دبي – مينا هيرالد: يهدف مؤتمر “إي سكيوريتي دين 2017″، وهو مؤتمر الأمن الإلكتروني الذي ستنعقد فعالياته ليوم واحد إلى تقديم الفائدة للرؤساء التنفيذيين والرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات العاملين في قطاعات النفط والغاز والبيع بالتجزئة والضيافة والخدمات المصرفية في دول مجلس التعاون الخليجي بحسب منظمي المؤتمر، وذلك من خلال توفير التثقيف والمشورة لمساعدتهم على مكافحة التهديدات الإلكترونية.

وقال جيريمي بورير، عضو المجلس الاستشاري في “إي سكيوريتي دين” والمتحدث الرسمي باسم “إي سكيوريتي دين 2017 دبي”، في معرض تعليقه على الأمر: “شهدت الأشهر الـ12 الماضية ارتفاعاً غير مسبوق في حوادث التهديدات الإلكترونية وخرق البيانات في هذه القطاعات، وعليه، فإن المنظمات الإقليمية تواجه تحديات فريدة من نوعها تحتاج إلى حلول مبتكرة”.

وكشف تقرير جديد نشره مؤخراً مجلس الطاقة العالمي أن نفقات قطاع النفط والغاز في مجال الأمن الإلكتروني قد تصل إلى نحو ملياري دولار أمريكي سنوياً بحلول عام 2018. كما أفاد التقرير أن الشركات في الشرق الأوسط هي الأكثر عرضة للهجمات بالمقارنة مع نظيراتها العالمية وفقاً لبيانات مخزن الحوادث الأمنية الصناعية “آر آي إس آي”، الذي يشير إلى أن الهجمات الإلكترونية التي تستهدف شركات النفط والغاز في الشرق الأوسط تشكل أكثر من نصف الحالات المسجلة.

وأوضح بورير أن الرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات عبر دول مجلس التعاون الخليجي يحتاجون إلى مزودي خدمات أمنية يعملون كشركاء لهم ليقدموا إليهم الحلول المستدامة المتخصصة التي تتوافق مع قطاعهم ومتطلباتهم.

وأضاف: “يشكل تزايد حوادث هجمات البرمجيات الخبيثة وخروقات البيانات وزيادة التهديدات الجوالة وخروقات نقاط البيع تهديداً خطيراً لنسيج اقتصاد دول مجلس التعاون الخليجي. وسيحضر المتحدثون والعارضون في مؤتمر ’إي سيكوريتي دين 2017‘ وهم على أتم الاستعداد لإظهار الكيفية التي يمكنهم من خلالها التوصل لحلول لقضايا محددة في القطاع، الأمر الذي يشكل الميزة الأكبر للمشاركين الذين سيصلون إلى فهم حقيقي ومحدد للقطاع، علاوة على مجموعة من الحلول التي تسهم في مكافحة التهديدات العالمية اليوم”.

وتجدر الإشارة إلى أن “إي سكيوريتي دين 2017” هو مؤتمر للعروض فقط يستمر لمدة يوم واحد، ويهدف إلى جمع الرواد العالميين في مجال الأمن الإلكتروني وأبرز الرؤساء التنفيذيين والرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة للمرة الأولى. هذا وسيستهدف المؤتمر الذي سيقام ليوم واحد ويركز على الأمن الإلكتروني أكثر من 250 أخصائي في مجال أمن المعلومات من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا ودول مجلس التعاون الخليجي.