دبي – مينا هيرالد: التقى معالي الدكتور ثاني أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، بديوان الوزارة أمس معالي هان تشانغ فو، وزير الزراعة في جمهورية الصين الشعبية، والوفد المرافق له على هامش زيارتهم الرسمية للدولة بهدف إجراء بعض المشاورات الثنائية ولقاء المسؤولين في الجهات الإماراتية والمؤسسات البحثية المختصة بالزراعة، وخاصة زراعة نخيل التمر.
ويأتي هذا اللقاء في إطار حرص البلدين على تعزيز العلاقات الثنائية بين الاقتصادات سريعة النمو حول العالم وتبادل المعرفة والخبرات في مجال التنمية المستدامة، حيث حضر اللقاء كبار المسؤولين من إدارات الزراعة والتنمية المستدامة في الوزارة.
وفي بداية اللقاء، رحّب معالي الدكتور الزيودي بالوزير الصيني والوفد المرافق له، وأكّد على حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على تعزيز التعاون مع جمهورية الصين الشعبية في مجالات الزراعة والحفاظ على البيئة، مشيداً بجهود جمهورية الصين الشعبية على التعاون مع دولة الإمارات في مختلف مجالات التنمية المستدامة، وخاصة فيما يتعلق بالحد من تداعيات التغير المناخي، وذلك بما يتماشى مع أهداف التي يرمي إلى تحقيقها اتفاق باريس التاريخي.
وأطلع الدكتور الزيودي معالي الوزير الصيني على المبادرات الرائدة التي أطلقتها دولة الإمارات في إطار جهودها لتطوير قطاع الزراعة والحفاظ على البيئة، وتحقيق أهداف الدولة في التنمية الخضراء والمستدامة.
وقال معاليه: “تعتبر دولة الإمارات إحدى أبرز عشر دول في زراعة نخيل التمر حول العالم، حيث يشكّل نخيل التمر واحداً من أهم المجالات الزراعية ومصادر الدخل في الدولة. ومن هنا، فإننا نحرص على استخدام أحدث التقنيات والأساليب المتطورة لتطوير قطاعنا الزراعي وتعزيز مكانتنا العالمية الرائدة.”
ومن جانبه، أشاد معالي وزير الزراعة الصيني بالتطور المذهل الذي تشهده دولة الإمارات في كافة المجالات والقطاعات، وبالإنجازات الباهرة التي حققتها الدولة في تحويل الأراضي الصحراوية إلى مساحات خضراء وأراض زراعية شاسعة.