دبي – مينا هيرالد: أعلنت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، عن مشاركة 52 شركة من المصنعين المحليين والمصدرين بدولة الإمارات وإمارة دبي، مؤخرا في معرض موسكو للصناعات الغذائية، المعرض الدولي الرائد في مجال تجارة الأغذية. وتعد هذه المشاركة الثالثة للمؤسسة ضمن جناح دولة الإمارات بزيادة قدرها 45% عن الدورة الماضية، حيث بلغ عدد المشاركين فيها نحو 36 عارضاً من دولة الإمارات وإمارة دبي على وجه التحديد.

وشارك إلى جانب جناح دولة الإمارات، ما لا يقل عن 62 دولة و1522 شركة على الصعيدين المحلي والعالمي. وغطي المعرض مجموعة واسعة من المنتجات الغذائية بما في ذلك البقالة، الأطعمة مجمدة، الحلوى، الأطعمة المعلبة، والزيوت، والصلصات، ومنتجات الألبان واللحوم والمشروبات، والدواجن، الأسماك والمأكولات البحرية، والفواكه والخضار، والشاي والقهوة، والأغذية العضوية، والأغذية الصحية.

وبهذه المناسبة، قال محمد الكمالي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات: “تعد روسيا من الأسواق الاستراتيجية المستهدفة في عام 2016 وخلال السنوات المقبلة، وذلك تماشيا مع سياسة التنويع الاقتصادي، وربط دبي بالتجارة العالمية ذات الأهمية الكبرى. ونركز في رابطة الدول المستقلة وبالتحديد روسيا على عدد من القطاعات بالتعاون مع مكتبنا التمثيلي الخارجي. وتظهر النتائج نمواً في عدد الخدمات والمنتجات المقدمة من الأعضاء في روسيا، الأمر الذي يؤكد تنامي الفرص التصديرية للمصنعين والمصدرين من إمارة دبي”.

وأضاف الكمالي: “تحمل روسيا العديد من الفرص المحتملة نظراً للمقومات التي تتمتع بها، حيث أنها تحتل روسيا المرتبة الـ 12 كأكبر اقتصاد في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي، وهي في المرتبة السادسة كأكبر قوة شرائية بحسب تقارير صندوق النقد الدولي. ووفقا لبنك روسيا الدولي، بلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد 46741 درهم في عام 2014، وهي ضمن دول البريكس صاحبة أسرع نمو اقتصادي، والتي تضم دول أخرى مثل: البرازيل والهند والصين. وتمتلك روسيا مساحة شاسعة وموارد طبيعية واسعة النطاق، ويتواجد أكثر من 142 مليون مستهلك، بالإضافة إلى ذلك روسيا منطوية تحت مظلة منظمة التجارة العالمية منذ أغسطس 2012”.

وقال الكمالي: “يواصل مكتب دبي للصادرات التمثيلي لترويج التجارة في موسكو مساعيه في خدمة المصنعين والمصدرين من إمارة دبي ودولة الإمارات، وذلك منذ تدشينه في مارس 2015، وضمت النتائج تنظيم بعثة تجارية إلى مدينة سانت بطرسبرغ لأكثر من 17 شركة من دولة الإمارات يمثلون مختلف القطاعات مثل: الأغذية والمشروبات، والتصنيع، ومستحضرات التجميل، وقطاع الاتصالات. كما وفر مكتب موسكو خدمات التصدير الشاملة للشركات الإماراتية لاختراق السوق الروسية، وساعد في تنفيذ أكثر من 35 طلبا للأعضاء والمشترين الدوليين خلال الأشهر الأولى من النصف الثاني للعام 2016”.

وعلى نحو متصل، قال محمد يونس، مدير تطوير الأسواق الخارجية بالإنابة في مؤسسة دبي لتنمية الصادرات: “سجلت دبي عام 2015 ما لا يقل عن 14 مليار درهم وهو إجمالي الصادرات الغذائية إلى رابطة الدول المستقلة، ما يمثل 10٪ من إجمالي الصادرات إليها، في حين سجل إعادة تصدير إجمالي 20 مليار درهم. وتضمنت أعلى الصادرات: السجائر، والسكر، والشوكولاتة، والحليب وكريم، والزيوت النباتية، والشاي، والفواكه والمعجنات والبسكويت والمياه، والخضروات المحضرة وغيرها من المنتجات”.

وأضاف يونس: “نلاحظ أن الصادرات وإعادة الصادرات من دبي إلى رابطة الدول المستقلة تتطابق مع متطلبات روسيا، ويمكن لدبي الاستفادة من موقعها الاستراتيجي لتزويد المصنعين والمصدرين بمتطلبات التصدير وإعادة التصدير من المنتجات الغذائية في الوقت المناسب، وتلبية الطلب في مختلف أنحاء العام وذلك بفضل الربط الجوي والبحري لدى دبي، الأمر الذي يساهم في رفع سقف التصدير وإعادة التصدير للشركات الإماراتية، وبالتالي رفع مستوى التبادل التجاري بين دبي ودولة الإمارات بشكل عام والأسواق العالمية”.