دبي – مينا هيرالد: يزور دبي هذا الأسبوع وفد يضم في عضويته عدداً من كبار المدراء التنفيذيين لدى «ديل إي إم سي» Dell EMC، المنضوية تحت «ديل تكنولوجيز»، والتي نشأت مؤخراً عقب دمج «ديل» و«إي إم سي»، للالتقاء بعملاء الشركة وشركاء قنوات المبيعات ومناقشة خريطة طريق الغاية منها تمكين الشركات في الإمارات من تحقيق نقلة فارقة في أعمالها وتنافسيتها الإقليمية والعالمية.

وتشير الدراسات الصادرة عن مؤسسة IDC للأبحاث إلى أن الإنفاق على تقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا سيصل إلى 133.56 مليار دولار في العام 2020، بمعدّل نمو سنوي مركّب يبلغ 4.8% بين العامين 2015 و 2020، في حين المتوقع أيضا أن يصل هذا الإنفاق إلى 110.94 مليار دولار هذا العام، أي بزيادة سنوية بنسبة 5.1%، وذلك وفقا لأحدث التقارير الصادة عن IDC حول الإنفاق على تقنية المعلومات في العالم.
ويناقش كبار المدراء التنفيذيين لدى «ديل إي إم سي» وعملاء الشركة العالمية وشبكة شركائها كيف تنسجم الحقبة الرقمية القادمة مع الطموحات الوطنية للإمارات وتحقّق نقلة فارقة في عمل الشركات على امتداد قطاعات الأعمال المختلفة. وحدّد عملاء «ديل إي إم سي» الخطوات المأمولة لتحديث وأتمتة البنية التحتية لتقنية المعلومات وخدماتها لتحقيق الأداء الأمثل والتوافرية القصوى على السواء. وناقش قادة الأعمال أيضاً أهمية حماية أهم مقومات الشركات في الحقبة الاقتصادية الرقمية، ويُقصد بذلك معلوماتها. وأوضح كبار المديرين التنفيذيين لدى «ديل إي إم سي» الأهمية البالغة لدمج «ديل» و«إي إم سي» من حيث تمكين الشركات من تحقيق النقلة المرجوَّة في الحقبة الرقمية والتغلُّب على تحديات الأعمال الملحّة في المنطقة، والمتمثلة في الحوسبة السحابية، والبنية التحتية المتقاربة، وأمن المعلومات، والتنقلية وغيرها في المؤسسات العامة وقطاعات الخدمات المالية والطاقة والتعليم إلى جانب الشركات صغيرة ومتوسطة الحجم.

وتحدَّث آنجس هيجارتي، رئيس «ديل إي إم سي» لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، عن الرؤية التي ناقشها مع عدد من أهم الشركات والمؤسسات الكبرى التي تعتمد على حلول «ديل إي إم سي» في الإمارات قائلاً: “تملك المنطقة عامة، والإمارات خاصة، فرصة تحقيق نقلة هائلة في استخدام الحلول التقنية للتغلُّب على أكثر تحديات الأعمال إلحاحاً. وإن ندرة البنية التحتية التقنية المتقادمة وتركيز القطاعين العام والخاص على إيجاد فرص توظيف وتحقيق التحول المنشود رقمياً في مجالات التعليم والخدمات المالية والحكومية وغيرها من القطاعات الأساسية يتيح فرصاً هائلة للتقنيات المخصصة لحلّ المشكلات والتي توفّرها ديل تكنولوجيز”.

وخلال لقاءات وحوارات موسعة مع عدد كبار القياديين في الشركات والمؤسسات في الإمارات أبرز رئيس «ديل إي إم سي» لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا والوفد المرافق أهمية دمج «ديل» و«إي إم سي» والدور المهم الذي تضطلع به «ديل إي إم سي» في دعم رؤية الإمارات 2021 الرامية إلى ترسيخ دعائم اقتصاد المعرفة وتعزيز توفير الخدمات للقاطنين في الإمارات كافة.

