الدخول ومواقف السيارات مجاناً.