وقال محمد أمين، نائب أول للرئيس لدى «إي إم سي» لمنطقة تركيا ودول أوروبا الشرقية وإفريقيا والشرق الأوسط: “تقف الإمارات على مشارف نقلة مهمة مع إطلاق رؤية الإمارات 2021 التي ستجعلها في صدارة الأسواق الصاعدة، وفي هذا السياق ثمة اهتمام متنام بتعزيز الابتكار على امتداد قطاعات الصناعة والأعمال المختلفة والاستمرار في الارتقاء بحياة المواطنين والمقيمين في الإمارات. وباندماج ديل وإي إم سي معاً، يمكن لعملائنا وشركائنا اليوم الاعتماد على مشورة موثوقة من خبراء مخضرمين يملكون معرفة دقيقة وفهماً عميقاً لمتطلبات الشركات والمؤسسات العاملة في المنطقة، والاعتماد أيضاً على مجموعة حلول متكاملة لا مثيل لها ضمن فئتها لتلبية احتياجاتهم المختلفة بما يعزز تنافسيتهم نحو مستويات غير مسبوقة. ونتطلع إلى استفادة عملائنا وشركائنا في الإمارات وعموم بلدان المنطقة من استثماراتنا المدمجة الهائلة في البحث والاستثمار والتي تجاوزت 12.7 مليار دولار خلال الأعوام الثلاثة الماضية”.

وتوفر «ديل إي إم سي» الأسس المتينة لتمكين الشركات من تحقيق النقلة الرقمية المثلى من خلال حلول الحوسبة السحابية الهجينة وحلول البيانات الضخمة «بيغ داتا» الموثوقة والمبنية على بنية تحتية حديثة لمراكز البيانات تدمج بين منصة البنية التحتية المتقاربة ونُظم الخوادم وحلول التخزين وتقنيات الأمن الإلكتروني. وتملك «ديل إي إم سي» علاقة وثيقة وممتدة مع شبكة واسعة من العملاء وشركاء قنوات التوزيع في أنحاء المنطقة، إذ اعتمدت على حلولها الشركات والمؤسسات على اختلاف أحجامها وأعمالها في تلبية متطلبات عملائها وتحقيق الكفاءة المرجوة وتوفير أفضل حماية للمعلومات، وتحقيق الاستفادة المثلى من أهمّ مقوماتها المبنية على المعلومات الحساسة، والحد من التكلفة التشغيلية من خلال الابتكارات التقنية.

وقال دريس اللقماني، نائب الرئيس لدى «ديل» لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا: “توفر ديل إي إم سي لشبكة عملائها وشركائها خبراتها الفذة، فالشركة العملاقة تعمل في 180 بلداً ويبلغ تعداد موظفيها نحو 140000 شخص، ويعتمد على حلولها ما نسبته 98 بالمئة من الشركات العالمية العملاقة المدرجة ضمن قائمة “فورتشن 500″ لأكبر 500 شركة عالمية. هذه المكانة العالمية مقرونة بحضورنا طوال العقود الماضية في المنطقة يجعلنا الأجدر والأقدر على تمكين الشركات والمؤسسات في الإمارات من تحقيق النقلة الرقمية الفارقة نحو المستقبل بما يواكب طموحات الإمارات ورؤيتها الوطنية”.

وتدمج «ديل إي إم سي» حلول وقدرات وإمكانات «ديل» و«إي إم سي» إلى جانب فِرق المبيعات وجهود البحث والتطوير في الشركتين. وقبل الاندماج تميزت «ديل» بقدراتها في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، فيما تميزت «إي إم سي» بدعم الشركات الكبرى، ومن المتوقع أن تشهد أعمال الشركة الجديدة نمواً استثنائياً في أرباحها وتدفقاتها النقدية على امتداد الأسواق التي تعمل بها.